facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مهرجان بيت «الطين» ..


احمد حسن الزعبي
09-01-2011 02:55 AM

بعد كل وجبة مطر..كان يبدو بيت الطين غامقاً شهياً كعجنة حناء، وبابه الخشبي ثقيلاً ورطبا.. كلما دخله داخل أو شاغبته الريح ، أحدث صريراً كصوت حارس ملول..

اذا حل المساء ،هجرت ازواج الحمام أماكنها على جسور البيت البارزة ، ودخلت طواقيها بعد ان ترقص حول نفسها قليلاً لتودّع النهار المتلاشي، تغلق أمي باب الخم على الدجاجات تدعمة بعصاً غليظة وحجر ثقيل، هناك .. تتساوى في العتمة شجاعة الديك مع جبن الدجاجة ولم يعد للصياح والاستعراض والمطاردة أي دور..

في بيت الطين ..كان لي أخوة جادون في دراستهم ،يضعون أيديهم تحت بطونهم وينحنون صعوداً ونزولاً على كتبهم وكأنهم سيسجدون عليها،دفاترهم مستعملة، على أغلفتها صورة «الأقصى» او خارطة الوطن الكبير .. في زاوية البيت «ابريق ديزل ومحقان» ، وفي مركز الغرفة صوبة «بواري» تحمل على رأسها طنجرة تغلي بغداء الغد،وإبريق شاي مملوء بماء «المزراب « الجنوبي، ينتظر دوره في الصعود.

في بيت الطين ..يتعرق الجدار من بخار الماء و»تمتمة» الدارسين، وصوت أم كلثوم الطالع من بين الوسائد : «القلب يعشق كل جميل»..يشوّش على الراديو تيّار برق مفاجىء..يلمع من النافذة العالية ،و دوي رعود يدبّ فوق بيتنا تماماً..فيتمتم أبي « سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته».

في بيت الطين ،كان ينتصف ليلنا عند الساعة الثامنة ، نوزّع صحون النحاس تحت أماكن الدلف ، كلما اشتدّ المطر في الخارج تسارع نبض المطر في الداخل..يأخذ كلّ منّاً مكاناً في الغرفة.. نحبس مغذي الديزل عن الصوبة، فيخف وهجها حتى تنطفىء ، نتغطى بألحفة بيضاء، نقرأ المعوذات ، نراجع الدروس وأرقام الصفحات..وكلما اشتد قصف المطر على النافذة الشمالية ،تكوّرنا تحت ألحفتنا أكثر ، وكلما لمع برق من الشباك ، أو دب رعود طازج ، أو اهتزّ الباب بصوته المبحوح من هبّة ريح..»سبّحنا الذي يسبحّ الرعد بحمده» وغمرنا وجوهنا بوسائد الرضا ونمنا..

**

عندما تجري «الهموم» بالمزاريب..لا أريد شيئاً سوى كسرة طمأنينة ..وقليل من الدلف؟.

(الرأي)




  • 1 ملكاوي 09-01-2011 | 09:50 AM

    يا سلاااااااااااااااااااااام. اريد ان ابكي من لهفة الشوق والحنين على ايام الخير وليالي الطمأنينة

  • 2 متابع 09-01-2011 | 09:59 AM

    روعةةةةةةةةةةةةة

  • 3 الكلالده 09-01-2011 | 10:17 AM

    والله انك راجعتني الى قبل عشرين سنة؟ الله يديم قلمك دوم

  • 4 09-01-2011 | 12:03 PM

    يا سلام على ايام زمان

  • 5 الغلبان 09-01-2011 | 12:14 PM

    رغم المطر والدلف في بيت الطين كان البيت اكثر دفئا وكان مخزن كل ذكرياتنا الجميلة واحلامنا الوردية...

  • 6 المزيونة 09-01-2011 | 02:56 PM

    ياااااااااه يا أروع كاتب .. حتى بيت الطين طالع بقلمك فيلا 5 نجوم ... الله يحميك

  • 7 طفيلي عاشق تراب بلده 09-01-2011 | 03:59 PM

    دمت ودام قلمك الرائع

  • 8 خصاونه 09-01-2011 | 10:48 PM

    رائع يا استاذ احمد
    الله لا يحرمنا منك ومن كتاباتك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :