facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مبادرة زمزم .. سياسية أم خيرية؟


ياسر ابوهلاله
21-06-2013 03:24 AM

حتى الآن، لم أتمكن من فهم مبادرة زمزم، وما هي غايتها؛ على الرغم من المعرفة الشخصية القديمة برموزها. وما يمكن فهمه من أدبياتها أنها حراك تنظيمي داخل الإخوان، يرشّد اندفاعتهم السياسية بعد الربيع العربي، من خلال التركيز على العامل المجتمعي غير السياسي؛ مدنيا وخيريا وثقافيا واجتماعيا.في بداية تحرك زمزم، وفي جلسة مطولة مع د. رحيل الغرايبة، وبعد حوار معمق، لم أخرج بنتيجة. فرحيل الذي صنف مبكرا بأنه من صقور الحركة الإسلامية، واعتقل بعد أحداث جامعة اليرموك، وظل محروما من العمل إلى ما قبل عام، وزورت الانتخابات ضده في العام 2007، وجيشت الحملات ضده من داخل الإخوان ومن الدولة عندما طرح مبادرة الملكية الدستورية، يتحول اليوم إلى ناشط مدني، ينأى بنفسه عن المواجهة السياسية.حسنا، توجد نظرية متكاملة للعمل الإسلامي البعيد عن السياسة. وهذا الباب مفتوح حتى داخل الإخوان؛ فجمعية المركز الإسلامي التي تعتبر أكبر وقف في الأردن، أسسها رجال فضلاء لم ينخرطوا في مواجهة سياسية. ومع ذلك، استهدفت الجمعية، والخسائر التي سببها الاستيلاء على الوقف تجاوزت الخمسة ملايين دينار. وبعد خمس سنوات من التحقيق، لم نكتشف إلى اليوم قضايا الفساد التي تحدثت عنها حكومة معروف البخيت العام 2007. ومن المفيد أن تعيد الدولة جمعية المركز لأحد القائمين على مبادرة زمزم، وربما يتمكن من وقف مسلسل الانهيار في مؤسسات الوقف الذي شارك في تجميعه آلاف الناس من داخل الأردن وخارجه. لكن في لقائه مع الصحفيين أمس، كان الحديث سياسيا؛ سواء ما تعلق بالبعد الداخلي أم الخارجي. وكانت مواقف د. الغرايبة صادمة ومحبطة.فعندما يهاجم قرار الرئيس محمد مرسي بقطع العلاقات مع نظام الاسد في دمشق، يتفق مع الأقلية الطائفية المعزولة التي لا تزيد على 3 %، بحسب استطلاعات الرأي في الأردن والعالم العربي. واليوم، ينظم الإخوان وحلفاؤهم واحدة من أكبر الفعاليات المناصرة للثورة السورية، فيما أنصار النظام لا يتعدون أربعين شخصا يتجمعون منذ عامين أمام السفارة في عمان. والسفير هو الذي تجاوز كل الأعراف الدبلوماسية في تدخله بالشأن الأردني، وتهجمه على الدولة والإخوان، وهو لواء متقاعد من المخابرات السورية التي لم تجف دماء المفقودين الأردنيين فيها.قرار مرسي بقطع العلاقات مع دمشق جاء في أكبر حشد شهدته القاهرة في استادها الرياضي، ومؤيدو العلاقة مع بشار لا يستطيعون تجميع مئة شخص. وقرار مرسي تأخر كثيرا، وفي المواقف السياسية تقدمت عليه تركيا والسعودية وقطر. وبالمناسبة، فإن هذه المواقف خلال عامين لم ينتج عنها لا تدخل أجنبي مناصر للثورة، ولا فتنة طائفية ضد السنة. الحاصل منذ عامين هو أن روسيا وإيران وحزب الله يشنون حربا طائفية ضد أكثرية الشعب السوري.أما في الانتخابات البلدية، فجاء الموقف مخيبا أكثر! وكان الأفضل لو لم يتحدث د. الغرايبة بالسياسة، وبقي في الإطار الذي أعلن عنه؛ العمل الخيري والمدني. ولو قدم لنا تصورا عن سبل إنقاذ جمعية المركز الإسلامي التي أسسها الإخوان قبل نصف قرن، لكان أكثر جدوى.للأسف، كان من المفترض أن يشكل الغرايبة حالة سياسية متقدمة على طروحات الإخوان والدولة. لكنه في الشأن السوري الذي يعتبر محكا في السياسة العالمية؛ أخلاقيا ومصلحيا، جاء بموقف دون مواقف الجماعة، ودون مواقف الدولة.مع ذلك، يؤمل أن تسهم المبادرة إن اختارت العمل السياسي، في إنجاز التحول الديمقراطي الذي عجزت عنه الجماعة الأم، وكذلك حزب الوسط الإسلامي!

yaser.hilila@alghad.jo
الغد




  • 1 سجل يا تاريخ 21-06-2013 | 03:43 AM

    مع احترامي لشخص الغرايبة , فانا ارى انه قد اضاع نفسه بنفسه ومن وعده سيخلفه الوعد وهو وزمزمه سيبقى ينافس حزب الوسط الاسلامي كطفلين مدللين اعلامياعند الجكومة ...... لكن الفرق بينهما ان هذا يذهب تائها ضائعا نتيجة غباء سياسي . والاخر يذهب طائعا راضيا كصنيعة لاهوائه وملذاته وقلة ورعه وتقواه.

  • 2 سجل يا تاريخ 21-06-2013 | 03:43 AM

    مع احترامي لشخص الغرايبة , فانا ارى انه قد اضاع نفسه بنفسه ومن وعده سيخلفه الوعد وهو وزمزمه سيبقى ينافس حزب الوسط الاسلامي كطفلين مدللين اعلامياعند الجكومة..... لكن الفرق بينهما ان هذا يذهب تائها ضائعا نتيجة غباء سياسي . والاخر يذهب طائعا راضيا كصنيعة لاهوائه وملذاته وقلة ورعه وتقواه.

  • 3 ابن الأردن 21-06-2013 | 03:54 AM

    كلام د رحيل في نقد موقف مرسي سليم جدا وأنت في فكرك الحزبي الطائفي المنغلق لا تستطيع استيعابه

  • 4 علي خليفات 21-06-2013 | 06:36 AM

    ياسر ... لست موفقا هذه المرة ... ارجو ان لم تدعم مبادرة زمزم ان لا تعارضها ... ارى انها مبادرة منقذة للاردن واختلاف الاراء حول موقف مرسي لا يعمم على اهداف المبادرة البعيدة

  • 5 وفاء 21-06-2013 | 12:11 PM

    انت بحاجة ان تتعلم ..أستمع الى هيكل وتعلم ..... ....

  • 6 وبعد هذا كله 21-06-2013 | 03:04 PM

    وبعد هذا كله، يصر مسيو أبو هلالة انه لا علاقة تنظيمية له بالإخوان وأنه ليس كوماندر في كتيبة البروبراغندا التابعة لهم!

  • 7 لم تفهم مبادرة زمزم 21-06-2013 | 03:27 PM

    لانك لا تريد ان تفهمها لانك اخواني صقوري او لانك صعب ان تفهم واحدة من الاثنتين يما ابيض او اسود ما في غيرهما بس انارأيي انك لا تريد ان تفهم لانك صقور وزكي ارشيد ؟
    ابو ميادة

  • 8 احمد الرفايعة 21-06-2013 | 04:02 PM

    شكرا للاستاذ ياسر على هذه المقالة ، وأنا منذ انطلاقة المبادرةأضع علامة استفهام كبيرة حولها ، وأشتم منها رائحة غير طيبةبخلاف الاسم الطاهر وهو زمزم ، وللتوضيح أكثر فإني شممت فيها الشخصنة وحب الذات والرغبة في الظهور الإعلامي تحت مظلة جديدة تسلط عليها كل الكاميرات ، بالإضافة إلى الإقليمية الضيقة خلافا لفكرة الإخوان التي تجاوزت الحدود الضيقة ، وكذلك وجدت الدولة فيها البديل عن الحركة الأم ، ومحاولة لإيجاد معارضة مصطنعة أسوة بالوسط الإسلامي ، وشخصيا أرى أنها فقاعة سرعان ما تتلاشى مع الأيام

  • 9 اربد 21-06-2013 | 05:37 PM

    .....انسان متقلب معهم مهعم عليهم عليهم

  • 10 شو شباب 21-06-2013 | 06:16 PM

    شو شباب، لهالدرجة بتخافوا من التعليقات التي بتنتقد تنظيمكم ......؟؟

  • 11 محلل 21-06-2013 | 06:21 PM

    الذي يعرف الإخوان من الداخل لا يستغرب خروج الشخصيات المغامرة والجريئة والإبداعية، لأن طبيعة التنظيم الحزبي يحجّم مثل هذه الشخصيات، ولا تدع لها الحرية لإظهار كفاءاتها وطاقاتها، ويصدق هذا على التنظيمات الحزبية جميعها، من الإخوان إلى الشيوعيين.
    لكن رموز مبادرة زمزم يريدون التمرد على التنظيم الإخواني، دون الخروج منه، فهل هي حركة إصلاحية داخل الإخوان كما كانت حركة أرودوغان في حزب أربكان؟
    وهل هي حركة تتلمس طريقها غير المحدد تماماً، لذلك لا يستطيع صحفي ذكي مثل ياسر أبو هلالة أن يفهم ماذا يريدون؟!

  • 12 مراقب صامت 21-06-2013 | 07:55 PM

    كما جرت العادة الأخوان لا يستطيعون تحمل فكرة أن يخالفهم أحد ولو كان منهم

  • 13 لايمكن إصلاح .....العقول 21-06-2013 | 08:25 PM

    تصنيف البشر وامتلاك الحقيقة المطلقة هما جوهر ثقافة المتأسلمين

  • 14 لا بشتغلوا ولا بتركوا غيرهم يشتغل 21-06-2013 | 09:27 PM

    الاخوان يحرصون على خدمة المجتمع بانشاء جمعيات خيرية كالمركز الاسلامي الذي كان يعيل عشرات الالاف من الاسر المستورة بعدما تخلت الدولة عن واجبها بتهيئة الحياة الكريمة لهم والمفسدون وقوى الشد العكسي يسطون على هذه الجمعيات

  • 15 majali 21-06-2013 | 09:45 PM

    أخ ياسر أنت من البداية لا تريد فهم مبادرة زمزم التي هي أوضح من الشمس، وهي ليست حراكا اخوانيا، وهي شاملة لا خيرية فقط ولا سيسية فقط

  • 16 رياض محمود 22-06-2013 | 12:45 AM

    .. لا تتحدث بقلة احترام عن الدكتور ارحيل الغرايبه لانه وطني واسلامي عكس جماعتك الاخوانيه التي تاتمر بامر مرشد مصر ولا تهتم بالشان الاردني

  • 17 كمال ابو سنينه 22-06-2013 | 12:53 AM

    لاتستطيع فهم مبادرة زمزم لأنها لاتتفق مع الرؤيا السياسية والإجتماعيه لقيادة الإخوان المسلمين وهي رؤيا محدده لاتتطلع إلا للوصول إلى السلطه وبشتى الوسائل وهي تتخذ مواقف سياسيه تتجاوز المصالح الوطنيه وفي سبيل تحقيق أهدافها لاتتأخر في التحالف مع القوى المتطرفه وحتى الإرهابيه كما هو حاصل مع إخوان سوريا وإخوان مصر الآن,وما موقف مرسي الأخير في تعيين المحافظين والموقف من سورياوإخوان سوريا وتحالفهم مع القاعده,أقدر أن عملك في محطة التتجييش الطائفي والمذهبي له دورفي مواقفك السياسيه وأدعو لك بالهدايه

  • 18 صريح 22-06-2013 | 12:57 AM

    بدَّك الصراحة؟ أو أقول لك....... واحدة من نتائج قرار مرسي بإغلاق السفارة السورية هو أن آلاف من السوريين لن يستطيعوا أن يجددوا جوازات سفرهم وسيكونوا مضطرين للعودة إلى سوريا..!!


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :