facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الهيبة المضاعة


أ.د عمر الحضرمي
05-03-2011 07:35 PM

أنا الموقع أدناه عمر حمدان عمر الحضرمي من الشونة الجنوبية، وهي بلدة تقع في محافظة البلقاء إلى الغرب من مدينة السلط، يفصلهما وادي شعيب الذي أخذ اسمه من كونه يمر بالقرب من مقام سيدنا النبي شعيب عليه السلام، أقرّ وأعترف بأني أحمل رقماً وطنياً، وكذلك لدي جواز سفر دائم، وعندي هوية أحوال مدنية "مقصوصة" مما يعني أني أدليت بصوتي في الدائرة الانتخابية الثانية منطقة البلقاء. أي أنني التزمت بقواعد الانتماء والمشاركة السياسية، ولم أكن أبداً ممتنعاً عن التصويت.ويومها ذهبت في بداية اليوم وقضيت رابعة النهار هناك، تحدثت مع المرشحين، وكلهم يومها قالوا لي "إنهم في خدمة البلد" و "خدمة الناس" وخدمة الشعب" و "خدمة الوطن" و "خدمة المواطنين". ولما تحدثت مع بعض الناخبين أكدوا لي أن المرشحين قد قالوا لهم "فقط أرسلونا لعمّان وسترون أننا سنكون عند حسن ظنكم"، وأنهم قالوا أيضاً "إذا قصّرنا فحاسبونا"و "إذا لم نكن قدر المسؤولية فامعطوا ريشنا، لأننا عندها نكون قد خنّاكم وخنّا ضمائرنا". وهنا سألت الأخوة الناخبين؛ "هل أنتم واثقون أننا سنكون قادرين على محاسبة نوابنا قبل انتهاء مدّة المجلس، أي بعد أربع سنوات، أو قبل أن يحل سيدنا المجلس (أي الأجلين قضيت)". قالوا "إن المرشحين أكدوا لهم ذلك". قلت لهم يا أخواني "مرّة هناك صحفي انتقدهم، أرسلوه إلى المحكمة وحاولوا مرمطته وشرشحته ولولا أنه كان أقوى منهم لكان مصيره غياهب السجون". قالوا "ولكن العبرة في النتائج، إذ انتصر الصحفي على كل المحاولات التي جربها النواب كلهم أو بعضهم أو جلّهم". قلت لهم "ولكن إذا ما انتقدنا نحن نوابنا الحاليين ماذا سيكون مصيرنا. هل ستُمسح بنا أروقة المخافر والمحاكم وتدوسنا الحوافر". قالوا، "حسب ما سمعنا، فإن النواب أقسموا لنا "بشرفهم" أنهم سيظلون على تواصل معنا، وأنهم لن يخونوا الأمانة"، فسألتهم "هل أخذتهم عليهم موثقاً"، قالوا "نعم"، وهل بعد أن يحلفوا "بشرفهم" ظن أو حتى شك. فقلت لهم عندنا عجائب وعندنا يرى الناس العجب، فهل تصدقون أن يشتكي الموكَّل على الموكِّل لأنه اعترض على أداء موكَّله. نحن نعلم، أن المحامي يمتثل لرأي صاحب القضية (موكَّله) الذي إن استاء منه، استغنى عنه واستبدله بآخر. هكذا أفهم معنى النيابة، وهكذا أفهم معنى النائب. أي أنه ليس الأصيل، وبالتالي فإن على الوكيل أن يمتثل إلى أمر الأصيل وأن يلتزم بتنفيذ رغباته وطلباته.

استرجعت كل هذه الحوارية وأنا استمع إلى مناقشات نوابنا في جلسة الثقة بوزارة الدكتور معروف البخيت الثانية، وقارنت ذلك بما سمعت في جلسة الثقة بوزارة سمير الرفاعي فتملكني الرعب والخوف وتمنيت لو أني ما ذهبت إلى الشونة الجنوبية، بل لو أني أصبت بمغص كلوي فأمضيت سحابة ذلك اليوم على سرير أحد المستشفيات، وإن غرزوا بيدي كل أنواع الإبر وأسقوني كل الأدوية المرّة التي عندهم، حتى تلك التي تجاوزت تاريخ صلاحيتها.


وعندما بدأت بالمقارنة أدركت أن موكَّلي قد أحس، بعد ما جرى في المناقشة الأولى، أنني في طريقي إلى "كاتب الاستدعايات" كي "يطبع" لي "استدعا" أطلب فيه من ولي الأمر أن أنحي موكَّلي، وأرفقت ذلك بمجموعة من الصور للناس الذي أصيبوا مثلي بخيبة الأمل وهم يرفعون شعارات تندر بموكَّليهم مثلي لأنهم لم يصونوا العهد معي. لما شعر موكَّلي أنني اشتريت "طابعاً" بعشرين قرشاً وبللته بما تبقى من ريقي الناشف لألصقه على "الاستدعا"، هرول مسرعاً إلى المسرح ثانية، وناقش الوزارة الجديدة مكشراً عن أنيابه، وبعد أن حجب ثمانية (بينهم أربع سيدات)؛ في الوزارة الأولى، حجب سبعة وأربعون لم أعرف أسماءهم ولكني عندما حسبتها وجدت أن تسعة وثلاثين قد حجبوا الثقة عن وزارة كشفت كل أوراقها بينما أعطوا الثقة لوزارة لم تعش إلا واحداً وأربعين يوماً بعد نيلها ثقة 111 نائباً... عندها لطمت على وجهي وحاولت تقطيع أصابع يدي التي كتبت على ورقة الاقتراع اسم مرشّح.

بعد أن حجب سبعة وأربعون نائباً الثقة بعد أن كانوا ثمانية فقط، وبروز سبعة نواب "امتناع" بعد أن كانوا "صفراً في المناقشة السابقة، قد جاء إثر "الاستياء العام الذي اجتاح المواطنين، والذي استمع إليه سيدنا بكل تقدير وحب وتفهم، فبعد واحد وأربعين يوماً من "قولة" النواب، أقال سيدنا (الله يطوّل عمره) الوزارة صاحبة المئة واحد عشر "واثقاً".

ولذلك نقول بكل راحة ضمير واقتناع وإيمان إن سيدنا هو ممثلنا الوحيد، وهو نائبنا الوحيد، وهو الراعي والرائد الذي لا يكذب أهله، وهو الحامي لنا من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا.

مجرد سؤال، اعرف أن جوابه هو "غير الممكن" لأنه غير دستوري. وأعرف أنه لم يطرح من قَبٍل في أية دولة، ولكن لماذا لا نكون نحن الدولة الأولى في الخوض فيه، وهو أن يُمكِّن الدستور أو القوانين أو التعليمات المواطن الذي وضع ثقته بنائب ما أن يسحبها منه متى شاء.

بالضبط كما مكّن هذا النائب من سحب الثقة بالوزارة متى شاء، حتى لو كان قد منحها إياها من قبل. أظن أن هذا سيجعل النائب يتحدث بنبض الناخب، ويجعل المواطن شريكاً فعلياً مع النائب في كل قراراته، ومرافقاً له في كل ممارساته، لا أن يحصر ذلك في الانتخاب فقط كل أربع سنوات.
موكَّلونا قالوا إنهم بالتصويت الجديد استعادوا هيبتهم، وهذه مصيبة وكارثة، لأن هذا إقرار بأنهم قبل ذلك قد أضاعوها بعد أن تنازلوا عنها طواعية قبيل أيام.
يا مجلس الموكَّلين أنتم لم تتنازلوا عن هيبتكم ولم تستعيدوها أنتم تنازلتم عن هيبتنا ولكنكم لم تستعيدوها، وأنتم فقدتم ثقتنا بكم. فالمحافظة على الهيبة يا سادة كعود الثقاب لا يمكن أن تشعله مرتين.

يا أهل العقل، يا من تؤمنون بأن الله هو خالق كل شيء، وأنه هو مقدر الأمور كما يشاء، هل يمكن أن تغيثوني من القهر والمغص الكلوي الذي أصابني !

أسألكم برب العزة أن ترحموني من قراري برجم ذاتي، وأن تثنوني عن قراري بأن لا أرتكب خطيئة التصويت ثانية في الانتخابات القادمة. أو على الأقل أسألكم بفالق الإصباح أن تقطعوا الكهرباء عن جهاز التلفزيون الذي أملك حتى لا أستمع مرة أخرى إلى خطابات موكَّلي الذي شعرت أنه "يلعب بي الكورة" التي يمنع اللعب بها إلا بالأقدام.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته




  • 1 mowafag 05-03-2011 | 11:26 PM

    صدقت اخي عمر وبارك الله فيك عل الكلام الجميل

  • 2 د مدثر جميل ابو كركي 05-03-2011 | 11:35 PM

    كل الشكر الى الاخ الدكتور عمر على هذا الكلام الرائع المعبر فلقد و ضعت يدك على ما يريد الناس قوله فيجب ان يكون هناك ثفه لنائب بعد سنه من العمل

  • 3 متفرج 06-03-2011 | 10:58 AM

    أخي عمر اقسم لك اني اصبحت اكثر قناعة بضرورة حل المجلس من ذي قبل.. أي عندما منحو الحكومة السابقة ثقة ونص وطبشة. وشكرا

  • 4 متفرج 06-03-2011 | 10:58 AM

    أخي عمر اقسم لك اني اصبحت اكثر قناعة بضرورة حل المجلس من ذي قبل.. أي عندما منحو الحكومة السابقة ثقة ونص وطبشة. وشكرا

  • 5 اشرف المعايعة 06-03-2011 | 01:13 PM

    مرحبا يا دكتور انا احد طلابك واقر لك بأنك تستحق كل خير لعطائك المتميز ونتمنا حل المجلس


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :