facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الخزي في انتظار حثالة الفاسدين


23-02-2011 11:33 AM

يدعو الملك الى تحويل الحديث عن الفساد، الى تحقيق في الفساد!! ويدعو الملك الى التحرك الفوري، للتعامل مع اية شبهة فساد، ليبدأ التحقيق الفوري فيها. ويدعو الملك الى فتح ابواب هيئة مكافحة الفساد على مصراعيها. ويدعو الى تعزيز آليات مكافحة الفساد واجهزتها، لتحقيق الرقابة المسبقة، لتحول دون وقوع الفساد، ولتتحوط لمنع وقوع الضرر والعطب.

هل هي المرة رقم 10 او رقم 50 او رقم 100 التي يدعو الملك فيها الحكومات لكي تقوم بواجبها ولتحيل ملفات الفساد الى المحاكم، والى عدم التراخي او التهاون او التراجع، امام اصحاب الاجندات الخاصة وقوى الفساد وكوابح التقدم والتغيير؟؟!!

عندما بدأ الحديث في بلدنا عن الاصلاح، برز من قال ان استخدام كلمة (الاصلاح) معناه ان عندنا خرابا واعطابا تستحق الاصلاح، مما يعني ادانة للنظام وتشكيكا بما انجزناه وما بنيناه!! نعم تصدت القوى القابضة، والرهط المغلق (بكسر اللام) وقوى الجمود والقوى المحافظة على مكاسبها، الى مجرد مصطلح، خشية ان يكبر ويندلع فيمس مكاسبها ومصالحها. ماذا يمكن ان تقول الان قوى الجمود والشد العكسي؟؟ لقد قطع الملك على هؤلاء كل حججهم المتملقة الزائفة عندما اعلن ان: «هناك سلبيات يجب ان تعالج»، وعندما قال «الناس عندهم اسئلة ويجب ان تكون هناك اجابات».

ولا شك ان الذعر اصابهم عندما استخدم الملك مصطلحات مثل: الانفتاح وروح التسامح وثقافة التعددية. ومما لا شك فيه اطلاقا انهم سيقاومون كل تجديد وتحديث وتقدم باتجاه الديمقراطية والحريات العامة وكسر اغلاقهم على القوى الاجتماعية الجديدة، لأن التحديث والتطوير سيكونان على حساب المساحات التي (يتفرهدون) فيها.

الى متى سيبقى الملك يتحدث لكل حكومة عن الفساد وضرورة مكافحته، ولا توجد تحركات جدية ملموسة للوقوف في وجهه، ويتم ترحيل ملفاته من حكومة الى اختها؟؟ الفساد واضح وملموس ولا يحتاج الى عناء كبير لإكتشافه، فالكتاب والصحف والمواقع الالكترونية تطرقوا كثيرا الى العديد من ملفاته وطالبوا الهيئات والمؤسسات المعنية بالرد على الاستيضاحات والاستفسارات المتعددة والمتكررة دون جدوى.

ان معاناة المواطنين المريرة، التي تحدث عنها الملك يوم الاحد، ويتحدث عنها باستمرار، مرتبطة بالفساد الذي اغرق الوطن بالمديونية، واقتطع من شحّنا وشحمنا ولحمنا، واثرى، دون تطبيق المكافح الاكبر: «من اين لك هذا»؟!! من اين لك هذا، ايها النواب والاعيان والكتاب والاحزاب والنخب هو (سويتش) الانطلاق على درب مكافحة الفساد الطويل المضني. ومن الضروري والمفيد التنبه الى اراء المواطنين وتعليقاتهم التي تنشرها الصحافة الالكترونية والاخذ بما هو وجيه منها وتشجيع اصحاب الاراء الناضجة والاحتفاء والاتصال بهم.

يدعو الملك الى اصلاح حقيقي وجوهري وسريع، يتناول القوانين والانظمة والمسارات والبنى السائدة التي كان الحديث فيها من المحرمات والمحظورات واقامة الدين في مالطا. لتلك التي نجمع اليوم على ضرورة تطويرها وتعديلها، لتصبح معاصرة وديمقراطية ولائقة بالمواطن الاردني الأبي في العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين، وفي هذا المقام ندعو الى ان تتوقف المسيرات والاعتصامات لمدة 3 شهور لإعطاء الحكومة فرصة التقاط الانفاس والتخطيط الضروري الذي طالب به الملك.

انه قرن الشعوب الحرة وعصر الشراكة الحقيقية الكاملة وعهد الانتخابات الشفافة التي ليس فيها تلاعب و لا تزوير. وهو قرن الجحيم الذي انفتح على الفاسدين الذين لم تغن عنهم اموالهم الطائلة ففروا مذعورين خائبين مخزيين.

انه قرن التضحيات الجسام من اجل الكرامة الانسانية والمساواة والعدالة الاجتماعية والحريات العامة، الذي ندخله بعون الله، شعبا متحدا متراصا حول عرشنا المستنير، نبني مع الشعوب العربية المتحررة من نير الطواغيت، وحثالة الفاسدين، مستقبل اجيال الامة العربية الحرة الابية الماجدة.

Assem.alabed@gmail.com

عاصم العابد




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :