facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





افطار الداخلية : يأكلون على مائدة الحكومة وينتقدونها


حسين الرواشدة
22-08-2011 07:03 AM

يختلف الاردنيون في السياسة،وقد يفترقون عند بعض منعطفاتها، لكنهم سرعان ما يتفقون ويجتمعون وكأن شيئاً لم يحدث.

أمس كان حفل افطار وزير الداخلية «شاهداً» على هذه المعادلة التي تميز الاردنيين - ربما - دون غيرهم، على مقربة من الطاولة التي جلس عليها رئيس الوزراء ووزير الداخلية وكبار المسؤولين في الدولة ومدير الأمن، كان يجلس «أقطاب» المعارضة وبعض أمناء الاحزاب والاعلاميين، ومعظمهم من أبرز المنتقدين لأداء الحكومة، وأداء «الداخلية» تحديداً.

أحد المسؤولين سألني مازحاً: كيف «تأكلون» على مائدة «الحكومة» وانتم تكتبون ضدها كل يوم، رئيس الحكومة أجاب قبل أن يسمع السؤال: هذه طبيعة الاردنيين، يختلفون الى أبعد حد ولكنهم لا يضمرون لبعضهم أية أحقاد أو كراهية، يتجادلون على المصلحة العامة، ولكنهم يتصافحون ويتناسون خلافاتهم السياسية عندما يلتقون في أية مناسبة.

أعتقد أن وزير الداخلية كان سعيداً بالمشهد، فبعد التصريحات النارية التي أطلقها ضد «المعتصمين» في ساحة النخيل، ها هو يكتشف الآن بأن «طينة» الاردنيين - مهما اختلفت مواقفهم السياسية - واحدة، لا فرق بين من يتربع على كرسي المسؤولية ويحسب حساباتها المعقدة، وبين من يجلس على «قارعة» المعارضة ويمارس واجباته الوطنية وقد لا يرى الا الجزء الفارغ من الكأس، المهم أن الطرفين يضبطان مواعيد حراكهما على ساعة «المصلحة العامة» حيث يراها كل طرف تدور في اتجاه ما ، وحين يتصور أحدهما أنها «توقفت» يدب الصوت، وقد يتعكر مزاجه ويحتد، لكنه غالباً ما يستعيد هدوءه فيصبح معتدل المزاج.

بالمناسبة، مزاج «الحكومة» كان أمس معتدلاً جداً، ربما كانت الاخبار السارة التي «استقبلتها» الاسبوع الفائت بعد التعديلات الدستورية وعودة شاهين هي السبب، ربما تكون - ايضا - التسريبات التي سمعناها حول «تغييرات» بعض المواقع العليا تجعلها تشعر «بالاطمئنان» أكثر في المرحلة القادمة، لكن المهم هو مزاج الاردنيين، هل هو على ما يرام؟ لا أدري، ولكنني كنت اتمنى أن يكون من بين عشرات المدعوين الى «افطار» الداخلية ممثلون عن «الشباب» الذين خرجوا في محافظاتنا البعيدة للمطالبة بالاصلاح، ما الذي يمنع أن «تحتضن» الداخلية هؤلاء، وأن تتحاور معهم أو ان يكون بينها وبينهم «اكل وعيش» كما يقولون.

ما الذي يمنع ايضا شاشتنا الوطنية من «نقل» هذا المشهد، انه - بالتأكيد - يعبر عن حقائق قد لا تستطيع عشرات الندوات والمحاضرات ان توصلها للناس، وهذه الحقائق وان كانت اختفت في الشهور الماضية الا انها - ممن لا يعرف - تشكل «ثوابت» بالنسبة للاردنيين، هؤلاء الذين يتصور البعض ان التعامل معهم «بالاقصاء» والحذف أو «بالعين الحمراء» جزء من «الشطارة» السياسية!

يمكن لمائدة افطار «الداخلية» ان تكون «بروفة» لمائدة حوار وطني حول الاصلاح، ويمكن للحكومة ان تكون «بروفة» لمائدة حوار وطني حول الاصلاح، ويمكن للحكومة ان تستنسخ هذا المشهد الذي «اعجب» رئيسها لتصنع مشهداً مشابهاً، يجلس فيه الاردنيون - على اختلاف اطيافهم - على طاولة وطنية تنتهي الى مصالحات حقيقية.

مهم ان يبعث وزير الداخلية عبر الافطار ما يريد من رسائل، وان كانت صامتة، لمن يعنيهم الأمر في مجتمعنا، لكن المهم - ايضا - أن يكون قد سمع رسائل «المدعوين» حتى وان كانت صامتة ايضاً، فالمرحلة القادمة تحتاج الى «لواقط» مفتوحة من كل الاطراف، لكي تصل الذبذبات الى آذان الجميع.. ولكي «يقتنع» الشباب الذين لم يحضروا «مآدب» الافطار بأنهم مدعوون الى مآدب الاصلاح.. وهذا ما يهمهم.. ويهمنا أيضاً.

حسين الرواشدة - الدستور




  • 1 طلال 23-08-2011 | 02:45 AM

    الاردنيون طيبون وليسوا حقودين بارك الله فيهم .. نختلف كما يختلف افلااد العيله الواحده ونتصالح وهمنا الحفاظ على هذا الوطن الغالي بكل محتوياته

  • 2 عبدالله السوالقة 23-08-2011 | 05:14 AM

    طرح واعي للكاتب المبدع, آملا من الجميع فهم المغزى العميق مما جاء بين السطور حيث أننا نمرّ في ظروف غير مريحة ومعقدة ونحن في غنى عن التسويف وجعل الرأي الأوحد هو الموقف دون السماح للرأي الآخر بحقه في حرية التعبير والحوار, وليفهم كل منا الآخر بعيدا عن التشنج من أجل التوافق على مخرجات التعديلات الدستورية, وهذا مطلب وطني يخطيء من يظن أن تجاهله سينهي القضية وستكون الامور على ما يرام من وجهة نظره. ولا شك بأنه لا بديل عن الجلوس على طاولة الحوار الوطني بكل نوايا صادقة وقلوب طيبة بعيدا عن كل ما من شأنه زيادة المعاناة والتوتر وتأزيم المواقف من أجل التوصل الى اجماع وطني يجسد المسار الديمقراطي الحقيقي القادر على تخطي التحديات حاضرا ومستقبلا ويحترم تطلعات المجتمع بكافة مكوناته من جل المصلحة الوطنية العليا, دون اغفال لدور الشباب الهام كطليعة في الاصلاح والتغيير والله الموفق.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :