facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





سيارة لعطوفته وأخرى لزوجته وثالثة لمزرعته!


حلمي الأسمر
02-10-2010 05:01 AM

في أخبار صحفنا يوم الأربعاء ، نقرأ أن مدير عام مؤسسة مستقلة يستدعي سائقه القاطن في الرصيفة لإحضار الصحيفة لمنزل المسؤول ، رغم أن نقطة بيع الصحيفة لا تبعد عن منزل المسؤول كثيرا، المسؤول نفسه خصص ثلاث سيارات لخدمته ، واحدة لزوجته والأخرى لمزرعته ، إضافة إلى السيارة التي يستخدمها عطوفته،

الخبر القصير الموجز ، جارح إلى حد مريع ، وهو ينسف من الجذور كل السياسات والخطابات التي ما فتىء الخطاب الرسمي يعلنها صباح مساء عن التقشف وتشديد الرقابة على هدر المال العام ، وهو في الوقت ذاته له دلالات أخرى أشد مضاء وإيلاما ، ومنها..

إن هناك خللا ما في عملية انسجام طاقم الإدارات العليا مع توجهات وتوجيهات رأس هرم السلطة التنفيذية ، ولا نعلم على وجه التحديد سبب هذا الخلل ، هل يعود إلى عدم قناعة الطاقم مع سياسات الدوار الرابع ، أم أن هناك نقصا في المعلومات ، أو ربما يعود هذا الأمر إلى تعسر تدفقها إلى القيادات الأولى ومن يليها ، وفي كل الأحوال ، فهذا مؤشر على وجود خلل يتعين معالجته.

الأمر الأكثر خطورة هنا ، أن مديرا يطالع صباح مساء أخبارا عن سعي رجالات الدولة كلها ، لخفض عجز الموازنة ، وإعادة النظر في المصروفات ، وتقليص المشروعات إن لم يكن شطب بعضها ، ومعالجة الاختلالات هنا وهناك ، ثم يصم أذنيه عن أنين المحتاجين والجوعى والعاطلين عن العمل ، ويعمد إلى هدر المال العام ، والتمتع بدنانير الوطن القليلة على غير وجه حق ، فأي مسؤول هذا؟ وكيف يكون مؤتمنا على الصالح العام ، وهو لا يشعر بهم الوطن ، ولا يقدر عمق أزمته الحالية؟ ونتساءل هنا أيضا عن جدوى وفاعلية النظام الجديد الذي يفرض قيودا صارمة على استعمال السيارات الحكومية،،

أنا لا أعرف من المقصود بهذا الخبر ، ولا يهمني أن أعرف ، فهذه مسؤولية الجهة المختصة ، ما يهمني هنا أن تتم معالجة الخطأ فورا ، واتخاذ ما يلزم لضمان عدم تكراره،

الدستور




  • 1 فاعل خير 02-10-2010 | 03:49 PM

    كبير يا حلمي الاسمر من يومك

  • 2 مواطن 02-10-2010 | 04:57 PM

    أحسنت يا اخ حلمي ،في تلمس بعض الظواهر السلبيه في حياتنا الاردنيه


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :