facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





نتمنى أن يكون محمد العشا بريئا


باتر محمد وردم
04-07-2007 03:00 AM

هنالك حالة صدمة حقيقية من أخبار اعتقال الطبيب الأردني محمد العشا في بريطانيا على خلفية محاولات تفجير السيارات في لندن وجلاسكو، ليس فقط لأنه مواطن أردني بل بسبب خلفيته العلمية والأكاديمية والخلقية المتميزة والتي تتناقض تماما وبكل المقاييس مع الصورة التقليدية للمتهمين بالإرهاب وهذا ما يجعلنا جميعا في الأردن نتمنى أن يكون بريئا.في الحالات المتكررة من إلقاء القبض على مواطنين عرب ومسلمين بتهمة الإرهاب من الطبيعي أن تبادر العائلات باستنكار ورفض التهمة ولكن في هذه الحالة بالذات فإن جميع الأردنيين الذين تحدثت معهم حتى الآن وأنا شخصيا لا اصدق ابدا هذه التهمة ليس بسبب عاطفة دينية ووطنية فحسب بل لأن الدكتور العشا يمتلك كل المقومات التي تمنع ارتباطه بأي تنظيم إرهابي.

انه شاب ناجح ومتميز من الطبقة الوسطى ساهمت إبداعاته العلمية في كونه من الأوائل أكاديميا على مستوى الثانوية العامة والجامعة الأردنية وفي تمكنه من السفر إلى بريطانيا للتخصص في جراحة الأعصاب ، وهو متزوج وله طفل ويعيش بهدوء في بريطانيا وله طموحات كبيرة في الحياة العلمية والأكاديمية وليس من المحتمل وجود صلات له مع شبكات إرهابية.

انه نموذج لآلاف الشباب العرب والمسلمين الذين يحاولون جاهدين بناء مستقبل مزدهر في الغرب. الصحف البريطانية جميعها تحدثت عن خلفيته العلمية المتميزة ، وكان من الواضح وجود نوع من الاستغراب لدى هذه الصحف في ارتباطاته الإرهابية ، ونشرت الإندبندنت والغارديان والتايمز والهيرالد تريبيون مقالات وتقارير من مراسليها في الأردن ومن معلقين بريطانيين تتضمن حالة الاستغراب هذه من خلال الحديث مع العائلة والأساتذة في الجامعة والأصدقاء ، كما قامت صحيفة الهيرالد تريبيون بمقابلة سكان المنطقة التي كان يعيش فيها في بريطانيا ، وقد بدا مثيرا للاهتمام أن أحد السكان ذكر بأن محمد كان يهتم بالسكن في منطقة بعيدة عن العنصرية لأن زوجته ربما كانت قد تعرضت لإزعاج عنصري في منطقة سابقة. نتمنى أن تبذل الحكومة كل جهد ممكن لمتابعة قضية د.محمد العشا وإبقاء سمعته نظيفة أثناء التحقيقات ، حيث أن الشرطة البريطانية لا زالت حتى الآن تتعامل مع المتهمين بحرص وعدم السماح بحملات تشويه وتشهير كما يحدث في الولايات المتحدة بالإضافة إلى أن الشرطة البريطانية تعتني بحقوق الإنسان وبالمصداقية وسوف يستفيد د.العشا من كل الفرص المتاحة لإثبات براءته ومن ضمنها دعم ومساندة الحكومة وعدم الحكم عليه مسبقا.

في هذا الوقت نحن جميعا مؤمنون ببراءة العشا ، لأن كل المؤشرات التي نعرفها تدعو إلى ذلك ، ولكن التحقيقات لا زالت في أولها وفي حال ظهرت بعض الصلات لا سمح الله بالتنظيمات الإرهابية فإن هذه ستكون صدمة حقيقية لنا جميعا في أن يكون شخص بهذا الذكاء والتميز والطموح قابلا للإنجرار وراء الفكر الإرهابي سواء باختياره أو بالرغم عنه ، ولكن في هذه الأثناء من المهم أن يحس د. العشا وعائلته واصدقاؤه أن الأردن لن يخذلهم ولن يحكم عليه مسبقا لأن مسؤولية الدولة تجاه كل مواطنيها هي الحرص على مصلحتهم في كل الحالات.

من المهم أن نعرف أننا نتعامل مع بريطانيا وليس الولايات المتحدة حيث لا توجد حملات تشهير ولا حقد مسبق وهناك احترام للقواعد والأصول الدولية في التحقيق وهذا ما يجعلنا متفائلين بظهور الحقيقة وعدم اتهام اي شخص إلا بأدلة مثبتة حيث يمكن لكل بريء أن يدافع عن نفسه.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :