facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





المناظرة التلفزيونية /تعادل سلبي


د. فهد الفانك
23-01-2011 03:17 AM

لأول مرة يقـدّم التلفزيون الأردني مناظرة مفتوحة بين الحكومة ويمثلها نائب رئيس الوزراء والناطق الرسمي باسم الحكومة أيمن الصفدي ، وبين المعارضة ويمثلها الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي حمزة منصور.

الفكرة ممتازة وتستحق التشـجيع ، وقد عرفها العالم قبلنا ، وكانت تجري اسـتطلاعات رأي فورية لتحديد الفائز في المناظرة ، ومن الطبيعي أن يعطي أنصار كل طرف أصواتهم لصالح الطرف الذي يؤيـدونه.

بعبارة أخرى فإن هذه المناظرات ، على أهميتها ، لا تـؤدي لتغيير آراء الناس ، فالذين يؤيدون الحكومة يرون أن الصفدي هو الفائز ، والذين يؤيدون المعارضة الإسلامية يرون أن رجلهم هو الفائز. فما هو رأي المحللين الذين يفترض فيهم الحياد والموضوعية.

في هذا المجال لا بد من إعطاء كل من المتناظرين حقه في الخبرة والتفوق ، فالصفدي صحفي وإعلامي ويفترض أنه الأقـدر على حسـن التعبير بشكل يلقـى تجاوب المشاهدين ، ومنصور شيخ وخطيب مفـوه ويفترض أنه الأقدر على تحريك عواطف الجمهور وحشـده.

أفضل وصف قرأتـه لهذه المناظرة الفريـدة هو أنها انتهـت بالتعادل السلبي ، فقد سـجل كل من المتناظرين نقاطاً لصالحـه وإن لم يكن أي منها جـديداً.

عندما يتعلـق الأمر بالاقتصاد والأرقام كان الصفدي هو الفائز بكل وضوح ، وعندما يتعلق الأمر بالسياسة الشـعبية والصورة العمومية كان منصـور هو الأقدر على كسب الرأي العام.

نقطـة الضعف الرئيسية عند الصفدي أنه كان يخصص جل وقته للرد على الهجـوم الخطابي وأخطاء الخصم ، لدرجة التركيز على فكرة بديهيـة وهي أن في الأردن انجازات إلى جانب الأخطاء والتجاوزات.

ونقطة الضعف الرئيسية عند منصور أنه لم يكن مسـتعداً لتقديم حجـج مدروسة ومحـددة ، مكتفياً بتكرار العموميات والشـعارات المعروفة ، وكان على وجه الإجمال يتحدث بلهجـة غاضبة مما أعطـى خصمه فرصة الظهـور بمظهر المحاور الهادئ الواثق من نفسـه.

إذا تكررت المناظرة فإن على ممثل المعارضة الإسلامية أن يأتي بأفكار محددة وسياسـات بديلـة ومقنعـة لسياسات الحكومة وإجراءاتها وعدم الاكتفاء بالانتقادات ، وأن يأتي ممثل الحكومة بانتقادات مباشرة ومحددة لسلوك المعارضة ونقاط فشـلها ووضعها في موضع الدفاع.

(الرأي)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :