facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





رسالة الى الفرح .. !!


د . ردينة بطارسة
22-03-2011 02:58 AM

بعد أن أضناها النظر الى مشاهد القتل والدمار والتي أصبحت تحتل كل ما حولنا،أمسكت قلمها وخطت له في دفترها الصغير هذه الكلمات ،كتبتها بلون الحب الأحمر ،تحت عنوان (تعال حرضني على الفرح .....أنهم يحرضونني على الدمع).....فكتبت بنداء وصرخت ...تعال خذني معك الى عالمك الجديد ...تعال وشاركني وداع أحزاني ...فقد ملت مخدتي دموعي التي تبللها وقررت التخلص منها ....تعال واسرق معي لحظات الفرح دون أن يرانا اليأس ...تعال لنشعل شمعة الأنتصار فقد أحرقتني الثورات الدامية بأتونها ،تعال وأغمض جفون الليل فقد ذبلت من كثرة السهر فوق فراشي ....تعال وأحضر معك زوادة الحياة لتطفىء جوعي وتذكر الزمن بأنني ما زلت هنا ...!!!تعا ل و بيض صفحات دفاتري التي ملت كلماتي العابسة ...آن الأوان أن تسرد على مسامعي شعرا يتهادى كغلائل من ورد .. وأريدك أن تتألق كواحد من فرسان الشعر المعتق ، فتشتر لي من زاوية التاريخ دواوين نزار وأبي ماضي .......وأنفض غبار الحزن عن صدري ،وأرجل عنه الآه الثقيلة .

تعال ....يا غالي وأغتال الخوف من داخل أحشائي ...فتطهرني من بقايا أشواك الخائنين ....أحملني على جناح الحب لنطير معا الى سماء الأحلام وندخل بلاد الخيال ....نتوارى عن عيون الشر والتعاسة .. في بلاد ثارت على الظلم ونالت حريتها .ترابها ذو رائحة زكية سقته دماء الشهداء الأطهار ....فزكت فيها زنابق الأمل وشعت فوقها شلالات النور ....صمم ساكنوها على أجتثاث الحقد واللؤم .... .لماذا نترك للحنظل أن يصادر منا حلاوة الشهد ....أرجوك أسرع وأملأ معي كل العالم بالأزهار حتى لا يبقى للأشواك مكان... ...

لقد مرت ليالينا طويلة ...وبقيت ساعات أطول أرقب أشلاء قلبي الممزق تتناثر في كل الأرجاء ...لأنتهي صفرا على يمين الحياة ...لا قيمة لي ...فأشبه حبة مطر بخرتها حرارة الشمس على زجاج سيارة ...أو ذرة غبار لم تقاوم قوة السحب الصادرة من المكنسة الكهربائية فأستسلمت في غيابات الموت ...أو أن أنتهي كضحكة شرير شامتة فلا مكان لها بين الضحك أو البكاء ....قتلتني قوافيك يا أبا أياس حين صدحت وقلت ...أين أسوق حزني ...حبي ...ولهي ..شغفي ...أين أسمر أشواقي ...خوفي ،والحائط منهار .

قبل مجيئك كنت أشبه كلمة وصلت الشفاه فتاهت مترددة بين الخروج و العودة فتجمدت مكانها ولا حراك ....ولكني الآن فراشة فرح رقصت على أطراف أقحوانه وأعلنت أن رسالتها قد وصلت ....فأسمتها ...رسالة الى الفرح .




  • 1 م بدر عبابنة 22-03-2011 | 11:38 AM

    يسلم فمك يا ام عون

  • 2 المهندس نزار عيسوة 22-03-2011 | 12:47 PM

    قدرنا ان حبات الفرح القليلة في حياتنا مغلفة دائما بمسحة حزن ولكن جذوة الامل في اعماقنا تبقى موجودة كلما راينا فراشة ملونه ترتشف ماءا عطرا من قطرة ندى صباحية على خد وردة برية .
    كلمات رائعه متفائلة .

  • 3 اديب طعيمة حداد ابو اياس 22-03-2011 | 01:47 PM

    دمت

  • 4 حسين دقدوق 23-03-2011 | 04:42 PM

    كلام يوزن بالذهب وبه يفتخر الادب

  • 5 المهندسة نسرين حرباوي 24-03-2011 | 05:05 PM

    دائما مبدعة يا ام عون
    كلماتك رائعة
    الله يحفظك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :