facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مجالس الأمناء


أ.د مصطفى محيلان
06-12-2010 03:42 PM

بتاريخ 5 تشرين الثاني للعام الحالي 2010 صدرت الإرادة الملكية السامية، بإعادة تشكيل مجالس أمناء الجامعات الرسمية ، وقد جاء هذا الإجراء الملكي السامي الحكيم ، بعد حل مجالس الأمناء السابقة التي بدورها لم تتعاط مع واقع الجامعات الرسمية بالشكل الذي كان متوقع منها، وعليه فالجميع يأمل أن تنهض هذه المجالس الجديدة بالجامعات، بكل ما استطاعت " من قوة ومن بُعدِ نظر" ، فهذا هو حال كل مواطن، حُمِل أمانة، وكُلِف بمهمة، وشُرِف بإرادة ملكية سامية.

فهل تعي مجالس الأمناء الحالية حجم هذا التكليف والتشريف، وهل بدأت بالتعاطي مع هذا العبء الوطني، كما ينبغي لعظيم قدره وجليل هدفه وغايته؟

قانون الجامعات الأردنية رقم (20) لسنة 2009 وتعديلاته المنشورة بموجب قانون مؤقت رقم (16) لسنة 2010 المنشور في الجريدة الرسمية رقم (5036) تاريخ 8/6/2010 يشير إلى ما يلي: المادة8-

أ- يكون لكل جامعة رسمية مجلس يسمى (مجلس الأمناء) يتألف من رئيس واثني عشر عضواً .
ب- يعقد مجالس الأمناء اجتماعاته مرة كل شهر على الأقل، وكلما دعت الحاجة إلى ذلك، وتخصص الجامعة مكاناً مناسباً في الحرم الجامعي لمجلس الأمناء وجهازه الإداري لمزاولة أعماله وعقد اجتماعاته.

المادة11- يتولى مجلس الأمناء المهام والصلاحيات التالية:-
أ- رسم السياسة العامة للجامعة.

ب- إقرار الخطة السنوية والإستراتيجية للجامعة بناء على تنسيب مجلس الجامعة ومتابعة تنفيذها وتقييمها.

ج- تقييم أداء الجامعة من جميع الجوانب الأكاديمية والإدارية والمالية والبنية التحتية.
د- تعيين نواب الرئيس ورؤساء فروع الجامعة والعمداء.

هـ- التنسيب للمجلس (مجلس التعليم العالي) بإنشاء الكليات والأقسام والمعاهد والمراكز العلمية التابعة لها داخل المملكة.

و- التنسيب للمجلس بإنشاء البرامج والتخصصات الأكاديمية ودمجها في غيرها أو إلغائها.
ز- تحديد الرسوم الدراسية التي تستوفيها الجامعة من الطلبة في مختلف التخصصات بتنسيب من مجلس الجامعة.

ح- إقرار الموازنة السنوية ومناقشة التقرير السنوي للجامعة.

ط- السعي لدعم الموارد المالية للجامعة وتنظيم شؤون استثمارها.
ي- قبول الهبات والمنح والوصايا وغيرها.

ك- التنسيب للمجلس بالموافقة على عقد اتفاقيات التعاون العلمي والتكنولوجي والثقافي....
ل- رفع مشروعات الأنظمة إلى المجلس لإقرارها والسير فيها حسب الأصول.

م- تعيين محاسب قانوني خارجي لتدقيق حسابات الجامعة وتحديد أتعابه...
عند دراسة هذه المواد واحدة تلو الأخرى نستنتج ما يلي:

ان تكوين مجلس أمناء، يضم رئيس وأثنى عشر عضواً، ليوضح بشكل جلي ضخامة حجم العمل المتوقع منه.

ان مطالبة مجالس الأمناء بعقد اجتماعاتها مرة كل شهر على الأقل، وكلما دعت الحاجة إلى ذلك تؤكد جدية، كل من القيادة العليا في الوطن وإدارة التعليم العالي ، ضرورة تعاطى هذه المجالس مع حال الجامعات، بشكل حثيث ودوري، وليس حسب الرغبة، " والفضاوة "!!!
أن الإشارة إلى تخصيص الجامعة لمكان مناسب في الحرم الجامعي، لمجلس الأمناء وجهازه الإداري لمزاولة أعمالهم وعقد الاجتماعات، لدليل آخر على إصرار الجهات العليا على ضرورة تقارب مجالس الأمناء، وإدارات الجامعات، فلا يكون التواصل بينهما عن بعد .

إن توكيل مجالس الأمناء، للقيام بالمهام والصلاحيات المشار إليها في البنود أ إلى م، من المادة-ا1 أعلاه، لتؤكد جميعها أيضا، بأن عقد أكثر من اجتماع شهرياً متوقع جداً، وربما كان المجلس بحاجة إلى تشكيل عدة لجان إضافية من داخله للقيام بهذه المهام، وعدم الاكتفاء بلجنتين وحسب، كما تصر عليه بعض المجالس، وهنا تبرز بعض الأسئلة:
كون مهام وصلاحيات مجلس الأمناء كبيرة، وتتطلب العديد من الاجتماعات، فما بال العديد من المجالس لم تعقد سوى اجتماع واحد، يتيم وكأنه "هم وزال" ؟!

أليست قِلة اللقاءات والاجتماعات، مؤشر على الفراغ الفكري والانجاز لدى إدارات الجامعات المُقِلة، إذ لو كان لديهم ما يجمعون المجالس له، لفعلوا ؟

أليس تباطؤ وتثاقل مجالس الأمناء عن اللقاء، تخلف عن أداء الواجب؟
ألا يجدر بالجامعات ومجالس الأمناء المُقِلة، أن تطبق القانون، فتجتمع شهرياً وحسب الأصول وتُفعِل مهامها وصلاحياتها، فثلاثة أشهر تعني ثلاثة اجتماعات.

خلاصة القول: أن لم تتفاعل هذه المجالس وظروف الجامعات، فسيصدق عليها القول "مجالس الأمناء، دَقٌ للماء "

muheilan@hotmail.com




  • 1 صريح 06-12-2010 | 03:50 PM

    بصراحة: هذا ما يحصل في معظم مجالس الجامعات

  • 2 صريح 06-12-2010 | 03:50 PM

    بصراحة: هذا ما يحصل في معظم مجالس الجامعات

  • 3 م. نبيل 06-12-2010 | 06:56 PM

    لا فض فوك يا د محيلان دائماً مقالاتك هادفة وليست مواضيع انشاء
    فهل تعي مجالس الامناء قولك وتتحرك؟

  • 4 د محمد الخوالدة 06-12-2010 | 09:19 PM

    ابدعت يا د محيلان، كلام طيب من طيب، وجرأة في الحق ما عهدناها من غيرك في سلك التعليم الجامعي.

  • 5 د. منى 06-12-2010 | 09:37 PM

    صحّ لسانك وسلم قلمك على هذا المقال الجريء الصريح الشجاع. والحمد لله أنه ما زال هناك أناس يقولون الحق، وصدق الرسول الكريم " الخير فيّ وفي أمتي إلى يوم الدين"ولك من اسمك نصيب إن شاء الله.

  • 6 07-12-2010 | 02:48 AM

    هنالك شبه اجماع على ان التعليم العالي في الاردن ان لم ينحدر فهو في طريقه الى الانحدار. ان رؤساء واعضاء مجالس الامناء ، ومع الاحترام الشديد لذواتهم، هم من كانوا قائمين على قيادة مسيرة التعليم العالي منذ سبعينيات القرن الماضي، فإن كان هنالك انحدار في التعليم العالي فهو نتيجة لسياساتهم في هذا المجال، والسؤال الذي يطرح نفسه، كيف يمكن لمن كان جزء من المشكلة ان يكون جزءا من الحل. لقد قدم هؤلاء الافاضل ما في جعبتهم في فترة قيادتهم لمؤسسات التعليم العالي في الفترة التي كانوا فيها بقمة عطائهم وقد آن الاوان ان يسلموا راية القيادة لجيل على دراية بتطور التعليم العالي في العالم لأن ما كان يصلح في السبعينيات والثمانينيات لا يصل في وقتنا الحاضر.

  • 7 عاتب 07-12-2010 | 03:36 PM

    موضوع مثل هذا يتناول تقصير مسؤولين وبهذا الشكل الجريء يستحق ان يوضع في مقدمة الموقع لاسبوع على الاقل ويفتح باب النقاش به لأهميته ، اذ انه يكشف المقصرين، ويثبت ان سبب ضعف المؤسسات راجع الى القائمين عليها، وبصراحة قمت بكتابة اكثر من تعليق هامة بهذا الموضوع ولكنها حجبت من قبلكم؟
    ارجو النشر.

  • 8 عاتب 07-12-2010 | 03:37 PM

    موضوع مثل هذا يتناول تقصير مسؤولين وبهذا الشكل الجريء يستحق ان يوضع في مقدمة الموقع لاسبوع على الاقل ويفتح باب النقاش به لأهميته ، اذ انه يكشف المقصرين، ويثبت ان سبب ضعف المؤسسات راجع الى القائمين عليها، وبصراحة قمت بكتابة اكثر من تعليق هامة بهذا الموضوع ولكنها حجبت من قبلكم؟
    ارجو النشر.

  • 9 عاتب 07-12-2010 | 03:37 PM

    موضوع مثل هذا يتناول تقصير مسؤولين وبهذا الشكل الجريء يستحق ان يوضع في مقدمة الموقع لاسبوع على الاقل ويفتح باب النقاش به لأهميته ، اذ انه يكشف المقصرين، ويثبت ان سبب ضعف المؤسسات راجع الى القائمين عليها، وبصراحة قمت بكتابة اكثر من تعليق هامة بهذا الموضوع ولكنها حجبت من قبلكم؟
    ارجو النشر.

  • 10 عاتب مرتاح الان لتجاوبكم 07-12-2010 | 03:54 PM

    أشكر عمون على الاستجابة السريعة لطلبي ومنحي فرصة التعقيب على هذا الموضوع:
    1- من يحاسب مجالس الامناء المخالفة للقانون؟
    2- لماذا لا يستجوب رئيس لمجلس المجلس المقصر وينبه الى ان الادارة ليست تضمين لدة اربعة اعوام ، وأنه كما جاء يعزل وبنفس الطريقة ومع سحب الاحترام.
    3- هل سبب عدم الاجتماع هو الجامعة المفلسة فكرياً ؟ أم مجلس أمناء متثاقل؟
    4- هل ترفع مجالس الامناء محاضر اجتماعاتها لأحد؟ أم تحفظ في الجامعة، فيكون حالها "هون حفرنا وهون دفنا"!!!!
    5- الى متى سيظل اهتمام البعض بالمصلحة العامة قليل وتدفع المؤسسات الوطنية الثمن؟

  • 11 عاتب مرتاح الان لتجاوبكم 07-12-2010 | 04:02 PM

    لماذا لا يتم نشر اسماء الجامعات ومجالس الأمناء المقصرة في عمون لكي يعرف المقصرين ويحاسبهم الناس اذا لم تحاسبهم الادارة!
    لما لا يستجوبون؟ هم والجامعات المفلسة فكرياً؟ ولما لا تعلن مجالس الامناء محاضر اجتماعاتها للعامة؟ الا ان كانت سرية وخطيرة؟!! لو كانت كذلك اليس من الضروري الاجتماع اكثر واكثر؟!
    أوافق على أن الأهتمام بالمصلحة العامة قليل، ويدفع الوطن المسكين الثمن؟

  • 12 عاتب مرتاح الان لتجاوبكم 07-12-2010 | 04:02 PM

    لماذا لا يتم نشر اسماء الجامعات ومجالس الأمناء المقصرة في عمون لكي يعرف المقصرين ويحاسبهم الناس اذا لم تحاسبهم الادارة!
    لما لا يستجوبون؟ هم والجامعات المفلسة فكرياً؟ ولما لا تعلن مجالس الامناء محاضر اجتماعاتها للعامة؟ الا ان كانت سرية وخطيرة؟!! لو كانت كذلك اليس من الضروري الاجتماع اكثر واكثر؟!
    أوافق على أن الأهتمام بالمصلحة العامة قليل، ويدفع الوطن المسكين الثمن؟

  • 13 د ايمن 07-12-2010 | 04:52 PM

    اربعة عشر بند مذكورة اعلاه تستحق الاجتماعات، وتستنهض الهمم، لدى من يمتلكون الهمم، ولكن كما نعلم فإن فاقد الشيء لا يعطيه، كلام جميل يا د محيلان

  • 14 د.ثائر غباري 07-12-2010 | 10:32 PM

    متى يأتي دور الجامعات الخاصة؟ فإذا كانت مجالس الأمناء في الجامعات الرسمية هكذا فما بالك في الجامعات الخاصة التي يتلاعب بها رؤوس الاموال ملاك الجامعات.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :