facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





من المواطن المسحوق .. إلى دولة الرئيس


ماجد ابورمان
09-01-2017 12:05 PM

اما بعد  ...


بناء على ما جاء وحسب تصريحكم نية الحكومة بتحويل مقترح رفع اسعار المحروقات لمجلس النواب، مما سينتج عنه رفع الكثير من السلع. لست اعلم الى اين ستصل بنا هذه الحكومات وسياسة التجويع الممنهجة. لقد استطعتم من قبل اقناعنا ان الامن والامان خير لنا وأبقى. ولكن هل تعلمون يا دولة الرئيس ان لا أمن وبطون المواطنين تئن جوعا، هل تعلمون يا دولة الرئيس ان لا امان ومصدر رزقكم من جيب المواطن الذي اثقلت كاهله الديون ناهيك عن الأعباء اليومية، هل تعلمون يا دولة الرئيس ان 730 ألف مطلوب من بينهم 30 بالمائة نساء لم يستطعن تسديد قروض تحملوها لسداد حاجيات يومية.  

 

مما يعني ان حوالي المليون ونصف عائلة مهددة بالضياع في حال تعرض رب الأسرة أو زوجته لدخول السجن... هل تعلمون يا دولة الرئيس ان في الجنوب قرى تعيش اسوء حالات الفقر وانت متربع على الكرسي في الدوار الرابع جل همك من اين ترفد الخزينة. هل تعلمون يا دولة الرئيس ان طلاب المدارس الحكومية يذهبون للمدارس بربع حذاء، بينما ابناؤكم ينعمون بالمكارم والبعثات الدراسية في أرقي الدول. هل تعلمون يا دولة الرئيس انه حوالي الخمسمائة مليون هدر مالي على هيئات مستقلة وجدت لتعيين ابناء الذوات. يستطيع خمسة موظفين في وزارة القيام بعملها. فما جدوى الهيئة المستقلة للانتخابات في ظل وجود وزارة شؤون برلمانية ووزارة داخلية، وعلى الرغم من وجودها الا ان من يدير العملية الانتخابية موظفون من كل الوزارات. ما الجدوى من وجود وزارة سياحة وهيئة تنشيط السياحة. والأمثلة كثيرة. هل تعلمون يا دولة الرئيس عدد الملحقين بهذه الوظيفة التي وجدت كجوائز ترضية وتنفيعات، هل تعلمون ان تحويل رواتبهم ومكافآتهم تساعد الخزينة بدلا من جيوبنا.. 

دولة الرئيس..
 انت تعلم ونحن نعلم ان الوفر المالي ان كان هناك قرار سياسي جريء بالثورة على الفساد سيكون الحل الأسلم للدولة. 


دولة الرئيس. 
ما عاد خفي على احد ان التطرف المؤدي للإرهاب اصل نشأته الظلم والقهر.. وان قصة داعش المرعبة ما عادت تؤتي أكلها. لأن كل مقهور وجائع في هذا الوطن مشروع ارهابي بلا تنظيم.

دولة الرئيس.
 قبل سنوات ليست ببعيدة كان من يقترب من الإساءة للدولة يلقى الهجوم. اليوم من يمتدح الدولة يتم النظر له بازدراء وهذا كله نتيجة لفقدان المواطن الشعور بالانتماء في ظل غياب العدالة. 


دولة الرئيس..
لا يغرنك تسحيج البعض لأنهم فئة قليلة من المستفيدين وسرعان ما سيذوب ولاؤهم أمام مصالحهم.. 

دولة الرئيس..
 ان المواطن بعد حالة التخبط اثناء احداث الكرك فقد الثقة بأن الدولة قادرة على حمايته وما مظاهر الاستعراض الامنية سوى (شو اعلامي) والكل مقتنع ان مديرية امن الصدفة هي في كل مرة تكون المنقذ. 


دولة الرئيس..
 ارجو ان تعيد حكوماتنا النظر في سياساتها حفاظا على ما تبقى من ركام هذا الوطن الذي اصبحت الأغلبية الصامتة مقتنعة انه آيل للسقوط.




  • 1 محمد علي 09-01-2017 | 12:12 PM

    المواطن المسحوق اصبح يلجا الى المطاعم والوجبات الجاهزة من همبرجر وشاورما ودجاج بوستيد من شدة الجوع. حتى ان مطاعم الوجبات الجاهزة اصبحت تغلق في منتصف الليل من كثرة الطلب عليها. فارحمونا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :