facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





إعدام " غابات برقش " بقرار حكومي!!


سهير جرادات
16-01-2011 02:37 PM

في الوقت الذي يحتفل فيه العالم بعيد الشجرة ، في الخامس عشر من كل عام ، ينتظر الأردنيون تنفيذ قرار حكومي بإعدام (2200) شجرة تاريخية ونادرة في "غابات برقش " في محافظة عجلون ، تصل أعمارها إلى 500 سنة .

أثناء قراءتك لهذا المقال ستكون الجرافات قد وقفت في حوضي رقم ( 2 و3 ) من أراضي قرية عرجان في محافظة عجلون ، لإزالة الأشجار الحرجية ، بغية إقامة مشروع أكاديمية في مكان تصل فيه كثافة الغطاء النباتي إلى أكثر من 90 % ، حيث تمتد فيه أشجار التصقت بالأرض منذ ألاف السنين ، مثل السنديان والبطم والقيقب الموجودة في "غابات برقش" ، وبهذا القرار يكون ذلك مخالفة للمادة ( 35 ) لقانون الحراج الأردني ، التي تحظر قطع أي من الأشجار الحرجية المعمرة أو النادرة ، والنباتات البرية المهددة بالانقراض ، أو إتلافها أو الاعتداء عليها ، بأي شكل من الأشكال.

كما يشكل هذا القرار الحكومي مخالفة صريحة للمادة (28) من قانون الحراج ، التي نصت على عدم جواز تفويض الأراضي الحرجية ، إلى أي شخص أو جهة ، أو تخصيصها أو بيعها أو مبادلتها ، مهما كانت الأسباب . ونصت أيضا على عدم جواز تقسيم الأراضي الحرجية داخل حدود التنظيم أو تغيير صفة استعمالها.
لكننا في هذا البلد ، وكأننا نسير عكس التيار ، إذ جاء القرار"متناغما" مع إعلان الأمم المتحدة أن العام الحالي 2011 هو "عام الغابات" ، فبادر الأردن إلى إزالة أشجار الغابات المزروعة في مساحة تقدر (981) دونما ، رغم ضآلة نسبة الغابات في المملكة التي تبلغ 1% من مساحتها .

المصادفة المضحكة والمحزنة في نفس الوقت ، أن عملية تنفيذ القرار تتزامن مع احتفالات وزارة الزراعة هذا العام بعيد الشجرة، وزينته بالحث على إعادة زراعة ما التهمته النيران من أشجار في غابة الشهيد وصفي التل .

كما أن هذا الإجراء جاء مخالفا وتحديا للعديد من الدساتير العالمية، التي تدعو إلى حماية الغابات، وخاصة أن "أشجار الوطن " نادرة وعريقة، وأصبحت سمة تلازم المنطقة كمعلم حضاري يستهدي به كل زائر إلى وطننا الحبيب .

وهذه دعوة إلى الجمعيات والاتحادات والمنظمات والمؤسسات، التي تعنى بحماية البيئة ؛ للحراك نحو وقف تنفيذ هذا القرار الحكومي ، بحيث لا يكون تدخلهم على استحياء ، وإنما عليهم أن يستمدوا قوتهم من قوة وصلابة جذور هذه الأشجار ، التي ما زالت جاثمة رغم سنوات عمرها الطويلة.

الواجب الوطني يملي علينا ، أن نتوقف عند جدوى هذا القرار ، ومعرفة أسباب اختيار هذه الغابة بالذات ، وعدم اختيار أصحاب القرار لأراض مجاورة تخلو من الأشجار .

إن حرص أبناء الوطن على ممتلكاتهم الحرجية ، لهو دليل وعي وحس ، ينبغي علينا أن نزرعه في نفوس أبنائنا، في ظل تكالب بعض فئات المجتمع على قطع بعض هذه الأشجار.
"فبأي حال جئت يا عيد " لسان حال سكان المنطقة ، الذين ينتظرون على أحر من الجمر تصويب هذا القرار ، لتظل هذه الأشجار مصدرا لهواء نقي ينعش نفوس أبناء الوطن .

وما علينا إلا أن نقول : رعى الله الأردن ببواديها ، ووديانها ، وجبالها ، وسهولها ، وغاباتها .

Jaradat63@yahoo.com




  • 1 اميره 16-01-2011 | 03:08 PM

    !!

  • 2 ناخب 16-01-2011 | 04:02 PM

    شو رأي نواب الوطن ؟!!!!!!!!!!!!

  • 3 صخر 16-01-2011 | 05:02 PM

    الظاهر انكم معجبين ياعمون

  • 4 طاهر حسن 16-01-2011 | 05:38 PM

    ألأخت الكاتبه:
    لماذا هذا التعجب !
    فهكذا حكومه ليس منها عجبا مع مثل هكذا نواب
    يمنحون ثقه برقم غريب (111)فلا عجبا ولا غرابه!
    عش رجبا ترى عجبا .
    .................... ؟؟
    هذا للنشر ايها الصحافه الحره!!

  • 5 محمد صالح 17-01-2011 | 01:08 PM

    الواحد مش عارف مين وين يتلفى مع هيك حكومة ,,
    المواطن ماكل هوا قلنا ماشي ..
    هسة إجا دور الشجر !! ولكم مشان الله هي باقية الأردن أوروبا لو قطعنا 2000 شجرة ما بصير إشي ؟؟
    إحنا 1% غابات بس !

  • 6 ruba malkawi 17-01-2011 | 01:59 PM

    للأسف بطلنا نستغرب هيك قرارات من هيك حكومه ألله يحمينا من قرارات أبعد من هيك

  • 7 أبو رعد 17-01-2011 | 03:19 PM

    هذا اعتداء همجي على "الحزام الأخضر" والذي هو بمثابة "رئة" الشعب وفي الوقت الذي تتشدق الحكومة بمقولة نحو أردن اخضر نجدها تمارس اغتيال غابات وأشجار معمرة.

  • 8 صحصحي 17-01-2011 | 03:46 PM

    الناس بيش؟؟؟ وانتي بيش؟؟؟
    يهدي الجميع وترحل هالحكومة ومجلس ال111

  • 9 binyamin 17-01-2011 | 04:18 PM

    يمكن ان تقام الاكادمية في مناطق صحراوية والمباني ايضا تقام على الاراضي الصحراوية بدلا من ان تاكل الاراضي الزراعية،


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :