كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





على هامش العيد 46 للتلفزيون الاردني


د. محمد المناصير
29-04-2014 02:42 AM

في اثناء حفل التلفزيون الليلة ا27/4/2014 استذكرت مع مجموعة من الزملاء القدامي كيف كان تلفزيوننا مدرسة اعلامية ولا يزال واستذكرنا دور تلفزيوننا في المساهمة في تطوير تلفزيونات المنطقة خاصة الخليج وانصب الحديث عن دور شبابنا في سلطنة عمان ، ولهذا اضع بين ايديكم موضوعا عن هذا العمل الرائع :

التعاون الإعلامي الأردني – العماني في مجال التلفزيون :

بدأ التلفزيون العماني بثه ملونا ؛ من مبنى الوزارة الجديد في مدينة الإعلام بالقرم عام 1974 وكان يسمى ؛ ( تلفزيون عمان الملون ) وكان يبث من مسقط ، وبدأ البث من صلالة في عام 1975، وبدأ الربط بين محطتي مسقط وصلالة عام 1979 . وكان وزير الإعلام آنذاك سمو السيد فهد بن محمود آل سعيد ، وقد كانت شركة ( غلوبل ) الألمانية تدير التلفزيون الرئيسي في مسقط فنيا ، بينما تدير شركة انجليزية تلفزيون صلالة .

وفي عام 1979 استعان وزير الإعلام العماني عبد العزيز الرواس بكادر أردني لإدارة التلفزيون في مسقط وصلالة بدلا من الشركتين الألمانية والانجليزية ، وقد كان بعض الأردنيين يعملون مع الألمان في تلفزيون سلطنة عمان قبل أن يتسلم الفريق الأردني إدارة العمل في التلفزيون ، وكان على رأس الفنيين الأردنيين الإعلامي إحسان رمزي شقم وكان معه زيد فريز وغسان عبيدات كمخرجين وفنيين ، وكان في تلفزيون صلالة عاكف المجالي كمذيع ومنذر الحديدي كمخرج .

وكان وزير الإعلام العماني عبد العزيز الرواس ؛ قد وجه دعوة إلى مدير التلفزيون الأردني محمد كمال ومدير الهندسة راضي الخص ، وطلب منهما أن يحل إعلاميون أردنيون محل الألمان والانجليز لإدارة التلفزيون وتطويره ، وتدريب الإعلاميين العمانيين على العمل الإعلامي ، والعمل على زيادة ساعات البث من خمس ساعات يوميا إلى ساعات أكثر ، وقد أعرب الجانب الأردني عن استعداده التام لإدارة التلفزيون وتدريب العمانيين ، وقدم الوفد الأردني ضمانات للوزير الرواس . وتمكن الطاقم الأردني من إدارة التلفزيون عوضا عن الطاقم الأجنبي بجدارة استحقت الشكر من الجانب العماني . وقد وصف الوزير الرواس جهود الأردنيين ودورهم في تطور التلفزيون العماني وتعمينه من خلال التدريب العملي للكادر العماني قائلا : " أخرجتمونا من عنق الزجاجة " .

وفي هذا الإطار تم استدعاء العديد من الأردنيين إلى التلفزيون العماني ؛ من مخرجين وفنيين ، زاد عددهم عن خمسة عشر ، منهم مستشار الوزير لشؤون التلفزيون والمشرف العام على تطوير التلفزيون وعلى المخرجين في نفس الوقت إحسان رمزي شقم والذي كان في الوقت نفسه كبيرا للمخرجين ، ومعه من المخرجين محمد الطراونة ومنذر الشوا والتحق بهم سعود الفياض .

أما من المهندسين الأردنيين ؛ فقد التحق بالتلفزيون العماني المهندسين ؛ علي أبو كويك الذي عمل رئيسا للمهندسين ، ومعه من المهندسين حسان مرعي وسفيان النابلسي ، وفريد شاهين لهندسة الصوت ، ومحمد أبو الهوى للإضاءة .وقد أصبح المهندس فكتور البهو رئيسا للمهندسين بعد علي أبو كويك ، وهو الذي اشرف على برنامج تقوية الإرسال التلفزيوني في كل أنحاء سلطنة عمان في جهد كبير استحق التقدير والثناء .

أما في مجال الأخبار ؛ فقد أدار الأخبار والتحرير الإخباري في تلفزيون سلطنة عمان ، منذ استلم الأردنيون إدارته الفنية بعد الشركة الألمانية ؛ طاقم أردني كامل مكون ؛ من عبد الحليم عربيات وعلي الهباهبة ومحمد أبو زيد ، كما عمل في أخبار التلفزيون في البدايات كل من سليمان القضاة ومحمد عمايرة كمحررين أخبار للإذاعة بالإضافة إلى عملهما في جريدة عمان ، حينما كانت الإذاعة في بيت الفلج قبل أن تنتقل إلى القرم .

وقد كان عبد الحليم عربيات وفريق التحرير الأخبار في التلفزيون الذي معه ؛ يقومون بكافة عمل الأخبار في التلفزيون في مسقط ، كما عمل في إخبار تلفزيون صلالة ؛ يوسف الربضي في فترة الشركة الانجليزية وما بعدها حيث استمر بعد عام 1979 .

كما استقدم العمانيون بعض المذيعين الأردنيين للتلفزيون ، في فترات متقطعة منهم ؛ المذيعتان رغدة شومن وعفاف قضماني . وبريهان قمق ، والمذيعة رولا الطراونة التي عملت مذيعة في التلفزيون من عام 2004 إلى 2005 .

كما عمل في التلفزيون عدد من المصورين الأردنيين منهم ؛ خالد مساد رئيس قسم المصورين ، وعمر عبد الرحيم ، وحمدي أبو غربية ، وخليل مهاجر، وزياد المجالي . ومهندس ديكور بسام فاروقة .

كما استعان التلفزيون العماني وكذلك الإذاعة ؛ بمدققين لغويين ومدربين لغويين أردنيين منهم ؛ محمد الصليبي الذي كان يعمل مدرسا في السلطنة ، ثم عمل في النادي الأدبي العماني .

وكان الطاقم الأردني يقوم بكافة الأعمال المهنية والفنية في التلفزيون العماني ؛ فقد كان يدير عملية النقل الخارجي وتغطية الأعياد الوطنية ، وتنفيذ وإخراج البرامج الوثائقية العمانية ، والبرامج السيارة واليومية الاعتيادية ، والفوازير الرمضانية ، إضافة لتدريب الكادر العماني على العمل .

كما احضر العمانيون فرقا تلفزيونية وأطقم كاملة للمؤتمرات من الأردن لرفد الكادر العماني في مؤتمرات دول مجلس التعاون الخليجي التي عقدت في مسقط ، وكذلك للأعياد الوطنية والمهرجانات ، كان منهم ؛ موسى النجداوي ، وفوزي شاهين ، ومهندس النقل الخارجي ( O.B ) إيهاب الوزني ، وسليمان قطيشات وغيرهم .

وقد نفذ الأردنيون العديد من الأعمال الكبيرة في تلفزيون سلطنة عمان ؛ ففي عام 1976 اخرج إحسان رمزي المسلسل العماني " احمد بن ماجد " وكذلك مسلسل " السندباد عام 1984 ، كما شارك مهندس الديكور كرام النمري بتنفيذ الديكور لسفينة السندباد ، وعمل المخرج محمد الطراونة منتجا منفذا للعمل . كما قام وليد سيف بكتابة نص الفيلم العماني " عمان منذ فجر التاريخ " ، وقام المخرج حسن أبو شعيرة بإخراج المسلسل التاريخي " عمان في التاريخ " عام 1995 .

وقد ساعد الأردنيون بالنهوض بالدراما العمانية ، وبرامج الأطفال ، حيث شاركت المذيعة الأردنية بريهان قمق ، في إعداد وتقديم برامج الأطفال في تلفزيون سلطنة عمان خلال الفترة من 1990- 1997، وشارك الشاعر الأردني رافع أبو صغيرة في المسابقات الرمضانية العمانية ؛ فقد قام بكتابة الأغاني التي رافقت مسابقة الأطفال " الأودية في عمان " والتي كتبت على الحان أهل تلك الأودية ، وقد أخرج المسابقة المخرج الأردني محمد الطراونة ، كما استقدم العمانيون بعض الأردنيين كمترجمين للأفلام والبرامج العمانية ، منهم ؛ بولص وكيلة ورفعت عبد المجيد وعلي عارف قردن ، الذين كانوا يقومون بترجمة المواد والأفلام والمسلسلات من اللغة الانجليزية إلى اللغة العربية.

وفي عام 1992 استقدم العمانيون الخبير الاعلامي محمد المناصير ليعمل خبيرا للبرامج الاذاعية وكاتب نص ، والخبير الإعلامي الأردني صالح ارتيمة ليعمل خبيرا للبرامج التلفزيونية وكاتب نص . حيث شارك صالح ارتيمة في الإشراف على تطوير البرامج ، وعلى التدريب في التلفزيون للمعدين والمحررين ، وكتاب النصوص ، والمذيعين والمخرجين . كما قام بالإعداد وكتابة النصوص للعديد من البرامج ، والمسابقات التلفزيونية والبرامج الوثائقية والتسجيلية . وقام بإلقاء المحاضرات في الدورات التدريبية التلفزيونية ، بالإضافة إلى الإشراف عليها ، في مجالات الأخبار والتحرير الإخباري ، والإعداد البرامجي وكتابة النصوص ، والبرمجة التلفزيونية .

وبعد عام 1995 استمر المخرجان محمد الطراونة ومنذر الشوا للعمل في السلطنة كمخرجين في التلفزيون ، لما لهما من خدمات في مجال الإخراج البرامجي ، وقد فازا بجوائز عديدة من مهرجانات القاهرة وتونس والبحرين باسم تلفزيون سلطنة عمان ؛ فقد فاز المخرج محمد الطراونة في إعداد وإخراج برنامج " الأفلاج العمانية ، شريان الحياة " وبرنامج وثائقي عن " النحل والعسل" ، واستقدم العمانيون الأردني جريس مضاعين كخبير صيانة معدات وكاميرات تلفزيونية ، وإسماعيل كشت كخبير غرافيك ، وعزيز طهبوب كمهندس استوديوهات ، وقام إسماعيل كشت بتدريب كادر عماني على أعمال الغرافيك ، وأسس قسما خاصا بالغرافيك .




  • 1 د بركات النمر 29-04-2014 | 03:52 PM

    ذكريات جميلة ذكريات منعشة لذاكرة الاخرين هذة مؤسساتنا لا يحتكرها الوطن و لا يظن بها على احد محروس بعين الله يا هالوطن بقامات اهلك و رجالاتك......شكرا د محمد مناصيري


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :