facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





دخان ..


احمد حسن الزعبي
06-01-2011 02:14 AM

تذكّرت سراييفو!! محال محروقة، أبواب مخلوعة، طرق مقطوعة، وأناس آمنون لا يجرؤون على الخروج ليأمّنوا مدافئهم بالوقود،وأولادهم بامتحانات مدرسية آمنة، وعائلاتهم بالخبز والماء.

***

خسارة !! كل ما أنتجناه من أغنيات تمّجد الوطن،وتقدس التراب، وتقسم على حفظ العهد،وتصر على صون الحمى بالدم..و كل ما استهلكناه من ورق للقصائد النبطية التي تتغنى في الانتماء، ومنصات للخطابة، وشماغات حمراء، ووشاحات بشعارات ملونة، وحلقات دبكة، وصواوين واسعة ومشرّعة في الاحتفالات الوطنية...لم تصمد أمام أول حجر رماه عابث في طريق... هل اعلنا الحرب على الوطن؟

ما علاقة الشبّاك بالاشتباك، والشجرة بالمشاجرة، واحراق المحكمة وحقوق الناس بالحماس، والاشارة الضوئية بالفزعة العشائرية،واقتحام الدوائر بالرفض،ما علاقة «فورة الدم « بالانتقام من الوطن ومؤسسات الوطن وابناء الوطن .. لماذا نصرّ في كل مرة على جرح وجه بلدنا كي نطفىء غضبنا!!..من نحن وعلى من نحتجّ؟ وماذا نريد؟.؟

لم يعد اضعف الإيمان يكافىء أقوى ممارسات الكفر الوطني.. لم يعد للكلام أي معنى في لغة «العضلات»، ولا للحكمة جدوى في ثقافة «الانفلات»،ولا للتعقل دور بعد ان سقط «العقال» سامحوني ان نصبت «خيبتي» في بطين الجفاء.. وبكيت بصمت..حتى يمطر الله علينا حلاً عملياً..أو يفقأ دمّل»الاحتقان»..

***

أرأيتم الدخان المتصاعد في معان..انه قلبي يحترق..

ahmedalzoubi@hotmail.com

(الرأي)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :