facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الإصلاح وتعيين رؤساء الجامعات


باتر محمد وردم
26-04-2011 03:39 AM

لا يختلف اثنان في الأردن على أن هنالك تراجعا في المستويين الأكاديمي والإداري وحتى الثقافي في الجامعات الأردنية، والتي كانت مفخرة حقيقية لملف التعليم العالي في البلاد وساهمت بإنتاج أجيال من القادة والإداريين والعلماء في الأردن واستقطبت عشرات الآلاف من الدارسين من الخارج.

في السنوات الماضية تراكمت عدة عوامل في إضعاف أداء الجامعات وكذلك تراجع الكفاءة التدريسية ولجوء نسبة عالية جدا من أفضل المدرسين إلى جامعات خارج الأردن بخاصة في الخليج العربي والذي يشهد نهضة حقيقية في التعليم العالي.

أحد الأسباب الجوهرية التي يمكن أن تكون ساهمت في تراجع أداء الجامعات الطريقة التي يتم فيها اختيار رؤساء الجامعات وهي طريقة تقليدية غير فعالة وتتناقض تماما مع قيم الإصلاح التي نتحدث عنها منذ فترات طويلة. إن إبقاء الحق النهائي باختيار رئيس الجامعة في يد وزير التعليم العالي يعد مركزية إدارية بعيدة تماما عن كل مبادئ الديمقراطية والحكم الرشيد والكفاءة الأكاديمية والإدارية التي يجب أن تحكم عملية الاختيار، بل أنها تضع الكثير من علامات الاستفهام حول المعايير الفعلية لهذه الخيارات.

في الدول المتقدمة والتي تحترم الجامعات واستقلاليتها يتم التعامل بمنتهى الجدية مع عملية إختيار رئيس الجامعة حيث يتم وضع إعلانات مفتوحة تحدد المعايير والكفاءات الأكاديمية والإدارية المطلوبة ويتم إجراء مقابلات حقيقية ومحترفة مع المتقدمين ومناقشة الخطط والبرامج التي يطرحها هؤلاء المرشحون في كافة الصعد الإدارية والعلمية ويتم الاختيار من قبل الجامعة نفسها عن طريق مجلس الأمناء بدون تدخلات حكومية أو موازية.

ما الذي يمنع من اختيار رؤساء الجامعات بطريقة شفافة ومنطقية في الأردن ؟ وهل من المنطقي وفي القرن الحادي والعشرين وفي ظل تطورات كبيرة على الجامعات في دول الخليج العربي وكافة الدول النامية أن نستمر في اعتبار منصب رئيس الجامعة موقعا لمكافأة الأصدقاء والموالين والمقربين حتى لو كانت أساليبهم الإدارية فاشلة ومزاجية ومسيئة أحيانا وحتى لو كانت كفاءاتهم الأكاديمية ضعيفة؟ هل توجد جهة ما قادرة على إجراء مراجعة شاملة لأداء رؤساء الجامعات الأردنية في السنوات الماضية وتحديد نماذج على النجاح والفشل يمكن التعلم منها في كيفية اختيار الرؤساء الجدد؟ إلى متى نسمح ببقاء الجامعات الأردنية حقول تجارب لرؤساء غير قادرين على تقديم أية انجازات تذكر لسمعة هذه الجامعات وكفاءاتها الأكاديمية؟

هل تعتقدون أنه من الصعب تقليد دولة متقدمة علميا مثل الولايات المتحدة لأن هنالك «خصوصية أردنية وعربية» تحتم ممارسة الإدارة بطريقة مختلف عن بقية العالم؟

إذن دعونا نعرف أن مصر ما بعد الثورة ستقوم باختيار رؤساء الجامعات عبر الإعلان المفتوح والذي يتطلب تقديم خطة عمل متكاملة للنهوض بالجامعة ويتم الاختيار عن طريق مجلس الأمناء، وهذا ما صرح به وزير التعليم العالي والبحث العلمي في مصر الشهر الماضي. ألا يستحق الأردن بمؤسساته الجامعية العريقة وموارده البشرية المتميزة طريقة مماثلة لاختيار رؤساء الجامعات بعيدا عن المزاجية والعلاقات الشخصية والمصالح وغيرها من المعايير غير الأكاديمية؟

batirw@yahoo.com

(الدستور)




  • 1 اسرة جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنيه 26-04-2011 | 12:25 PM

    مبروك لزميلنا وحبيبنا العزيز جدا والمثابر والمبدع البروفيسور عبدالله الملكاوي بهذه الثقة الكبيرة والمستحقة عن جدارة اكاديمية وادارية وخدماتية لجامعتكم وزملائكم في الجامعة والطلبة وموسسات الوطن المتعددة ولسمعته العطرة في المحافل الدولية الاكاديمية هنيئا لجامعة العلوم والتكنولوجيا بكم ولزملائنا في الجامعة وطلبتنا بتوليه رئاسة الجامعة متمنيا لدكتورعبدالله كل النجاح والتوفيق ولمزيد من الانجازات والابداعات لجامعة العلوم والتكنولوجيا وكلي ثقة به ومثابراته الرائعة اداريا واكايمية وابداعيا وله منا كل الحب والتقدير وصادق الاعزاز ولزملائه كافة في جامعة العلوم والتكنولوجيا صادق الشوق والتقدير والعرفان علي الدوام واصدق التحيات لدكتور عبدالله بهذه الثقة هذا الانجاز ولاردننا الحبيب ومليكنا المفدي الملك عبدالله ابن الحسين اصدق ايات الوفاء للعرش الهاشمي المفدى وصادق الحب والولاء والدعاء لكم سيدي حماكم الله ووفقكم وسدد خطاكم انه سميع مجيب

  • 2 خريج 26-04-2011 | 12:32 PM

    اختير رؤساء الجامعات يتم باسلوب "لعبة الكراسي" حيث ان مجموعة الرؤساء نفسها تتبادل المناصب فيما بينها دون وجود اسماء جديدة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :