facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





في العيد .. دعونا نجرّب الفرح


حسين الرواشدة
16-11-2010 03:56 AM

ما الذي يمنع أن تقدم ليوم فقط استقالتك من 'السياسة' وان تنسحب من عالم الهموم والحسابات ، وأن تفتح لروحك التي 'حبستها' في قفص الخوف والشك ، أبواب 'الترقي' لكي تصعد في ملكوت الحب والألفة.. ما الذي يمنعك اليوم من ان تفرح وتحرر نفسك من طينها الثقيل ، وتعيدها الى طبيعتها الاولى ، من أن ترمي 'الجمرات' على الشياطين التي صفدت فيك دوائر الخير ، وأصمَّت أذنيك عن سماع الحق ، واغشت بصيرتك عن رؤية الجمال او الاحساس بالنعمة والتمتع بما في الكون من زينة وطيبات.

ما الذي يمنعك اليوم من أن تخرج من عزلتك ، وتطلق ابتسامتك ، وتطوف الشوارع لتقرأ الفرح في عيون الاطفال ، وتمسح الدمع عن وجنات الايتام والحزانى ، وترسم الأمل على جبين المحبطين واليائسين.. ما الذي يمنعك من أن يكون لك 'عيد' يُعيد اليك ، ولمن حولك ، ما غاب من سرور ، أو ما تراجع من أمل ، او ما اضمحل من ثقة ويقين.

حزنك المقيم لن يحرر الاوطان المسلوبة ، ولن يصلح الاحوال المقلوبة ، ولن يعيد ساعة الزمن الى الماضي الجميل ، حزنك النبيل لن يبعث في الامة الحياة ، ولن يزرع فيها النهوض.

ان شئت أن تتأمل في هذا اليوم ، فتأمل 'الفرح' ، ان شئت ان تتفكر ، فتفكر بالامل ، ان شئت ان تحاسب نفسك ، فاركب قطار 'التفاؤل' ، إن شئت أن تهرب من هواجس 'الجهامة' وغبار الطريق ، فاصعد بروحك الى فضاء الفضيلة ، وبأعمالك الى دوائر الخير ، وبالانسان فيك الى مدارج الانسانية: هذه التي تنتظر 'العيد' لكي تذوق معنى التضحية ومعنى الحرية.

أنت مدعو في كل حال لكي 'تفرح' ، لكي تزيح عن نفسك التي تثاقلت الى الارض أوجاعها وآلامها وأمراضها ، وتزيح عمن حولك غيوم الكراهية والقطيعة ، وتزرع في الارض بذور المحبة والوصال لتقلع منها اشواكها واحساكها.

أنت مدعو لكي 'تذبح' في العيد 'كبش' أنانيتك وتطلق شحّك الدفين ، لكي ترتفع فوق 'الصغائر' والضغائن وتتذكر -دائما- بان 'الله اكبر'.. وتتذكر أن 'الحياة أجمل' وتتذكر ان في 'العيد' معنى 'الدين'.. وأن وظيفة الدين ان نحيا لنحيا.. لا أن نحيا لنموت.. ان نحيا لنفرح ونعطي ونزرع ولا لكي نشكو ونتذمر.. او لكي نتجهم ونغضب وتبث أحزاننا في الدروب.

تسائلني: أي عيد؟ يا صديقي اعتبره يوماً للفرح في عام كل أيامه تعب ، اعتبره لحظة للتنفس في سنةْ امضيتها في الركض واللهاث ، اعتبره 'استراحة' منها تبدأ بتغيير الايام والاحوال.. اعتبره 'سراً' غامضاً وابحث فيه عن السعادة.. اعتبره اي شيء.. لكن ارجوك ، مارس 'الفرح' ولو ليوم واحد.. فرح الطاعة وفرح الاستقامة وفرح استرواح النفس من جدها.. لتنطلق قوية من جديد.

كل عام وأنتم بخير.



الدستور




  • 1 محمود 16-11-2010 | 11:08 PM

    ما اجمل ما تدعو اليه يا استاذنا الكبير بروحك وأخلاقك , والله اننا جمعن بحاجة لنفرح وبحاجة لنبتسم وبحاجة لنتقي الله بأنفسنى وأهلنى ومجتمعنى وبحاجة ان نرجع الى الله العلي القدير سواء كنى فقراء او اغنياء متعلمين او غير متعلمين
    شكرا" جزيلا" لك انا اريد اليوم على الاقل ان افرح


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :