facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أعيدوا خدمة العلم


ياسر ابوهلاله
22-11-2013 11:10 AM

ﻻ طﺎﺋﻞ ﻣﻦ اﻟﺤﺪﯾﺚ ﻋﻦ إﺻﻼح اﻟﺘﻌﻠﯿﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ. ﻛﻞ ﻣﺎ ﯾﻤﻜﻦ ھﻮ ﺗﺤﺴﯿﻦ ﺷﺮوط اﻟﺤﯿﺎة ﻓﻲ اﻟﻤﻀﺎرب اﻟﻌﺸﺎﺋﺮﯾﺔ اﻟﻤﺴﻤﺎة ﺟﺎﻣﻌﺎت! ﻓﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ، واﻟﻤﻮاﻗﻊ اﻷﻛﺎدﯾﻤﯿﺔ، ﻛﺜﯿﺮا ﻣﺎ ﺗﺨﻀﻊ ﻟﺤﺴﺎﺑﺎت ﻋﺸﺎﺋﺮﯾﺔ وﻣﻨﺎطﻘﯿﺔ ﺿﯿﻘﺔ، واﻟﻄﻠﺒﺔ ﻻ ﯾﺪﺧﻠﻮن ﺗﺨﺼﺼﺎت وﯾﺘﻨﺎﻓﺴﻮن ﻓﻲ اﻟﺘﺤﺼﯿﻞ اﻟﻌﻠﻤﻲ، وﻻ ﯾﻨﺨﺮطﻮن ﻓﻲ اﻟﻠﻌﺒﺔ اﻟﺴﯿﺎﺳﯿﺔ؛ إﻧﮭﻢ ﻓﺮﺳﺎن ﯾﺨﻮﺿﻮن اﻟﻐﺰوات، وﯾﻄﻠﺒﻮن اﻟﺜﺎرات.

ھﻞ ﻣﻦ ﺟﺪﯾﺪ ﺗﻀﯿﻔﮫ ﻏﺰوة ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺒﻠﻘﺎء اﻷﺧﯿﺮة، أو آل اﻟﺒﯿﺖ ﻗﺒﻠﮭﺎ؛ ﻓﯿﻤﺎ ﻟﻢ ﺗﺠﻒ اﻟﺪﻣﺎء ﺑﻌﺪ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺤﺴﯿﻦ ﻓﻲ ﻣﻌﺎن؟ ھﻞ ھﻲ اﻟﻐﺰوة اﻷﺧﯿﺮة؟ أﯾﺎ ﻛﺎن اﻟﺤﻜﻢ اﻟﺼﺎدر ﻋﻦ ﻣﺤﻜﻤﺔ أﻣﻦ اﻟﺪوﻟﺔ ﺑﺤﻖ اﻟﻤﺘﻮرطﯿﻦ ﻓﻲ اﻟﻤﺸﺎﺟﺮة اﻷﺧﯿﺮة، ﻓﺈﻧﮫ ﻟﻦ ﯾﺮدع ﻣﻦ ﯾﻄﻠﺐ اﻟﻤﻮت دون ﺛﺄره. ھﺬه ﻣﺄﺳﺎة ﻣﺠﺘﻤﻊ ودوﻟﺔ ﺗﺤﺘﺎج ﺣﻠﻮﻻ ﻋﻤﯿﻘﺔ وﺑﻌﯿﺪة اﻟﻤﺪى، وﻻ أﺣﺪ ﻟﺪﯾﮫ اﻻﺳﺘﻌﺪاد ﻹﺟﺮاء ﻋﻤﻠﯿﺎت ﺟﺮاﺣﯿﺔ ﻣﻌﻘﺪة. اﻟﻜﻞ ﯾﻤﯿﻞ إﻟﻰ اﻟﻤﺴﻜﻨﺎت، وﻟﻮ ﻓﺘﻚ اﻟﻤﺮض ﺑﺎﻟﻤﺮﯾﺾ.

إﺻﻼح اﻟﺘﻌﻠﯿﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ، وﺗﺨﺮﯾﺞ ﺟﯿﻞ ﻣﻦ اﻟﺒﺎﺣﺜﯿﻦ واﻟﻌﻠﻤﺎء، ﻣﮭﻤﺔ ﺻﻌﺒﺔ ﻻ ﯾﺮﯾﺪ أﺣﺪ دﻓﻊ ﻛﻠﻔﺘﮭﺎ. ﻟﻜﻦ ﯾﻮﺟﺪ ﺣﻞ ﻣﻘﺪور ﻋﻠﯿﮫ، ﯾُﺴﮭﻢ ﻓﻲ ﺿﺒﻂ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ، ﻣﻊ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ رداءة اﻟﺘﻌﻠﯿﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ. إذ ﻣﻦ اﻟﻮاﺿﺢ أن اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺣﺮﯾﺺ ﻋﻠﻰ اﻟﺮداءة؛ ﯾﺮﯾﺪ إدﺧﺎل أﻛﺒﺮ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻄﻠﺒﺔ إﻟﻰ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت، وﺗﻌﯿﯿﻦ أﻛﺒﺮ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﯿﻦ، وﺑﻨﺎء أﻛﺒﺮ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻜﻠﯿﺎت واﻟﺠﺎﻣﻌﺎت، وﻟﯿﺴﺖ اﻟﻨﻮﻋﯿﺔ ﻣﮭﻤﺔ، وﻻ ﻣﻨﺴﻮب اﻟﺮداءة.

اﻟﻤﮭﻢ أن اﻟﺸﺒﺎب ﯾﺠﺪون ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺗﻠّﻤﮭﻢ ﺑﻌﺪ اﻟﺜﺎﻧﻮﯾﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ. وھﺬه اﻟﺜﺎﻧﻮﯾﺔ ﻧﻔﺴﮭﺎ ﺗﺤﻮﻟﺖ إﻟﻰ ﻣﮭﺰﻟﺔ ﯾﻜﺜﺮ ﻓﯿﮭﺎ اﻟﻐﺶ اﻟﻌﻠﻨﻲ ﺗﻮاطﺄت ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﻊ ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻓﻲ ﺗﺪﻣﯿﺮ ﻣﺆﺳﺴﺎت اﻟﺘﻌﻠﯿﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ. ﻟﻜﻦ اﻟﯿﻮم، ﯾﺸﻌﺮ ﻛﻼھﻤﺎ ﺑﺎﻟﺨﻄﺮ اﻟﺪاھﻢ ﻓﻲ ظﻞ اﻟﻌﻨﻒ واﻟﻔﻮﺿﻰ. ھﻨﺎ أﻗﺘﺮح ﺣﻼ ﻋﻤﻠﯿﺎ، وھﻮ اﻟﻌﻮدة إﻟﻰ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻌﻠﻢ. ﻓﺈذا
ﻛﺎﻧﺖ ﻗﻄﺮ أﻏﻨﻰ ﺑﻠﺪ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ، واﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﯾﺴﺒﻖ أن ﻓﺮﺿﺖ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﯾﺔ اﻹﺟﺒﺎرﯾﺔ ﻓﻲ ﺗﺎرﯾﺨﮭﺎ، ﺗﻠﺠﺄ إﻟﯿﮭﺎ أداة ﻟﺮﻓﻊ ﻛﻔﺎءة اﻟﺸﺒﺎب وﺑﻨﺎء ﺷﺨﺼﯿﺘﮭﻢ، ﻓﻜﯿﻒ ﺑﺎﻷردن اﻟﺬي ظﻠﺖ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻌﻠﻢ ﻣﻄﺒﻘﺔ ﻓﯿﮫ ﻟﻌﻘﻮد؟

طُﺮﺣﺖ ﻓﻲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺮة ﻓﻜﺮة اﻟﻌﻮدة إﻟﻰ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻹﺟﺒﺎرﯾﺔ، ﻟﻜﻨﮭﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗُﻮاﺟﮫ ﺑﺎﻋﺘﺮاﺿﺎت اﻗﺘﺼﺎدﯾﺔ ﺑﺎﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﻟﻰ. وھﺬا ﺻﺤﯿﺢ، ﺧﺼﻮﺻﺎ أن اﻹﻧﻔﺎق اﻟﻌﺴﻜﺮي ﻟﺪﯾﻨﺎ ﻣﻦ أﻋﻠﻰ اﻟﻤﺴﺘﻮﯾﺎت ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ.

وﻟﯿﺲ اﻟﻤﻄﻠﻮب ﺧﺪﻣﺔ ﻟﻌﺎﻣﯿﻦ وﻻ ﻟﻨﺼﻒ ﻋﺎم؛ ﺑﻞ ﻣﺎ ﯾﺤﺘﺎﺟﮫ اﻟﺸﺒﺎب أﻗﺮب إﻟﻰ دورة ﻛﺸﺎﻓﺔ؛ ﺛﻼﺛﺔ أﺷﮭﺮ ﯾﺨﻀﻌﻮن ﺧﻼﻟﮭﺎ ﻟﻘﯿﻢ اﻻﻧﻀﺒﺎط واﻟﺴﻤﻊ واﻟﻄﺎﻋﺔ واﺣﺘﺮام اﻟﻘﺎﻧﻮن، ﻣﻊ ﺗﺜﻘﯿﻒ ﺑﺎﻟﻘﯿﻢ اﻟﻮطﻨﯿﺔ ﺧﻼل ھﺬه اﻷﺷﮭﺮ اﻟﺜﻼﺛﺔ، ﯾُﻔﺘﺮض أن ﯾﺘﺤﻘﻖ أﻋﻠﻰ ﻣﻌﺪل ﻣﻦ اﻟﺼﮭﺮ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ، ﺑﺤﯿﺚ ﯾﺬھﺐ اﺑﻦ ﻣﻌﺎن إﻟﻰ أﻗﺼﻰ اﻟﺸﻤﺎل، واﺑﻦ اﻟﻤﻔﺮق إﻟﻰ أﻗﺼﻰ اﻟﺠﻨﻮب، واﺑﻦ ﻋﺒﺪون واﻟﺸﻤﯿﺴﺎﻧﻲ إﻟﻰ اﻟﺰرﻗﺎء..

وھﻜﺬا. ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ ﺗﺤﻘﯿﻖ ﻗﺪر ﻣﻦ اﻟﺼﮭﺮ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ، وﻗﺪ ﺗﻜﻮن اﻟﻔﻜﺮة ﻣﻨﺘﺠﺔ اﻗﺘﺼﺎدﯾﺎ إذا ﺷﻐﻞ اﻟﻄﻠﺒﺔ ﻓﻲ ﻣﺸﺎرﯾﻊ ﺗﺴﺘﻨﺰف طﺎﻗﺎﺗﮭﻢ ﻓﻲ اﻟﺒﻨﺎء ﺑﺪﻻ ﻣﻦ اﻟﺸﺠﺎر ﻓﻲ ﻧﮭﻀﺔ ﺳﻨﻐﺎﻓﻮرة، ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻹﻟﺰاﻣﯿﺔ أﺳﺎﺳﺎ، إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ اﻟﺘﻌﻠﯿﻢ. وﻧﺤﻦ ھﻨﺎ ﻓﻲ ﻣﺮﺣﻠﺔ درء اﻟﻤﺨﺎطﺮ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺟﻠﺐ اﻟﻤﻨﺎﻓﻊ. ﻟﻘﺪ ُدّﻣﺮ أﻛﺜﺮ اﻟﺘﻌﻠﯿﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻨﮭﺠﻲ ﺑﻔﻌﻞ ﺳﯿﺎﺳﺎت اﻟﺪوﻟﺔ، وﻓﻲ اﻟﻤﺪى اﻟﻤﻨﻈﻮر ﻻ ﯾﻤﻜﻦ إﻋﺎدة ﺑﻨﺎﺋﮫ. اﻟﻤﻤﻜﻦ ھﻮ اﻟﺘﻘﻠﯿﻞ ﻣﻦ اﻟﻤﺨﺎطﺮ اﻟﻨﺎﺟﻤﺔ ﻋﻦ وﺟﻮد اﻟﻄﻠﺒﺔ ﻓﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت.

ﻗﺪ ﻻ ﻧﺤﺘﺎج ﻣﻮازﻧﺎت وﻗﻮاﻧﯿﻦ؛ ﻣﻤﻜﻦ إﻟﻐﺎء اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺼﯿﻔﻲ اﻟﻤﻘﺒﻞ، وﻓﺘﺢ ﻣﻌﺴﻜﺮات ﺗﺪرﯾﺐ ﻟﻄﻠﺒﺔ اﻟﺴﻨﺔ اﻷﺧﯿﺮة. وﺳﺘﻮاﺟﮫ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ﻋﻘﺒﺎت وﺛﻐﺮات، ﻟﻜﻨﮭﺎ ﺗﻈﻞ أﻗﻞ ﺧﻄﻮرة ﻣﻦ اﺳﺘﻤﺮار اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺮاھﻦ. الغد




  • 1 عمر عابد 22-11-2013 | 12:17 PM

    عندي فكره افضل ايقاف القبول الاستثنائي وحصر البعثات للمعدلات العالية فقط وبالتالي لا يدخل الجامعة سوى المتفوقين الحريصيين على العلم حيث ان الاستثناءات صنعت جيل جامعيا لايعطي القوانين احتراما لانه اصلا وصل الى المقعد بتجاوز حقوق الاخرين ويعلم ضمنيا انه لا يستحق هذا المقعد

  • 2 انت خدمت علم 22-11-2013 | 12:39 PM

    لو انك خدمت علم ولبست السطار ما بتحكي هيك ........

  • 3 متابع 22-11-2013 | 12:54 PM

    صدقت كلامك صحيح 100% فالشباب لن يكونوا شباب وعلى قدر المسؤولية وعندهم حب وولاء لوطنهم الا عن طريق مشاركتهم مع الرجال الرجال
    لم نشاهدك منذ زمن ............؟

  • 4 refat sawalha 22-11-2013 | 01:07 PM

    كنت اقدر ارائك في الكثير من المواضيع اما في هذا فلا

  • 5 الجباية قرموطية 22-11-2013 | 02:32 PM

    المشكلة ليست بغياب خدمة العلم، بل بغياب العدالة والقانون وكثرة الجباية وتآكل الطبقة الوسطى وكثرة الضرائب وسياسة الإفقار ووصول اللصوص والفاسدين وبقاءهم في مراكز المسؤولية مما يؤكد بأن الحق لا يحصّل إلاّ بفرض القوة والخداع والسرقة وهذا بدوره يؤجج القلوب ويوغر الصدور وينعكس على المجتمع ككل، عداك عن منافسة اللاجئين للمواطن الأردني في كل شيء حتّى الهواء ...

  • 6 عبدالله المجالي 22-11-2013 | 08:32 PM

    انا معك بكل كلمة طرحتها هذا الجيل بدة مدرسة عسكرية تصقلة وتعلمة معنى المسؤلية لا التكالية على الغير .بدنا ترجع خو المدرسة التي دربت جيل الرجال العامل المعتمد على نفسه 0

  • 7 عبدالله المجالي 22-11-2013 | 08:33 PM

    انا معك بكل كلمة طرحتها هذا الجيل بدة مدرسة عسكرية تصقلة وتعلمة معنى المسؤلية لا التكالية على الغير .بدنا ترجع خو المدرسة التي دربت جيل الرجال العامل المعتمد على نفسه 0

  • 8 فيصل 22-11-2013 | 10:55 PM

    افصلوا في التعليم الشباب عن البنات. الطرفين اساءوا للعلم وللجامعات بسبب الاختلاط. العشائريه البغيضه تم تسمينها من الدوله والفاسدين وانعكست على التعليم الجامعي وكان الاختلاط رصاصه الرحمه.

  • 9 ابو خطاب 22-11-2013 | 11:37 PM

    ومصاريف التدريب والملابس والعتاد وغيرها , من وين بدها الدولة تجيبها , ما في غير ضرايب جديدة ؟؟
    الحل مش بخدمة العلم بل بابعاد الطلبة الذين دخلوا الجامعات لانهم من عشائر البلد , وليس لانهم اهل لهذه المنح الدراسية . هم يادوب ناجحين بالمدارس ودخلوا جامعة مؤته وال البيت والبلقاء والحسين وغيرها , ونقلوا حرب البسوس الى حرم الجامعات وصارت سمعة التعليم في الاردن تتجه نحو الحضيض عشان شوية زعران حرام يدخلوا اي جامعة .

  • 10 بيان 23-11-2013 | 12:04 AM

    لا للاخوان

  • 11 بلد ....... 23-11-2013 | 12:17 AM

    بلد مشكل من ...... كل الاقطار العربية .......

  • 12 jk11111 23-11-2013 | 12:22 AM

    العدو الصهيوني مستمر في فرض الخدمة العسكرية على شعبه ونحن "نميع" شبابنا . هم يرفعون السلاح ونحن نرفع الورد

  • 13 .... 23-11-2013 | 02:02 AM

    بصفتك شو بدك تفرض علينا خدمة علم...........


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :