facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





حب الأردن


د. رحيّل غرايبة
08-04-2011 06:33 AM

حب الأردن قصيدة رائعة يدبج كلماتها شاعر ملهم، ولكن قبل ذلك حب الأردن عمل دؤوب وجهد مبذول بلا ملل ولا كلل، وعطاء دائم، دون انتظار مكافأة، ودون توقف على الجزاء.

حب الأردن أغنية جميلة وأهزوجة عذبة يصوغ ألحانها فنّان نديّ الصوت رقيق الأنامل على أوتار الزمن، ولكن حب الأردن قبل ذلك، إشغال العقل وإدامة التفكير، واستمرار اليقظة، وتجهيز الذهن من أجل حسن الإعداد وتمام الترتيب وإحكام العقد، وبيان الدرب للأجيال القادمة.

حب الأردن يتجلّى في حسن التعاون بين فئات المجتمع، والقدرة على استثمار الطاقات، والفن في لملمة الجهود، واستقطاب الكفاءات، والبحث عن المبدعين المخلصين الأمناء الأوفياء وتوظيفهم في عملية البناء الوطني.

حب الأردن يظهر في تعزيز روابط الأخوة في المجتمع، وتعزيز أواصر القربى، ومقاومة النخر في النسيج الاجتماعي، ومقاومة النعرات والقضاء على العصبيات، برفع شأن العقل وإعلاء منطق الاتزان والحكمة.

حب الأردن ينمو ويزدهر في إتقان العمل الجماعي على تطوير الأردن وتحديثه ليبقى نموذجاً عربياً أصيلاً في الجمع بين الأصالة والمعاصرة، والتقدم المادي المصحوب بالتقدم الأخلاقي القيمي والسلوك الحضاري.

حب الأردن يلمع في إيجاد أطر شبابية، قادرة على صيانة البيئة، ونظافة الشوارع والأفنية والميادين والساحات، والانخراط في مجالات العمل التطوعي التي تسهر على تقديم الخدمة للمواطنين، وأصحاب الحاجات.

حب الأردن يترعرع في تمتين الصف الداخلي القادر على مواجهة العدوّ المتربص الذي يبث الفتن، ويغذي الفرقة، وينشر الإشاعات، ويملأ أرضنا وسماءنا بالتحريض والسموم التي تثير التنازع والتشاحن، ويبذر بذور الحقد والضغينة والتوتر والتأزم؛ من أجل زعزعة الوحدة الوطنية.

حب الأردن يوجب علينا مقاومة الفساد، ومحاسبة الفاسدين، والضرب على أيدي العابثين، الذين سطوا على المال العام، وبددوا مقدرات الدولة وأضاعوا مكتسباتها على مذابح شهواتهم ونزواتهم المريضة.

حب الأردن يتجلّى في إرساء معالم الفضيلة، ومحاربة الرذيلة وتعزيز قيم التحضر، ومقاومة التخلف وأسبابه ودواعيه، ونشر ثقافة الاحترام والصداقة والمودة والتسامح.

حب الأردن شمس تشرق في نفوس الحراثين والعمال الذين يوقظون الشمس من نومها وهم ينادون خلف (الفدان) من أجل استقامة الحراثة وجودتها، وتشرق في نفوس عمال الأمانة وهم يلتقطون بقايا المترفين ونفايات البشر ليجمعوها بعيداً عن ايذاء الناّس.

حب الأردن شمس تشرق في نفوس أسراب التلاميذ الذين استيقظوا باكراً للحاق بطوابير مدارسهم، ويهتفون للعلم والوطن، وتشرق في نفوس المعلمين الذين استعدوا لنقل المعرفة وايصال المعلومة، من أجل صقل هذه البراعم التي سوف تصنع المستقبل القادم.

حب الأردن يتدفق سيلاً في نفوس رجالات الوطن جميعاً، كل على ثغره وعلى رأس كل عمل، هذا يحرس الأمن، وذاك يقدم الخدمة، وذاك يصلح ما عطب من مرافق، وهذا يوجّه المارّة، وذاك يبيع الخبز وآخر يسرع في إحضار الخضار والفواكه، وآخر من يسعى لإحضار مستلزمات التموين، وفريق يسهر على راحة المرضى والموجوعين، وأخرون كثر كل في عمله وتجارته وخدمته.

وإذا كانت الدنيا كلها أخذ وعطاء، وبيع وشراء، فيمكننا القول في الختام الحبّ خدمة وعطاء، وتضحية وفداء، وصدق ووفاء، وتعاون وصفاء، وعمل ونماء، وولاء وانتماء، وكرم وسخاء، قبل أن يكون قولاً وادّعاء.

rohileghrb@yahoo.com

الرأي




  • 1 ذيبان 08-04-2011 | 01:23 PM

    بارك الله بك وباولادك........انتم املنا في هذا العصر

  • 2 اعلامية حرّيفة 08-04-2011 | 04:04 PM

    استاذ رحيل انت من احسن من أحب الأردن والدليل هذه المقالة الرفيعة المستوى

  • 3 طارق السلط 08-04-2011 | 05:56 PM

    حب الاردن ان نتخلص منكم ومن افكاركم الهدامه ومن اجنداتكم البوهميه . اتقوا الله بالوطن فوالله الاردن البلد الامثوله بكل شيء , كبر مقتا عند الله ان تقولوا ما لا تفعلون

  • 4 أ.د. محمود جابر ابو زيد- الجامعة الأردنية 08-04-2011 | 11:36 PM

    أخ أبا أسيد جزاك الله خيرا على هذا المقال

  • 5 مواطن عماني 09-04-2011 | 12:40 AM

    قدأحب زوجتي ولا ابني ولا امي ولا اخي ولا جاري ولا عملي ولا رئيس الحكومة ولكنني احب وطني لانه هو الثابت والباقين ذاهبين

  • 6 ألمراقب 09-04-2011 | 05:11 AM

    سؤال يستحق الاجابة بصدق: وهل بما تحملون من فكر سيؤول في النهاية الى بقاء الاردن لتحب.

  • 7 اشرف المصري //سحاب 11-03-2012 | 11:20 AM

    أردن
    أردن اُحِبُـــــكَ لابديل
    أتريدُ مــــن قولي دليل
    سيضلُ حُــــبك في دمي
    لا لن أحيـــــد ولن أميل
    سيضـــــلُ ذِكرُكَ في فمي
    ووصـــــيتي في كل جيل
    اشرف شحادة المصري / سحاب

  • 8 علي 04-04-2014 | 10:47 PM

    درر


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :