facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عشرون دقيقةكافية لمنع دمار سوريا


د. سمير حمدان
14-11-2011 02:41 AM

لم يعد هنالك متسع لمتسكعي السياسة في طول الوطن العربي ، شرقه وغربه ، شماله وجنوبة . ساعة الحقيقة دنت . ثمانية أشهر كانت أكثر من كافية للقيادة السورية لحل مشاكلها دون تدخل قوى خارجية . لكن العنجهية والمكابرة ولو على خازوق ، وحالة الإنكار وإقصاء الأخر والاستمتاع بنهر الدم ، هي ما حكم سلوك القيادة وجعلها لا تبصر ما حدث للعراق من غزو ، وما حدث لمبارك من طرد وما حدث لبن علي من هروب وما حدث للقذافي من سحل في شوارع سرت . سمعنا وليد المعلم ويا ريته ما تعلم ، يهدد بمعاقبة أوروبا باالاستغناء عنها، ونيته التوجه شرقاً للمكسيك والهند والبرازيل وروسيا والصين . وسمعنا يوسف ، سفير سوريا في القاهرة يهرف بحواديث عجائز على طريقة قلي وقلتله ..يصف قرارات الجامعة بأنها لا تساوي الحبر الذي كتبت به . وها هي مظاهرات دمشق تطاول السفارات العربية والأجنبية . ما أشبه اليوم بالبارحة ، عندما جمع القذافي مطربيه من الدرجة المائة في الساحة الخضراء وخاطبهم : أرقصوا غنوا وامرحوا ...ليبيا بخير . وها هو التلفاز السوري وعلى شريطه الإخباري وأغاني مداحيه يكرر نفس السيناريو. لا صوت يعلو فوق صوت الدم . لا صوت يعلو فوق أنين الأمهات الثكالى والأطفال الأيتام والأرامل وأنات المعتقلين . لا أحد يستطيع أن يقف في وجه الشعب الثائر . لا نريد لسوريا التي دافعنا عنها كل السنوات الماضية أن تغرق في بحر الدم . لا نريد لشام العروبة والجار الأكثر قرباً وحباً لنا في الأردن وفلسطين أن تنكب . العاصفة تسير بسرعة غير مسبوقة . الدمار قادم . لا نريد الاستمرار في توصيف ما يحدث على أنه مؤامرة فقط . وأن ما يجري حرب عصابات ومسلحين . لا نريد الاستماع للمعلقين من أمثال أحمد الحاج وغيره من الهائمين الذين يعيشون خارج الزمن . سوريا بسياستها الحالية في حالة انتحار سياسي . التهديد بحرق المنطقة لا يفيد . دمار سوريا ، سيشكل حالة سوريالية في حياة العرب . سنبكي دماً لا دمعاً . وستتحمل القيادة السورية وزر ما سيحدث . لا زال أمام سوريا ثلاثة أيام للخروج من عين العاصفة ...قرارات ثورية ، حاسمة ، غير مسبوقة يعلنها الرئيس :
1. إقالة الحكومة السورية وتشكيل حكومة إنقاذ وطني ترأسها المعارضة الداخلية .
2. حل مجلس الشعب الصوري
3. تجميد العمل بالدستور الحالي لحين صياغة دستور جديد
4. انتخابات رئاسية حرة وتعددية في مدة لا تتجاوز العام ومراقبة دولياً وبإشراف المنظمات العربية والدولية
5. الإفراج عن كافة المعتقلين على خلفية الأحداث دون قيد أو شرط
6. فتح سوريا أمام وسائل الإعلام العربية والدولية وفي مقدمتها الجزيرة والعربية
7. تشكيك لجنة تحقيق مختلطة سورية وعربية ودولية في الأحداث
8. اطلاق مظاهرات تصالحية من دمشق باتجاه حمص ودرعا ودير الزور
9. تشكيل مجلس وطني للمصالحة
10. إعطاء حق التظاهر السلمي
11. عودة كل المهجرين والمبعدين دون قيد أو شرط
قد يقول قائل ، أن هذه وصفة لانتحار النظام . وأنا أقول أنها أفضل ألف مرة من انتحار سوريا الوطن . يستطيع الرئيس بشار تنفيذ ما سبق في عشرين دقيقة وليس في ثلاثة أيام . والله على ما أقول شهيد ، وليحفظ الله سوريا وشعبها . فهل يفعلها نصرة للدم على السيف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟




  • 1 اردنيون احرار 14-11-2011 | 02:49 AM

    كل من هو ضد سوريا ......

  • 2 مواطن 14-11-2011 | 02:59 AM

    ..... وانه عز عليه ما حصل من دمار للعراق وكل ذي بصيره يعلم لمن ولصالح من تم تدمير العراق ونهب مقدراته.الامين على سوريه اليوم يجب ان يتحدث عن حل يصون وحدة سوريه وليس تقسيمها وتدميرها لنحصل على نسخه جديده من ليبيا والعراق الممزقين

  • 3 ابن الطفيلة 14-11-2011 | 03:07 AM

    شكرا د.سمير على الرؤية الموضوعية والطرح الوطني ولكن هل تعتقد يا دكتور أن بشار قادر أن يحترق إرثه الأبوي والأسري والسياسي والطائفي وعنجهبة ماهر وتشبث مخلوف وبقية الشبيحة ليرى هذه الرؤية الموضوعية وينهج هذا النهج الوطني؟!! أخشى ـ وأرجو أن يكون الصواب غير ذلك ـ أن علينا أن نتصور أن حزم نتنباهو لحقائبه وخروجه من فلسطين طوعا صيانة للدم الفلسطيني أن يسفك أقرب من أن يقبل بشار وزمرته بالرحتل طوعا صيانة للدم السوري أن يسفك حفظ الله سوريا وشعبها وكتب لها الفرج

  • 4 tooooooooo late 14-11-2011 | 03:53 PM

    tooooooooo late

  • 5 مالــك العتيبي . 14-11-2011 | 11:34 PM

    احسنت

  • 6 من هون 15-11-2011 | 08:25 PM

    مقال أكثر من رائع.. بس بشار ...وما رح يعملها.. وراح يعيد سيناريو القذافي على أصخم إن شاء الله

  • 7 عبد الكريم كعيد - بروكسل 02-12-2011 | 01:27 AM

    هنا يتضح الفرق الحقيقي بين المحبين ومن يدعون المحبه لسوريا وشعب سوريا

    د. سمير حمدان
    لك كل الإحترام والتقدير

  • 8 هههه 05-12-2011 | 07:17 PM

    نعتذر


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :