facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لقاطون لا حصادين


احمد ابوخليل
12-11-2010 07:33 PM

في الأخبار التي تحب الحكومة -هذه المرة- أن تكررها, أن الأحزاب "حصدت" عدداً من المقاعد, وتذكر الرقم الذي يتفاوت بين طريقة حساب وأخرى. والتساؤل هنا عن مدى دقة استخدام مفهوم "الحصيدة" في التعليق على سلوك الأحزاب الانتخابي.

أقترح استخدام مفهوم آخر, ذكرني به الصديق ناجح الخطيب, وأراه مناسباً أكثر من مفهوم الحصيدة وهو لحسن الحظ ينتمي إلى عالم الزراعة أيضاً. إنه مفهوم "اللقاطة", من الفعل لَقَط يلقط, فهو لقّاط وهي لقّاطة, والجمع لقاطون ولقاطات على التوالي, وهو العمل الذي يقوم به رجال ونساء يمشون خلف الحصادين في الحقول يلتقطون ما يتساقط من أيديهم وما يسهون عنه خلفهم من سنابل القمح أو عيدان العدس ثم يجمعونها ويجرون عليها باقي العمليات الزراعية من دْراسة وتذرية وغربلة واستخراج المحصول من حبوب وتبن وخلافه.

الواقع أن أغلب الحزبيين اعتمدوا أسلوب اللقاطة وراء الحصادين ولم يكونوا حصادين أصلاء, أما الحزبي الحصاد فقد اضطر في يوميات وتفاصيل حملته الانتخابية أن لا يكون حزبياً من الأصل.

سمعت مؤخراً أن رئيس الوزراء الأسبق عبدالرؤوف الروابدة كان ينصح بعض المرشحين باعتماد أسلوب اللقاطة مكرراً المثل الشعبي الدارج عند الفلاحين الذي يقول أن "اللقاط الشاطر قد يجمع أكثر من حصاد". غير الفرق بين الزراعة والانتخابات هو أن الحصادين في الحقول كانوا يتعمدون ترك بعض السنابل خلفهم كي يستفيد منها اللقاطون, وهو للأسف ما لا يفعله حصادو الانتخابات.

ahmad.abukhalil@alarabalyawm.net

(العرب اليوم)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :