facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





رسالة من عدنان زهران الى مضر

23-12-2010 05:16 AM

السادة عمون ..

ارجو نشر هذه الرسالة المفتوحة والمختصرة إلى ابني مضر :

اكتب لك هذه السطور وانا في الغربة خارج الوطن بمصر العربية ، وقد راعني كما راع ستة ملايين أردني رؤيتك على برنامج الاتجاه المعاكس تقول في وطنك ما لم يقله مالك في الخمر.

والله يا بني انني لا اعلم من أين أبدأ في الرد، فكل من سمعك سمع كلمات يقطر منها السم الزعاف احترنا فيها وفي شأنها، أبعد كل ما دار بننا، أبعد وعدك الأخير لوالدتك قبل يومين فقط من البرنامج من ثم وعدك لي بأن تتوقف عن بث الفرقة ونبش الأحقاد، أهذا يكون ما تفعل؟. اليس الولاء لوطنك من الولاء لدينك؟ اليس بر والديك مما يفرض عليك يا بني؟ اليست الفتنة أشد من القتل؟

لا فائدة من تكرار الكلام إنك لن تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء ، فالأجهزة الأمنية التي تشتم يا بني والتي تتهمها يمينا ويسارا هي من حمتك ووفرت لك الأمن واعطتك استقرار مكنك من الإزدهار، وها أنت ذا في اول ازدهارك وظهورك تأتي بمحاولة بتر اليد التي إمتدت اليك.

ثم من أنت يا بني حتى تصبح ناطقا رسميا باسم الشعب؟ ومن انت حتى تزاود على الأردنيين من شتى أصولهم ومنابتهم؟ وتدعي قلقك على المهمشين كما تقول، اعشت يوما واحدا في مخيم؟ ام يوما في محافظة فقيرة ام هل خدمت عسكريا يوما واحدا تحت الشمس في حماية بلدك ام اقضيت يوما واحدا جائعا أو فقيرا أو محروما؟ انت عشت معظم حياتك بين امريكا وبريطانيا ولا تعرف هذا البلد الا عبر شاشات الإعلام المتصهين المسموم الذي يعيش في عقلك.

فعلا، انك لن تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء ، وشأني بك انما هو شأن نوح وولده، الذي أشرك بالله وحين فاض التنور وأغرق الله الناس بذنبهم، قال له ابنه بأنه سيأوي الى الجبل حتى يعصمه من الماء، وانت تفعل نفس الشيء، وشأنك شأن ابن نوح، أنت عمل غير صالح. كما وصفه القرآن اكريم.

لا تسعفني الكلمات في الرد عليك وقد يأست من أن ينصلح حالك قط، ولكني أقول لك انها براءة من الله ورسوله ومن كل أهلك مما تفعل يا مضر ومن كل ما تقول ومن كل ما أنت اليه ساع، فإنني أرى أن المصلحة الشخصية يا بني وحب الدنيا لا تعمي العيون، ولكني اراها تعمي القوب التي في الصدور.

وهنا ، كوني والدك يا مضر يا من عققت أباك ومن قبله وطنك، أقول لكل أردني، انتبهوا يا أخوة، إنتبهوا واحذروا من دعاة الفرقة، دعاة الحقد والضغينة، المرجفين في الأرض، لا تردوا عليهم، إهملوهم، بل وإنسوهم فأي رد عليهم انما هو دفعة لهم للإستمرار.

أما أنت يا مضر، فلا اقول لك سوى أن ما من علاقة تربطنا بك الأن الا أولادك الذين نشفق عليهم مما يفعل والدهم، حسبنا الله ونعم الوكيل

اللهم أجرني في مصيبتي واخلفني خير منها، وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، ولا حول ولا قوة الا بالله.

عدنان زهران




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :