facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





هل انقلب عباس على الاردن؟


فهد الخيطان
22-01-2007 02:00 AM

يكابر المسؤولون الاردنيون وهم يحاولون اخفاء غضبهم من الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي تصرف بطريقة استفزازية ومهينة تجاه مبادرة الاردن لعقد لقاء بينه وبين رئيس وزرائه اسماعيل هنية في عمان. عباس لم يكتف بتجاوز التقاليد الدبلوماسية المألوفة عندما صرح من عمان ومن باحة القصر الملكي تحديدا برفضه للمبادرة وانما قبل بعرض آخر »سوري« لزيارة دمشق على امل ان يرضى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس بمقابلته هناك وهو اللقاء الذي فشل على ما يبدو, ورفض عرضا اردنياً محترما يقضي بالمجيء الى عمان »مصطحبا« معه رئيس الوزراء اسماعيل هنية. هنية بدوره قبل الدعوة الاردنية ولا اعلم كيف سيرفض الاردن زيارته بعد ان اتصل به رئيس الوزراء معروف البخيت ووجه الدعوة له رسمياصحيح ان مشعل هو صاحب الكلمة الفصل في حماس ومن الطبيعي ان يسعى عباس للتفاهم معه, إلا ان ذلك لا يتعارض ابداً مع المبادرة الاردنية, فحتى لو جرى لقاء عمان دون الوصول الى نتائج حاسمة فان ذلك لا يعني نهاية المطاف. العكس تماما فان اللقاء والدور الاردني ربما كان يساعد في نجاح مهمة عباس في دمشق, ناهيك ان قبول الدعوة الاردنية في حد ذاته سيكون بمثابة تقدير من طرف عباس للدور الاردني المنحاز الى جانبه رغم المعارضة الواسعة في الشارع الاردني للسياسة الرسمية تجاه حماس والملف الفلسطيني عموما, لكن عباس خذل اصدقاءه في الاردن وانقلب على التفاهم القائم بين الطرفين واضعف الموقف الرسمي الذي عمل بشكل فعال على عزل قيادة حماس في دمشق لصالح الداخل الحمساوي.

اردنياً ما جرى يعني ان السياسة الرسمية بشأن الملف الفلسطيني مرتبكة وتحتاج الى مراجعة للاجابة على الاسئلة التالية: »1« هل كانت المبادرة الاردنية بدعوة عباس وهنية خطوة صائبة ام قرارا متسرعا? »2« هل نستمر في مقاطعة حكومة حماس بعد ان وجهت الدعوة رسميا لهنية لزيارة الاردن? »3« هل ينبغي الاستمرار في العلاقة مع عباس كحليف اوحد في الساحة الفلسطينية? »4« هل سياسة مقاطعة قيادة حماس في الخارج تخدم الاردن ام ان مصلحة الاردن تتطلب تنويع الخيارات?. المراقبون للموقف الرسمي يشعرون ان الاردن بدأ يفقد الورقة الفلسطينية, فيما بعض المسؤولين لا ينظرون لما جرى باعتباره فشلاً سياسيا ولا يكفون عن تقديم الاعذار نيابة عن محمود عباس وكأن ما حدث لا يعتبرونه اساءة للاردن.





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :