facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عن رحيل الحكومة


جميل النمري
17-10-2011 03:39 AM

تداخلت الملفات لتجعل الموقف شائكا حقا؛ فهناك مذكرة نيابية تطلب رحيل الحكومة الملتزمة بجدول زمني قصير وضاغط لإجراء الانتخابات البلدية، فيما الدورة العادية لمجلس النواب على الأبواب وهي مكتظة بجداول ملزمة دستوريا، إذ يجب إنجاز قانون الهيئة العليا للانتخابات للتمكن من إجراء انتخابات فرعية لملء الشواغر للمجلس الذي يُلزم الدستور رئيسه بالإبلاغ عنها خلال شهر لتقوم الحكومة بإجراء الانتخابات خلال شهرين، ويتوجب ابتداء انتخاب رئيس للمجلس ليقوم بهذه المهمة. ويتوجب أن تكون هنالك حكومة جديدة تقدم مشروع القانون، ثم تقوم بإنشاء الهيئة التي ستشرف على الانتخابات. وبذا يدخل على البعد السياسي للأحداث الاشتراطات الدستورية، والجدول الزمني الملزم بصورة تقيد موقف جميع جهات القرار.
أي قرار بترحيل الحكومة الآن سيترتب عليه (على الأرجح) تأجيل الانتخابات البلدية، فهل هذا وارد في برنامج الدولة وصاحب القرار؟! إنه وضع غير مسبوق بالقفز من مسار انتخابي في منتصفه، فنحن في منتصف مرحلة تسجيل الناخبين لهيئات عامّة جديدة في ضوء قرارات الفصل ونشوء أكثر من مائة وثلاثين بلدية جديدة، وكل البلديات الآن جديدة في ضوء تقسيمها الجديد، وتديرها لجان مؤقتة بتفويض محدود حتى السابع والعشرين من الشهر القادم.
لا يعرف حتّى من يطلب تأجيل الانتخابات ما العمل تحديدا بشأن فصل البلديات، وما هو الشيء المختلف الذي ينبغي عمله، وما جدوى التأجيل إذا لم يكن يتضمن إنشاء قانون جديد كليا وبأفكار جديدة لهيكل البلديات. ففي هذا الشأن لا يقترح المطالبون بالتأجيل شيئا محددا، ولعلهم لا يملكون تصورا متفقا عليه أصلا بهذا الشأن.
بناء على ما سبق، يبدو مطلب رحيل الحكومة منفصلا عن أي تصور بديل، وهو تصور في هذه المرحلة تحديدا لا يتصل بالبرنامج فقط بل بجدول الأعمال الفعلي على الأرض نظرا للروزنامة الممتلئة باستحقاقات دستورية تجب جدولتها بصورة محددة.
وأطراف الحراك السياسي ترفع شعار رحيل الحكومة ومجلس النواب في كل الأوقات، وهو شعار سياسي لا يلزم من يرفعه بمراعاة الاستحقاقات القريبة القادمة بالاعتبار. لكن عندما يتقدم 69 نائبا بمذكرة تطلب رحيل الحكومة فالأمر يختلف. وفي سوابق كان صاحب القرار يلجأ سلفا إلى تغيير الحكومة، لكن الأمر يختلف في إطار الوضع الشائك القائم اليوم، إذ يجب تقييم المسار القانوني والدستوري لرزمة من الاستحقاقات القريبة القادمة. وقد يكون الأفضل هذه المرّة ترك الأمر لمساره الدستوري السليم، أي أن يتقدم النواب المعنيون بطلب حجب ثقة تعقد من أجلها جلسة في الدورة القادمة بعد استكمال الإجراءات الدستورية بانتخاب رئاسة وهيئات مجلس النواب.
لو عرضت المذكرة عليّ كنت سأطلب مناقشة كل ما سبق، وفوق ذلك كله سوف أسأل عن البديل المقترح، فهل هناك مطلب أو تصور للبديل المنشود؟ إذ إنه وضمن الآلية التقليدية لتشكيل الحكومات، ليس لنا أن نتوقع جديدا ولا دلالة للتغيير سوى تدوير الكراسي على الطامحين بالمناصب، ولن يكون هناك فرق إلا إذا ارتبط مطلب رحيل الحكومة بمطلب آلية جديدة لتشكيل الحكومات، والمقصود بالطبع شراكة مجلس النواب في تحديد الحكومة القادمة تشكيلا وبرنامجا، أي الاقتراب بضع خطوات من مفهوم الحكومات البرلمانية.

(الغد)




  • 1 اربد 17-10-2011 | 11:55 AM

    يا نمري نحن مع رحيل الحكومه ومجلسكم الكريم

  • 2 الرمثا 17-10-2011 | 11:57 AM

    نعم سنبق نرفع شعار رحيل الحكومة ومجلس النواب في كل الأوقات حت ياتي من يخدم البلد والشعب بصدق وامانه

  • 3 نديم 17-10-2011 | 02:21 PM

    دائما مقالاتك مميزةسعادة النائب

  • 4 عجلوني 17-10-2011 | 02:56 PM

    والله كلامك جميل واي حكومه سوف تاتي حاليا لن تكون لها شعبيه والشعب الان معترض على كل شي والعجب مو عاجبه لذلك لتبقي الامور كما هي . والنواب الي رفعو العريضه لجلالة الملك اغلبهم الي وافقو على الماده 23 وكانو يصفقو بشده مع الحكومه نرجو ان يبقي البخيت في الوقت الحاضر

  • 5 باسم 17-10-2011 | 03:41 PM

    مع تحباتي ارجو ان تذاكر كويس لانه لكل مشكله حل

  • 6 اردني 17-10-2011 | 06:42 PM

    الحكومه رحلت عقبال عندكم يا نواب مصالحكم

  • 7 الدكتور سهيل شرادقة 17-10-2011 | 07:17 PM

    الزميل والصديق العزيز جميل. دائما منطقي وواضح كما عهدناك سواء اختلفنا معك ام اتفقنا بالطرح. قرات مقالك بعد استقاله الحكومه فالان لا مجال الا التعامل مع الوقع و كلنا امل ان توفق الحكومه الجديده في اعمالها و التقدم بثقه رغم تعدد الملفات المفتوحه الذي يتوجب اغلاقها في زمن محدود للغايه

  • 8 اردني 17-10-2011 | 10:18 PM

    يا نمري شو عمل مجلسكم من اصلاح بكفي حكي فاضي عقبال ودما نرتاح منكوا كمان

  • 9 ابو منتظر 18-10-2011 | 12:50 AM

    حلو عنا ترويحتكم لازم تكون قبل تشكيل الحكومه


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :