facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مزايدات رخيصة


باسم سكجها
17-08-2011 05:51 AM

مِن حق من يريد السفر إلى دمشق لأيّ سبب أن يُسافر، ومِن حق من يريد تأييد النظام السياسي هناك أن يؤيده فالتاريخ هو الذي سيحكم عليه، ولكن ليس من حق هذا أو ذاك أن يصدر البيانات ويُعمّم البلاغات موجهاً الاتهامات للذين يريدون إسقاط النظام بأنهم يقفون مع المؤامرة الخارجية على سوريا.

هذا أسلوب مزايدة رخيصة كانت تنفع في زمن ليس زمننا الحالي، وأيام ليست هذه الأيام، حيث مَن يُعلن رأيه إمبريالي وصهيوني وخائن للعروبة، إلى آخر المعزوفة السمجة، التي ثبت أنّ أصحابها هم المخادعون الساكتون عن الحقّ، الهاربون إلى الأمام حيث العنزة تطير، والشعار الدائم: لا صوت يعلو فوق صوت المعركة على الورق وفي الهواء.

الكلّ أعلن منذ بداية البداية، وأوٌل الكلّ المعارضة السورية، أن الرفض مطلق للتدخّل الأجنبي في الشؤون السورية، فالشعب يعرف ما يريد، وقادر على تحقيق ما يريد، وفي التحليل النهائي فإنٌ التصريحات والمواقف الغربية التي تؤيد إسقاط النظام السوري تؤخّر سقوطه، وتمنحه حجّة مجانية للبقاء بدعوى أن هؤلاء هم أعداؤنا التاريخيون.

على أن القصّة أبسط من أن تُشرح، فالدماء تسيل في الشوارع منذ أشهر، ولا إصلاح حقيقياً على أرض الواقع، وكرة الثلج تكبر وتكبر، والأرض تهتز بفعل الشعب لا غيره، ونسمات الحرية بدأت تمرّ فوق الشام، ولهذا فقط نقول لهؤلاء الذين يعلّمونا دروساً في القومية: عيشوا في زمانكم الصدئ واتركوا الناس تحلم بزمان الحرية الرحب الجميل.

(الدستور)




  • 1 حلمي 17-08-2011 | 12:15 PM

    كلام من ذهب .. أشكرك ..

  • 2 حلمي 17-08-2011 | 12:15 PM

    كلام من ذهب .. أشكرك ..

  • 3 وطني 17-08-2011 | 02:45 PM

    مقالك رائع يا استاذ باسم.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :