facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





قمة بغداد ثرثرة تحت النار


د. سمير حمدان
22-03-2012 02:36 PM

تنشغل العاصمة العراقية المكلومة بتحضيرات أمراء الطوائف لما يسمى بعقد القمة العربية . من يشاهد الفضائية العراقية ويستمع لتصريحات المسؤولين ، يتأكد من دون ريب بأن مرض فصام الشخصية مرض عربي بامتياز . تفجيرات الأيام السابقة وما سيأتي في اللاحقة ، تؤكد ان الحكومة العراقية غير قادرة على بسط الأمن في البلاد . تارة تهاجم دول شقيقة ، وتارة قوى داخلية سياسية وحزبية وطائفية . النتيجة التي لا تخطئها العين تقول : إن الحكومة العراقية تريد انعقاد القمة العربية كصك براءة لها من كل ما لحق بها من أثام . حكومة ثوبها ( مخزوق )، نائب رئيس الدولة لاجيء سياسي في إقليم كردستان ، بعد أن قبل دخالته الطالباني والبرزاني . أفراد حماية نائب الرئيس يموتون تحت التعذيب . القائمة العراقية مهمشة وتبحث عن طوق نجاة وفقراء الشعب يموتون بالجملة . تارة تحصد أرواحهم المفخخات وتارة الفقر والمرض .
والأنكى والأدهى تصريحات الجامعة العربية التي يخشى أمينها العام ونائبة من فقدان وظيفتيهما المجديتان مادياً ، حيث يؤكدان أن القمة في موعدها وأن الدول العربية كافة وافقت على حضورها .
إن من يستمع للتصريحات العراقية وجامعة الدول العربية يقفز لمقدمة لسانة المثل الذي يقول " بيقولوا تيس ...قالوا أحلبوه " . أعتقد أننا سبق وأن سمعنا حلب التيس في قرية من قرى الأردن وفي ضاحية من ضواحي دمشق ..والأن مطلوب حلب التيس في بغداد .
فعلت خيراً السعودية بتخفيض تمثيلها في المؤتمر للحد الأقل من الأدنى ...وعلى الدول العربية أن تحذوا حذوها ليكون اللقاء أشبه بما يجري في غرف الحوار الافتراضية ...( Chatting ) ...على أمل أن يتنبه روائي عربي لكتابة رواية جديدة بعنوان ...ثرثرة تحت النار ...أسوة بثرثرة فوق النيل .




  • 1 نضال كرابلي 25-03-2012 | 11:46 PM

    يقويك

  • 2 تهاني 25-03-2012 | 11:57 PM

    الشمس مابغطيها غربال هيك حكومة الف قمة ما بتغفر فشلها.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :