facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





الخضرا : 75 % من اسرنا غير قادرة على تدريس ابن واحد بالجامعة (أرقام)


07-04-2015 07:59 PM

* (410) آلاف جامعي في 2024م ..

* 50 الف طالب جامعي فوق الطاقة الاستيعابية ..

* عدد الطلبة الوافدين (40) الف طالب وطالبة..

* 4 جامعات لا فائض لديها بالطاقة الاستيعابية..

* معدل الشعبة الواحدة في الجامعات (50) طالبا وطالبة..

* 70 % لا يدخلون الى الجامعات بالطرق التنافسية..

* نسبة مدارس (الأقل حظاً) في المملكة (70 %) ..

عمون – وائل الجرايشة – توقع وزير التعليم العالي الدكتور لبيب الخضرا أن تصل أعداد الطلبة الجامعيين الاردنيين إلى (410) آلاف طالب وطالبة العام 2024م.

وقال الوزير خلال اجتماع عقدته لجنة التربية النيابية برئاسة النائب بسام البطوش أن هذه الأرقام لا تشمل الطلبة الوافدين، كاشفاً أن أعداد الطلبة الحاليين في الجامعات الحكومية والخاصة يبلغ نحو(320) الف طالب وطالب.

وبين أن عدد الجامعات في الاردن يصل الى (31) من بينها (10) جامعات رسمية و(19) جامعة خاصة وهناك جامعتان (ذات صفات خاصة) وهي جامعتا (العلوم الاسلامية والعربية المفتوحة).

وبين أن الطلبة في الجامعات الرسمية يصل الى نحو 75 % ، بينما تستقبل الجامعات الخاصة نحو (25)%، ملمحاً إلى أن عدد الطلبة الوافدين (40) الف طالب وطالبة منهم (12.5%) يدرسون في الجامعات الحكومية بينما المتبقون في الجامعات الخاصة التي يسجل لها في استقطاب الطلبة الوافدين.

الوزير قال أن أكثر من (80) % من الطلبة الناجحين في التوجيهي يلتحقون في الجامعات والبقية يدخلون كليات المجتمع والتعليم المتوسط.

وكشف الوزير عن وجود نحو (50) ألف طالب وطالبة في الجامعات فوق الطاقة الإستيعابية ، وذللك بسبب ضغط الحكومة نتيجة الضغط المجتمعي أو بسبب ارتفاع اعداد الطلبة الموازي، وقال أن هذا الرقم يمثل معدلا للجامعات الاردنية ككل، فعلى سبيل المثال هناك 4 جامعات من بينها الجامعة الاردنية لا فائض لديها.

* لا رفع للرسوم :

وأكد الوزير على أنه لن يتم رفع الرسوم الجامعية بناء على دراسات بحوزته، وقال " لا استطيع رفع الرسوم لان 75 % من الاسر الاردنية غير قادرة على تدريس ابن واحد، وهذا سننساه"، وزاد " ذلك يشكل عبئا اضافيا ماليا على الاسر ولا يمكن رفع الرسوم الا اذا وجدت منح".

وحول الضائقة المالية التي تعيشها الجامعات الرسمية قال الوزير الخضرا " الحكومة تدعم الجامعات في العام الحالي (2015) بـ 57 مليون"، مشيراً إلى أن الدعم الحكومي يغطي ما نسبته (7) % من الكلف التشغيلية للجامعة، ما يعني انها مرغمة على تحصيل (93) % من موازنتها من خلال الرسوم كما أن تلجأ الى الموازي والدولي لتغطيتها ما يؤثر على الطاقة الاستيعابية والنوعية.

وبين أن كلفة الطالب الجامعي تصل الى نحو (2150) ديناراً ومع ذلك يدفع (1100) دينار، بمعنى أن الطالب يدفع النصف تقريباً، فلا يستطيع الطالب دفعها وكأنه حاصل على بعثة.

وعن مشاكل الجامعات والتعليم العالي قال أن "التوجيهي غيّر معادلات كثيرة وحسن المخرجات"، موضحاً أن معدل الشعبة الواحدة في الجامعات الاردنية (50) طالبا وطالبة بينما المعدل الافضل هو (20) طالب وطالبة في الكليات الهندسية و(30) في الكليات الانسانية، وقال ان الاستاذ الجامعي يدرس في المعدل العام 16 ساعة في الاسبوع نتيجة الاكتظاظ الذي يولد عنفاً ويؤثر على النوعية.

وقال أن الحل قد يكون ماليا أو في سياسة القبول، واضاف " الحلول المالية من خلال فتح جامعات جديدة أو فروع للقائمة، وكلا الحالتين تحتاج الى اموال".


* الجامعات التقنية:

وعبر الوزير عن دعمه لفكرة فتح جامعات تقنية جديدة لان السوق بحاجة اليها، وقال " لا نريد فتح جامعات ونرفع نسب البطالة".

وبين الخضرا أن الوزارة تعمل على خطة من (4) محاور لتطوير التعليم، من بينها التعليم التقني، ودعم الجامعات التقنية وهناك جامعتان (الطفيلة والبلقاء) اللتان خصصتا ك"تقنيتين" لكنها حادت عن المسار ونحاول اقناعها بالعودة.

وبين أنه قال لرئيس جامعة الطفيلة خلال زيارته للجامعة مؤخراً " اذا اشتريتم مختبرات ومشاغل هندسية ساحول الاموال من الحكومة مباشرة ".

ولفت إلى أن "الجامعات لا تخرج ما يحتاجه السوق"، وتابع " نشجع في الوزارة على فتح جامعات تطبيقية وتقنية وأي مستثمر يجب أن يفتح جامعة في الاردن سنسهل له فتح الجامعة ضمن معايير الاعتماد وساتواصل مع مؤسسة تشجيع الاستثمار لهذه الغاية".

النائب البطوش اقترح أن تخفض الكلفات على الإستثمار في الجامعات وقال "مدخلات الجامعة وكلفها عالية واذا اعطيته المختبرات ومنحته اعفاءات جمركية وضريبية تعتبر حوافز".

* كليات المجتمع:

وعن محور كليات المجتمع قال الوزير : هناك اعادة هيكلة لكليات المجتمع فـ (20) % يذهبوا الى الكليات والبقية الى الجامعات رغم ان النسبة العالمية العكس .

وتابع " قررنا في مجلس التعليم اعادة هيكلة كليات المجتمع التابعة لجامعة البلقاء التطبيقية، حيث طلبنا فصلها اكاديميا وماليا واداريا عن الجامعة على ان تبقى تحت وصاية جامعة البلقاء لكي احدد بعد ذلك مشاكل وحاجات الكليات وسنؤسس وحدة لمتابعة ملفات الكليات".

وقال " مسؤولون في جامعات اوروبية ابلغوني انه اذا انفصلت الكليات عن الجامعة فنحن مستعدون ان نعاملهم معاملة الجامعة الالمانية ليتدربوا في الخارج ويعودوا ".

وتطرق الى معضلة عدم تعيين الطالب خريج الكلية حتى في المهن الصناعية ونظرته للامور المادة وكذلك انطباعات المجتمع، وبين انه مع هذه المنح ستتغير الامور كما سنغلق التخصصات مثل ( تربية الطفل ، والتربية الخاصة) ونتوسع في التخصصات الهندسية واذا فعلنا ذلك خلال الشهور المقبلة فإننا سنكون انجزنا، واذا وجدنا ضرورة لانشاء كليات اخرى فسننشىء".

* استقلالية الجامعات :

وعن المحور الثاني تحدث الوزير عن استقلالية الجامعات، وقال "إن مجلس التعليم العالي تغول على الجامعات في قراراتها وقد يكون مرغما وهنالك تدخل في شؤون الجامعات ومجالس الامناء، وبين " أعضاء مجلس التعليم العالي ذوو خبرات مختلفة، ومجلس العمداء صاحب التخصص ولا يجوز اتدخل به الا في رسم السياسات العامة لا كتابة الخطط ".

وعن سياسات القبول في الجامعات وهي ضمن المحور الثالث قال الخضرا "إن 70 % من الطلبة لا يدخلون الى الجامعات بالطريقة التنافسية من خلال المنح والموازي والاستثناءات، وفقط 30 % يدخلونها عير التنافس (القبول الموحد) .

* المكرمات :

وأكد الوزير على إبقاء مكرمة الأجهزة الأمنية (تعرف بمكرمة الجيش) ووصف بأنها تتمع ب"النزاهة" و"الشفافية" ويتحصل الطلبة على مقاعدهم بالترتيب وضمن اسس، منوهاً إلى أن 70 % من هذه الفئة هم أصلاً مقبولون على "الموحد".

واشاد بالطلبة الممنوحين عبر هذه المكرمة وقال "كنت اقول وانا رئيس جامعة خاصة للثقافة العسكرية أنني على استعداد لاستقبال 30 % وهذا اكتشفوه (الالمان) – ويقصد ابان رئاسته للجامعة الالمانية- .
وكشف الخضرا عن أن قائمة المخيمات (المكرمة) ستحدد لها أسس من خلال التنافس الحر لا أن تكون بالواسطة ، كما أن هنالك هيكلة لمكرمة المدارس أو ما تعرف بابناء العشائر (الاقل حظا) للإستعاضة عنها ضمن الاعلى مثل الجيش (كما مكرمة الجيش بالتنافس) .

وقال ان نسبة مدارس (الأقل حظاً ) الى مدارس المملكة (70%) حيث ان 871 مدرسة من اصل 1243 مدرسة تعتبر اقل حظا، واعترف الوزير بأن هؤلاء الطلبة في هذه المدارس "لم يأخذوا حقهم في الدراسة لان التعليم سيئ لكن على الأقل يجب أن يتم التعامل بسواسية وان تكون هذه القائمة محددة بأسس كمكرمة الجيش".

وقال الوزير أن من ضمن جملة الاجراءات ستتم مراقبة قوائم ابناء العاملين في الجامعات والتعليم العالي، وبين " اكتشفت اننا اخذنا في الوزارة فوق حقنا حيث يقوم موظفون بإرسال طلبات الى الجامعات دون العودة الى الوزارة".

واعتبر أن هذا يمثل "تزويراً" حيث يستخدم الموظف شعار التعليم العالي وكأن الأمر صادر عن مجلس التعليم العالي وهو أمر مخالف للقوانين الذي يخصص 2 % للموظفين الاداريين .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :