facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





(مـ .. فاعِلْ تارِكْ داشِرْ هامِلْ)


احمد ابوخليل
04-06-2011 03:51 AM

لا يبدو الوزير خالد طوقان, صاحب مشروع المفاعل النووي الأردني, واثقاً إلى درجة كافية أمام تزايد الحملة المشككة بجدوى المشروع, وهي حملة تتسع وتشمل متخصصين في مجال الطاقة والبيئة كما تشمل مواطنين يخافون من المشروع وخاصة بعد الاستجابة لضغوط نقله إلى منطقة المفرق.

كالعادة في هذه الزاوية, فإن هذا المقال سوف يهتم بالموضوع من زاوية مجتمعية أهلية فقط, ففي البداية شكل المشروع واحدة من مواد الافتخار الشعبي الوطني الجديدة, فقد قدم لنا الدكتور طوقان مشروعه بعبارات نحبها في الأردن كثيراً, ومنها عبارة: "يضاهي ما هو موجود في أوروبا" وعبارة: "يضعنا في مصاف الدول المنتجة للطاقة النووية", كما ظهر الدكتور في صور التقطت له أثناء زيارته للمفاعلات "الزميلة" في فرنسا وقد ارتدى الخوذة المخصصة للدخول إلى المفاعلات حيث الكثير من براميل الستينلس اللامعة, وهو مشهد نحبه كذلك ونتعشم أن نمارسه على المستوى المحلي عندما نزور مفاعلنا الخاص.

اليوم تنقلب التوقعات, فيما الدكتور صامت لا يقدم ما يطمئن أصدقاءه غير المرئيين بالنسبة له الذين انتعشوا تحت تأثير الخيالات السابقة.

أود أن أكشف للدكتور طوقان سراً شعبياً أعرفه جيداً, فالأردني المتفائل هو من ذوي النفس القصير, وهو جاهز للانقلاب ولتبديل الانطباعات في مثل هذه الأمور, ولهذا لا يوجد ما يمنع من أن نسمع الأردنيين ممن أعجبهم المشروع يعلنون أنهم اكتشفوا أنه: "مـ ..فاعِل تارك داشِرْ هامِل".

ahmadabukhalil@hotmail.com

(العرب اليوم)




  • 1 صح 04-06-2011 | 10:29 AM

    صححححححححححح

  • 2 مراقب 04-06-2011 | 02:17 PM

    الذي حصل في اليابان دليل على ان هذا المفاعل لايلزمنا ومجرد دخوله الى ارضنا يصبح من المستحيل التخلص من تبعاته

  • 3 كرمه العلى // غطينى 04-06-2011 | 05:30 PM

    نحن المواطنين غير متفائلين والسبب واضح وضوح الشمس تجربتنا مع خالد طوقان فى وزارة التربيه عشر سنوات الى الخلف سر. وزاره مدمره والدليل تبدل بعده اكثر من خمسة وزراء على التربيه يعيشون فى دوامه ويرقبون الساعه التى يغادرون بها الوزارة ,,,


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :