كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





صرخة ألم .. و فلم الرعب القادم (1)


ظاهر احمد عمرو
18-02-2014 02:03 AM

لا اعرف كيف سنتحمل كل هذه المصائب و الكوارث التي تدور حولنا , مصائب و كوارث مباشرة تؤلمنا جدا و هو ما يدور من ذبح و قتل و دمار كلي في سوريا و جزئي في العراق .

فهذه المذابح التي نراها يوميا و كأنه فيلم سينمائي يعرض للإثارة و المتعة و ليس كأنهم بشر احياء اخواننا و اخواتنا و ابناؤنا و بناتنا يذبحون و يقتلون يوميا و كان مؤتمر جنيف لا يهمه سوى كل طرف ان يثبت وجوده و كأنه هو الفائز و الذي يفرض رأيه و ليس الهدف الرئيسي و الاساس هو كيف يوقف الذبح و القتال ,,,, فهل هناك جريمة اكبر من ذلك ؟!!! الناس تموت ذبحا و جوعا و خوفا و الاخرين يستمتعون في اجواء جينيف و فنادقها و ماكولاتها و يتفاوضون.

و كل يوم و كل ساعة دمار و قتل ... فإلى متى ذلك ؟
المصيبة و الكارثة الغير مسبوقة ايضا هي المفاوضات الفلسطينية الحالية و لكن الذبح و القتل و الدمار على شعبنا الفلسطيني و العربي مؤجل الى حين .

لانه في البداية يجب توثيق الحق اليهودي في هذه الارض المقدسة و يوقع على ذلك الفلسطينيين و العرب و عماد ذلك هو يهودية الدولة و التي تعني ان هذه الارض الفلسطنية المقدسة هي اصلا ملك لليهود منذ 3000 سنة و كل ما لحق بهؤلاء اليهود من مصائب في العالم من ذلك التاريخ سببه اخراجهم من ارضهم .

فالارض الفلسطينية استولوا عليها بالقوة و لكن ما يريدونه لغاية اليوم و الان ليس الارض و لا إخراج الفلسطينيين منها فقط و لا التفاوض حول عودة اللاجئيين لان كل ذلك في ايديهم و مسيطرون عليه و لكنهم لا يستطيعون ان يطالبوا بحقوقهم عند العالم العربي الا بعد التوقيع على وثيقة يهودية الدولة و كل ما يملكه العرب "لأن الفلسطينين لا يملكون شيئا الأن " من فوق و تحت الارض لن تكفيهم تعويضا عن ذلك .

فاذا ابتزوا الالمان لغاية عام 2010 بما يزيد عن 150 مليار دولار و ذلك عوضا عن الهلوكوست الغير مثبت علميا و منطقيا و واقعيا فكيف اذا كانت معهم وثيقة موقع عليها و التي تمنحهم الشرعية في ذلك .

هذا هو فلم الرعب القادم و الكارثة المؤجلة الدفع الان و لذلك كيف سنتحمل كل هذا الالم و الى متى ...لا بد من علاج حاسم و العلاج في مخيلتي و ذلك في المقال القادم ان شاء الله .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :