facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مساهمة غير الأردنيين في البنوك !


عصام قضماني
19-12-2010 07:06 PM

تقدم الإحصائيات ارتفاع حصة غير الأردنيين في البنوك الأردنية باعتباره إنجازا يستحق التقدير .. فهل هو كذلك ؟.

تتفاوت حصص غير الأردنيين ( عرب وأجانب ) في البنوك الأردنية ففي بعضها تصل لأكثر من 80 % وفي أخرى لا تتجاز 10% , ومن هنا فإن المعدل العام حينما لا يتجاوز 50% إنما هو معدل خادع , إذ ينفي السيطرة , سيما وأن هذه الحصص تزداد بشكل لافت في أكبر هذه البنوك .

حصص غير الأردنيين في البنوك كما قدمتها الإحصائيات الاخيرة لا تعد نسبة إستحواذ لكنها ستكون بلا أدنى شك كذلك إن تم فحص هذه الحصص في كل بنك على حدة .

مبدئيا , يعد اتساع نشاط الاستثمار العربي والأجنبي في الأردن ظاهرة ايجابية , فالهدف هو استقطاب مزيد من الاستثمارات وليس طردها أو تقنينها , لأن هذه الاستثمارات تعتبر نافذة مهمة لتشغيل أيدٍ عاملة , وهي كذلك رافد مهم للاحتياطي من العملات , لكنها ليست كذلك عندما يتعلق الأمر بالبنوك , فليس ثمة قيمة مضافة يحققها الاستثمار في البنوك , التي تدير أموال مودعين محليين , على العكس من الاستثمار في قطاعات إنتاجية وفي مقدمتها الصناعة .

تمدد العرب والأجانب في البنوك لم يكن سيطرة قصرية بقدر ما هو استحواذ ناعم , بدأنا نشهد آثاره في تغييرات بدأت تشهدها بعض البنوك على مستوى الادارة , وقد بدا مثل هذا التأثير بشكل واضح في مسار القرارات الاستثمارية , وإن كانت تواجه أحيانا اعتراض الادارات الأردنية خصوصا إن خالفت القرارات مصالح الاقتصاد الوطني أو مصالح المساهمين . الاستحواذ الناعم الذي يقود الى تملك حصص كبيرة في البنوك عادة ما يعقبه سيطرة على الادارة , فصاحب المال أحق برعاية ماله , وهو ما يعني بالضرورة تملك حق الادارة .

بقي أن الإستثمار في البنوك لا يحقق قيمة مضافة للإقتصاد كما هو الأمر في قطاعات أخرى ’ فعمل البنوك هو وساطة مالية بين مودعين ومقترضين , والأرباح تكمن في فروقات أسعار الفائدة , وباستثناء تعثر القروض فليس ثمة مخاطر تذكر .

qadmaniisam@yahoo.com
الراي.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :