facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





فرصة لأتباع الديانات السماوية لتقييم عام 2010 .. سمو الأمير الحسن بن طلال


18-12-2010 04:32 AM

احتفلنا بعيد الأضحى المبارك على مقربة أسابيع من عيد الميلاد وعيد الأنوار. ولا بد أن يدفعنا تزامن الأعياد الدينية المختلفة إلى النظر في عامنا هذا الذي يقترب من نهايته وإلى التساؤل مرة أخرى: لماذا لم يكن هذا العام هو العام المنشود؟

نرتبط جميعاً في منطقتنا، على اختلاف أدياننا، بتراث روحي مشترك. ويذكّرنا تزامن احتفالاتنا الدينية بأننا نشترك في آليات مماثلة للتجديد الروحي. كما يذكّرنا بأننا نتشاطر خطيئة الابتعاد عن الأصوليات الحقيقية. ومن المفارقة أنه في محاولتنا للحفاظ على عادات وتقاليد حضارتنا المشتركة فإن العديد من الأفراد يقوضون الأسس التي بنيت عليها. لقد ضلّ كثيرون السبيل وأصبحوا يعملون على تدمير المستقبل.

بالنسبة للكثيرين في الشرق الأوسط بدأ عام 2010 بكثير من الوعد والأمل. فتقارب الولايات المتحدة الأمريكية مع المنطقة والعالم الإسلامي، كما أوضح الرئيس أوباما في القاهرة في حزيران 2009، كان يعني الشروع بجدية في شفاء الجروح القديمة وإعادة بناء العلاقات المتشظية. ويبدو أن التغيير في اللهجة والموقف كان يبشر بأمر أعمق: فبعد أكثر من عقد من الحرب والنزاع والبؤس في منطقة الشرق الأوسط فإن المجتمع الدولي قد اتفق على أنه كفى ما حدث.

بالطبع كانت القضية الفلسطينية - الاسرائيلية ميدان الاختبار الرئيسي لهذا المناخ الجديد، وخصوصا بالنسبة لمن يعيشون في المنطقة. ولكن كانت هناك مؤشرات أخرى للتغيير. كان 2010 العام الذي ستبدأ فيه القوات الامريكية بالانسحاب من العراق وسيتم فيه تشكيل الحكومة العراقية الجديدة. وكان العام الذي سيؤدي فيه بذل جهود متجددة إلى تراجع تنظيم القاعدة في العراق، والذي سوف يؤكّد فيه الاقتصاد العالمي ذاته أخيراً بعد صدمات الانهيار الاقتصادي الأكبر منذ قرن تقريباً.

لكن القصة التي تكشّفت هي واحدة يعمّها منطق غريب للفشل. انسحبت غالبية القوات الامريكية من العراق، لكن موضوع الحكومة الائتلافية لا يزال غير واضح المعالم بعد مرور عدة أشهر على انتخابات غير حاسمة في آذار. وحتى قبل الاغتيال الآثم للمسيحيين العراقيين في كنيسة ببغداد يوم الحادي والثلاثين من تشرين الأول، كان العشرات يفقدون أرواحهم كل يوم في العراق. والآن يتم إجبار واحدة من أقدم الأقليات الدينية في المنطقة على الفرار بأعداد كبيرة. ولا يزال العالم يشهد أعمالاً إرهابية في مناطق عديدة.

أما بالنسبة لعملية السلام فقد أضحت أكثر غموضاً في ظل المزيد من الكلام وتصارع الايديولوجيات والمواقف المختلفة.

"ما الذي ينبغي القيام به بشأن القدس"... يتساءل كينيث كراج في وصفه لـ "فضائل القدس"؟ هذا السؤال، بدوره، يؤدي به إلى سؤال آخر أكثر قدماً في نطاقه: "ما هو اعتبار القدس". إن قصة الحضارات والأزمان والمذاهب التي تحيط بالأراضي المقدسة تشكّل لنفوس الملايين جذباً ثقافياً ودينياً بل وربما جذباً تجسيدياً روحياً، لا نجده في أي مكان آخر. ولا تزال قضية القدس هي الأقدم والأعرق عبر الزمن، في واقع عالمي جديد.

عشر سنوات على بدء الألفية الجديدة ونحن نتمتع بفوائد التكنولوجيا المتقدمة بشكل مذهل. يمكننا التواصل عبر الزمان والمكان دون جهد يذكر. لقد صعدنا إلى القمر، واستكشفنا أعمق الأعماق، وحوّلنا الأرض إلى قرية. ومع ذلك يبدو أننا نفتقر إلى القدرة على تشكيل العالم كما نراه مناسباً.

جنوب غرب آسيا وجنوب آسيا وحتى جنوب شرق أوروبا، كلها تزعزعت بسبب مبيعات النفط ومشتريات الأسلحة. دعونا نتذكر أنه بعد حربين عالميتين مدمرتين، دعا روبرت شومان إلى تطوير "هيئة الفحم والصلب في أوروبا" لربط شعوبها معاً. نحن أيضاً بحاجة لخلق هيئة مماثلة للمياه في منطقة غرب آسيا، قبل أن يحوّل النقص المزمن هذه الوحدة الأساسية للحياة إلى عنصر من عناصر الحرب.

إن الشرق الأوسط الحقيقي ليس مكاناً للتطرف - بل على العكس من ذلك - لكنه يواجه تحدّيات متطرفة. تستمر الدول العربية في حراسة مصالحها بشدّة وبحدّة، على الرغم من دروس وميراث تاريخنا. هنالك خمسة وخمسون مليوناً من الشباب العاطلين عن العمل في منطقة الشرق الأوسط. وقد خلقت الحروب المختلفة منذ عام 1990 المزيد من المقتلعين أكثر من أي فترة أخرى.

على مدى السنوات العشرين المقبلة قد يصبح عدد المقتلعين بسبب تغير المناخ ثلاثة أضعاف. وقد يصبح من الصعب على نحو متزايد تصنيف هؤلاء المقتلعين حسب عوامل النزاع أو البيئة أو الاقتصاد أو تغير المناخ، لأن مصيرهم في جميع الاحتمالات قد يكون مزيجاً من هذه العوامل وغيرها. ولم تعد قضايا الإقليمية والهوية والهجرة - فيما يتعلق باللاجئين - تحمل أي تشابه مع "التسميات الوطنية". فمشاكلنا التي اختلطت بالصراعات قد تجاوزت الحدود القُطرية منذ بعض الوقت.

إن عيد الأضحى وعيد الميلاد هما مناسبة للشكر والنظر إلى الوراء. وعلى الرغم من أن عام 2010 لم يجلب التغيير أو السلام، إلا أننا لا نزال شاكرين لأنه لم يجلب الحرب. بدلا من ذلك، ما جلبه هو ربما فهم أعمق لخطورة مشاكلنا، وللتكاليف التي سنتكبدها من أجل حلها، والعواقب الأوسع التي سوف يجلبها الفشل حتماً. في عام 2010، تناول المجتمع الدولي "جرعة جمعية" جعلته يدرك - كما لم يفعل سابقاً - حجم التحدي الذي يجب عليه أن يتجاوزه.

هل من الممكن أن يتجاوز أي حل في منطقة غرب آسيا ليس فقط الحدود القطرية والأديان، وإنما أعماق التاريخ نفسه؟

في عام 2011، كل الأدوات التي في حوزتنا، جنباً إلى جنب مع الدروس المستفادة من الماضي، يجب أن تقترن معاً بحكمة في معالجة ما أصبح من المؤكد أنه أول تحدٍ كبير في القرن الحادي والعشرين.

###

* سمو الأمير الحسن بن طلال هو رئيس منتدى الفكر العربي وراعيه وعضو في لجنة التمكين القانوني للفقراء ورئيس شرف في منظمة المؤتمر العالمي للأديان من أجل السلام وسفير الإيسيسكو للحوار بين الثقافات والحضارات ورئيس منتدى غرب آسيا وشمال إفريقيا. كُتب هذا المقال لخدمة الأرضية المشتركة الإخبارية.

مصدر المقال: خدمة الأرضية المشتركة الإخبارية، 17 كانون الأول/ديسمبر 2010
www.commongroundnews.org




  • 1 يوسف العزيزي 18-12-2010 | 11:35 AM

    سيدي سمو الأمير الحسن ،
    كم انا فخور بك يا سيدي فأنت ثروة قومية لكل عربي ، اسأل العلي العظيم ان يحفظك و ينعم عليك بالصحة و العافية
    و كل عام و أنت بخير

  • 2 عاشق الوطن 18-12-2010 | 12:46 PM

    الله حي ابوراشد

  • 3 حجازين 18-12-2010 | 04:51 PM

    يا ايها الشبل الهاشمي انت عالم من علماء الامه نفتخر ونعتز بكم دمتم لنا واطال الله في عمركم وكل عام وانتم بالف خير سيدي ابا راشد.

  • 4 سياسي 18-12-2010 | 05:28 PM

    مشتاقين الك يا سيدي ، تخفق قلوبنا عندما نرى صورتك.
    حفظ الله سمو الامير الهاشمي الحسن بن طلال المعظم حفظه الله ورعاه، وحفظ الله سيدنا الغالي ابو الحسين وادام ملكه وعزه.

  • 5 ابو تايه 18-12-2010 | 05:33 PM

    من الجميل ان نسمع صوت العقل من سمو الامير

  • 6 مومني من الشمال 18-12-2010 | 06:52 PM

    تحية لقائد الوطن الملك المفدى وتحية لسمو الامير حسن وتحية للعائلة الهاشمية التي وضعت وما زالت تضع بصماتها على رفع مستوي الاردن في كل مكان


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :