facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عبد الباري عطون .. في جميلة الجميلات عمان


د. سمير حمدان
23-02-2012 03:25 AM

في مساء من مساءات عمان الباردة وليلة أمس على وجه التحديد شد مئات من ابناء هذا البلد الطيب رحالهم صوب قاعة الرشيد في مجمع الفكر الأردني مجمع النقابات المهنية للسلام على فارس من فرسان الكلمة ، في زمن القابض عليها كالقابض على الجمر . عبد الباري ذاك الطفل الذي فتح عينه على شاطىء غزة في اول رحلة لجؤ داخل الوطن من مدينته الجميلة أسدود . ولد منسياً وبدون خارطة جينبة كمن هم أقرانة في بلاد الله الواسعة . غاصت قدماه في رمل غزة وهو في طريقه للمدرسة التي سارعت وكالة الغوث لافتتاحها لأبناء اللاجئين .

تعلم درسه الأول من صديقه محمد الأبكم والأصم ..كانوا ينادونه الشيخ محمد تحبباً واحتراماً للخالق الواهب صاحب الحكمة الأوحد في هذا الكون ..محمد من أوائل شهداء نظام فرض حظر التجول الصهيوني ....خرج ليلاً كعادته ..لم يمتثل لأوامر الصهاينة فأردوه شهيداً . من يومها قرر عبد الباري أن لا يمتثل لأوامر المحتلين ...قادته قدماه لعمان في السابعة عشرة من عمره ..عمان الأقرب لنبض القدس ورام الله ونابلس ..عمان اول مدينة عربية دمعت عيناها على سقوط اللد والرملة وحيفا ...كانت وما زالت عمان من ارق المدن في استقبال من يقصدها من الملهوفين ...عبد الباري استرد لونه هنا في قاع المدينة ...عمل في البلدية ..سائق تراكتور لرش المبيدات الحيوية ..سائق سيارة نفايات ...عاملاً في مصنع رب البندورة في ماركا ...وبعدها في حلويات ناشد ....من هنا شد رحاله للقاهرة ليكون من أوائل الطلبة الفلسطينيين في كلية الإعلام ...وهكذا كبر عبد الباري وكبر الهم الفلسطيني ...

أمسية جميلة تليق بالعمانيين ...وبعمانهم ...من عمان تشم رائحة برتقال يافا وموز أريحا ...وجميد الكرك يفوح عطرا في سوق الخليل ...من عمان يبدأ الكلام ...فيها تعلمنا الصبر بدون السلوان ... هكذا داعب عبد الباري عمان نجمة الأردن ...جميلة الجميلات ..ولم ينس ان يرد التحية للشقيق الأردني الذي سال دمه على ثرى فلسطين قبل أن تصبح القضية الفلسطينية عرضة للمزايدات ...عبد الباري لا يشفي غليله هو وكل الفلسطينين سوى تراب أسدود وبقية المدن والقرى الفلسطينية...ليس صدفة أن يعنوان كتابه " وطن من كلمات ", سبقه درويش :
لنا بلد من كلام
تكلم تكلم لأسند دربي على حجر من حجر
لنا بلد من الكلام
تكلم نكلم لنعرف حداً لهذا السفر .
لن نمل الكلام ...قبل أن يصبح لنا وطن فيه ننام .
هذه دعوة لقراءة كتاب عبد الباري .. وطن من كلمات ..




  • 1 يوسف ابراهيم 23-02-2012 | 11:28 AM

    هذا الاردن بلد العز والرقي بلد الرجال بلد النشامى والكرم بلد العطاء بلد الامهات اللاتي ينحبن الصناديد أحبك يا وطني اعشقك يا اردن الاحرار ... الله الله ياأردن ما أجملك ما اعظمك ..حماك الله يا وطني.عمان يا حبيبتي يا قطعة من الجنة في قلبي.

  • 2 متابع 23-02-2012 | 06:01 PM

    امسية رائعة وكل الموجودين عمالقة الفكر العربي ،خيري منصور وخالدمحادين وعماد حجاج والدكتور سمير مطاوع والكثير من العمالقة
    كانوا موجودين في قاعة الرشيد في حضن عمان الحبيبة الحنونة

  • 3 محمود الصمادي احد طلاب الدكتور سمير حمدان 24-02-2012 | 04:17 PM

    شكر الى الدكتور الذي ابدع بكلامه بزمن نحن بامس الحاجة لمثله فحملنا من عمان لاريحا بصحبة عبد الباري الكبير

  • 4 الادهم 24-02-2012 | 06:00 PM

    مرحبا ...........

  • 5 احدى طالبات الدكتور سمير حمدان 15-06-2012 | 10:44 PM

    رائع استاذي المبدع دوما تلامس كلماتك المتأججة قوة وعنفوان آلالام الامة العربية
    بوركت والعطوان فكلاكما يملك عذب الكلام


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :