facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





وزراء الخصاونة كسروا ظهره ..


د. سمير حمدان
14-02-2012 02:03 AM

لا نريد لحكومة الخصاونة أن تلقى حتفها على يد ثلة من وزرائها . يستخدم أشقاؤنا المصريون هذه الأيام في عراكهم مع المجلس العسكري مصطلح ...(كاتولوج جديد ملوش كود عند العسكر) في وصف الانتفاضة الشبابية المصرة على أن الثورة مستمرة . ولكن يبدو أن القاضي الذي لا زال في تقديري يحظى باحترام لم يحزه عدد من رؤساء وزراء سبقوه لسدة الرئاسة، يسير في حقل ألغام . فالحاسدون كثر ، والطامعون في الغنائم أكثر . لذلك يبدو للمتابع أن هناك هجمة على الرجل من أوساط ذات مصالح متعددة . لم يكد الرجل يجلس على الكرسي حتى بادر لجملة قرارات لم يكن غيره قادر حتى على التفكير بها . مسبحة من عليهم شبهات فساد كرت . بعضهم سيق للسجن ومنهم من ينتظر. وما علينا سوى انتظار القضاء صاحب الكلمة العليا . وفي الداخل تمكن الرجل من تبريد الأجواء التي سادت قبل مجيئة ، حيث تمكن من التفاهم مع أكبر حزب في البلاد (جبهة العمل الأسلامي ) . وفي المقابل جن جنون من توهموا أن الشعب سيحملهم على الأكتاف ويهتف باسمهم . منهم من عاش في كنف اليسار وخرج بخفي حنين . ومنهم من ركب موجة التوطين ( التهبيل) لعله يجد أنصاراً جدد . فاتهموا الرجل بأنه عضو في حماس وأنه عضو في جبهة العمل الإسلامي ، وممثل لأمريكا وللموساد، وعراب الوطن البديل ومهندس وادي عربة وووووووو. هؤلاء هم أنفسهم من يشيعون ثقافة البغض والكراهية واستبدلوا يا عمال العالم اتحدوا ...بيا مكونات الشعب الأردني اقتتلوا . معزوفة جربها قبلهم الكثيرون ولم ينجحوا .
في المقابل نجد أن االرجل فشل في انتقاء عدد من وزرائه . فها هو وزير التربية الأكاديمي الناجح والأستاذ الجامعي المحترم يلجأ إلى حلول صبيانية في مواجهة إضراب المعلمين . بدلاً من الجلوس معهم ومحاورتهم ، يخاطبهم من وراء حجاب ويهدد بتطبيق نظرية حديثة ..استبدالهم بمعلمين من مدارس الثقافة العسكرية ..وكأن لديها جيش من المدرسين العاطلين عن العمل ...أو إعادة تعيين من فاتهم القطار من المتقاعدين ...حلول عرجاء لا محل لها من الإعراب . سبقه زميل له حيث استوطى حيط المعلمين وبدأ في انتقاد لباسهم ولحاهم ...ولكنهم في النهاية حلقوله وأعادوه إلى المكان المناسب له . وعلى وزير التربية أن يقتنع أن المعلمين أبناء بررة لهذا الوطن . صبروا سنوات حتى اعترف بحقهم في نقابة تمثلهم . صبروا على سياسة إفقارهم المتعمدة . لبسوا من البالة . عملوا سائقي سيارات وفي مهن كثيرة . صبروا على ميزانية الدولة التي تغل يدها عندما يتعلق الأمر بالمعلمين وتبسطها كل البسط للفاسدين . على الوزير أن يترجل أو أن يساعده الرئيس على الترجل بسبب فشلة في إدارة أزمة المعلمين .
أما وزير الهيكلة ...فقد نسي أن الطريق إلى جهنم معبد بالنيات الحسنة . هيكل الرواتب على أمل أن تقام له حلقات الدبكة والسامر والميجنا والعتابا لرفعه الظلم عن العباد . ولكن جرت الرياح بما لا تشتهي السفن . وها هي الإضرابات والاضرابات تتصاعد ..المعلمون ...موظفوا الفوسفات ...المهندسون ...الأطباء ....موظفوا الداخلية والأحوال المدنية . الوحيدون الذين لم يعترضوا على الهيكلة هم العاملون في المؤسسات المستقلة والتي جاءت الهيكلة لتأخذ منهم وتعطي غيرهم . ومن الأفضل أن يترجل الوزير المتسبب في كل هذه الأزمات .
وها هو مستشفى الجامعة الأردنية الذي يؤمن العلاج الممتاز وبأسعار معقولة للأردنيين يأن تحت وطأة الديون ويغلق وحدة تفتيت الحصى وقد يتبعها وحدة القلب . وفي نفس الوقت نسمع أن مستشفيات القطاع الخاص حصلت على هبرة (100) مليون دينار سددتها ليبيا الشقيقة عن علاج مرضاها خلال شهرين . ولا ندري إن كان وزير الصحة معين لحماية القطاع العام أم لإفقارة .
هذه أسئلة برسم الرئيس الذي لا زال قادراً على عبور المرحلة إن أحسن الإجابة عليها .




  • 1 د عربيات 14-02-2012 | 10:45 AM

    مستشفى الجامعة الأردنية صرح وطني وإن عدم دعمه ماليا وعدم اعادة ديونه سيؤدي الى اسقاطه من قبل وزارة الصحة وتلك جريمة ادارية ومالية تتحمل الوزارة والوزير اثمها ولن يغفر الوطن لهذه الوزارة تعثر هذا الصرح فاعيدوا له مستحقاته واتقو الله في ممتلكات الوطن ان كنتم مواطنين

  • 2 مواطن 14-02-2012 | 11:17 AM

    شكرا يا دكتور حمدان لشهادتك لمستشفى الجامعة ، و بالفعل مستشفى الجامعة الان يأن دون استجابة من اصحاب الضمائر الحيه

  • 3 مطلع 14-02-2012 | 11:20 AM

    صدقت يا دكتور سمير ، مستشفى الجامعة الان يلفظ انفاسه الاخيره . فهل من مغيث ؟

  • 4 متابع جاد 14-02-2012 | 11:31 AM

    شكرا يا دكتور لدعمك لمستشفى الجامعة في الوقت الذي تخلى عنه الجميع

  • 5 متابع جاد 14-02-2012 | 11:40 AM

    مشكور يا دكتور حمدان لدعمك لمستشفى الجامعة في الوقت الذي تخلى عنه الجميع

  • 6 مواطن 14-02-2012 | 12:11 PM

    صدقت يادكتور ،وزراء الخصاونة كسروا ظهره ، و خصوصا وزير الصحة الذي يسعى لتدمير مستشفى الجامعة

  • 7 مواطن 14-02-2012 | 12:15 PM

    صدقت لا فض فوك

  • 8 متابع 14-02-2012 | 12:20 PM

    لقد اغفلت إجتماع وزير التربية مع المعلمين والإستجابة الكاملة لمطالبهم بما فيها نسبة ال100%، ولكن تعنت المعلمين غير المفهوم بصرفها الان وإغفالهم لوجود التزامات مالية على الحكومة لموظفين اخرين هو الذي أوجد المشكلة.....

  • 9 موظفة في المستشفى 14-02-2012 | 12:22 PM

    بارك الله فيك وبقلمك دكتور حمدان لأن وضع مستشفى الجامعة أصبح حرجاً ويحتاج إلى تدخل سريع من معالي وزير الصحة قبل أن ينهار المستشفى ويغلق المزيد من وحداته

  • 10 معلمة 14-02-2012 | 02:10 PM

    الله يعين!مش شايفة وزير متضامن مع موظفي وزارته للاسف !!الله يسترنا

  • 11 معلمة 14-02-2012 | 02:10 PM

    الله يعين!مش شايفة وزير متضامن مع موظفي وزارته للاسف !!الله يسترنا

  • 12 معلق 14-02-2012 | 02:13 PM

    المصيبه العظمى ان وزارة الصحة الان تقوم بافراغ مستشفياتها لاستقبال المرضى الليبين اما المريض الاردني الي الله فقط

  • 13 مواطن صالح 14-02-2012 | 06:38 PM

    صدقت يا دكتور، وزارة الصحة تسعى لتدمير مستشفى الجامعة الذي يعالج الكثير من مرضى الوطن في الوقت نفسه تقوم وزارة الصحة بتفريغ اسرة مستشفياتها للمرضى الليبين .

  • 14 اردني 14-02-2012 | 06:43 PM

    شكرا للدكتور سمير على دعمه لمستشفى الجامعة في الوقت الذي تحاول وازرة الصحة تدميره


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :