facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





اردني تايه .. !!


د. سمير حمدان
12-03-2012 02:08 AM

يبدو أننا أمام تطبيق واقعي لأغنية عدوية " زحمة يا دنيا زحمة " . فالحكومة تصارع بقرنين من عجين ، وتطبق المثل القائل " ضربة عالمسمار وضربة عالحافر" . ما أن تمسك بملف من ملفات الفساد حتى يفلت من يدها . تسرع في إنجاز قوانين ليست ذات أهمية وتبطيء في انجاز قوانين مهمة . من يراقب عمل الحكومة يشعر أن سياستها تقوم على " تمويت المشكلات " وإن لم تستطع فالترحيل أفضل سياسة . نسمع عن تحرير أسعار الوقود ولا ندري من سجنها طوال الأشهر الماضية . نسمع بعدم رفع فاتورة الطاقة والمواطن الأردني لم يعد لديه طاقة حتى للهتاف . الكل زعلان على الحكومة ولا أدري إن كانت الحكومة زعلانة على الشعب ..ولكن يبدو أن الحكومة والشعب يمران في حالة " العتب مرفوع ".
أما المواطن الغلبان فتراه نهاراً يشارك في حراك محافظة من المحافظات وليلاً في صيوان أو ديوان من الدواوين نصرة لشخص له قضية منظورة أمام القضاء أو أن قضيته في طريقها للقضاء .
والكتاب الذين تقع على عاتقهم مهمة تنوير الشعب ، يسعى البعض منهم لتثويرة دون تحديد للأولويات . منهم من يريد محاكمة النيوليبرالية وقد يكون من أول من استفادوا منها . ومنهم من شتم العشائرية ، ومنهم من ينام في حضنها .
أما الأحزاب الأردنية قديمها وحديثها تعاني من أزمة برنامج . فالقديمة تنام على إرث التاريخ ولا زالت تؤمن بالحتمية التاريخية . لا ترى ما حل في ليبيا ومصر واليمن وتونس والسودان . لا نسمع لها صوت تجاه لعبة بوتين- مدفيدف ، ولا زالت تحلم بعودة الاشتراكية . أما الأحزاب حديثة النشأة ، معظمها ينطلق من الجهوية وبالتالي فإن أحسن حزب فيها قد يحصل على نائب او أقل في البرلمان القادم .
نحن إذاً أمام حالة من الفوضى اللاخلاقة غير المنتجة . مفهوم هذا التوهان في بلد سادته العشائرية وجفته الديمقراطية لسنوات . ولكن غير المفهوم أن نستمر في الصوت العالي . علينا أن ندرك أن أكثر الناس ألماً في بلدنا لم يصرخوا بعد ، وأن أكثر الناس حباً له من لا زال فطورهم الشاي والخبز . فلترحمنا الإنتلجنسيا التي لا تصبر على اتساخ ياقاتها البيض ليوم واحد. فا الأردن أهم منا جميعاَ . هو باق على صدر الزمان ونحن زائلون . والشعب الأردني الصابر المرابط يستحق منا الكثير ...قليل من الهدؤ مطلوب لترتيب أوراق أولوياتنا ، قبل أن تبعثرها أيادي العابثين .




  • 1 mohammad al-majali 12-03-2012 | 08:12 AM

    صدقت أخي سمير، توجد حالة عامة من الفوضى آن الأوان لإنهائها من جميع الأطراف لتعكس راحة نفسية جديدة توقد الأمل في النفوس

  • 2 نشمية اردنية 12-03-2012 | 11:16 AM

    صح السانك يادكتور

  • 3 باسم هلسة 12-03-2012 | 11:31 AM

    شو هل الحكى يا سمير طول عمرك دغرى و عنيد فى قول الحق زمان عنك

  • 4 نضال كرابلي 12-03-2012 | 05:19 PM

    الله عليك يا دكتور انت رائع والمقال رائع


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :