facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





رؤساء الحكومات السابقين وخطبة العرائس


د.انيس الخصاونة
19-09-2017 07:25 PM

معلوم للجميع أن الشخصيات العامة التي سبق وأن لعبت أدوارا في خدمة الأوطان من مواقع رئاسة الدولة أو رئاسة الوزراء أو الوزراء وغيرهم تبدأ بممارسة أعمال أو مهام مفيدة للأوطان عند انتهاء مهام مناصبهم أو إحالتهم للتقاعد. نرى في الغرب مثلا أن رؤساء الدول أو رؤساء الحكومات ينخرطون بعد تقاعدهم في أعمال القطاع الخاص والاستثمار أو ممارسة الأعمال التطوعية لخدمة مجتمعاتهم . وحتى في المجتمعات النامية فإن بعض هؤلاء القادة المتقاعدون يكرسون وقتهم لكتابة مذكراتهم في العمل العام ويصبح ما يكتبونه مراجع تؤرخ لمراحل تاريخية من مسيرة بلادهم . بعض رؤساء الدول ورؤساء الحكومات المتقاعدون ينشئ المكتبات ودور الثقافة أو يكرسون أنفسهم في أعمال ذات طابع ثقافي توعوي يسهم في تسليط الأضواء على مناحي معينة في المجتمع بحيث تستقطب اهتماما حكوميا .
أما وضعنا في الأردن فإنه يشهد حالة فريدة ربما على المستوى العالمي وهي تحول رؤساء الحكومات السابقين الى شيوخ عشائريين متخصصين في ترأس الجاهات العشائرية لخطبة أيدي صاحبات الصون والعفاف لدرجة أصبح هذا الأمر يستهوي معظم هؤلاء الرؤساء المتقاعدين فترى أحد هؤلاء الرؤساء "المشايخ" يترأس الجاهة من جهة أهل العريس في حين يكون رئيس حكومة متقاعد آخر يعطي العروس من جهة أهل العروس وكأن أهل العروس "مقطوعين من شجرة أو خرسان" لا يستطيعون الكلام أو أنهم يريدون أن يعطون لأنفسهم قيمة هم يفتقدونها مما دفعهم لطلب النجدة من رؤساء حكومات هم أصلا لم يفلحوا في اداء مهامهم . وترى المسرحية التمثيلية تبدأ بتكلف مصطنع مقيت حيث يبدأ رئيس الجاهة من طرف العريس بالحديث عن عظمة أهل العروس وكيف استرجعوا القدس وحرروا الأمة من التخلف والطغيان وكيف ينتسبون الى بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أو احد الصحابة لينهض الرئيس العملاق المقابل من طرف أهل العروس ويشير بمناقب أهل العريس الذين فتحوا البلاد وحققوا الاستقرار وغير ذلك من الكلام الذي لا يسمن ولا يغني من جوع والذي لا ينسجم مع المقاصد الطبيعية النبيلة التي نص عليها الشرع الإسلامي.
ما الذي حدث لرؤساء حكوماتنا السابقين لتؤول بهم الأمور الى أن يتحولوا الى "خطابين للعرايس" ولماذا لا ينخرطوا في أعمال إنسانية تطوعية تفيد البلاد والعباد؟ ما يقوم به هؤلاء الرؤساء المتقاعدين يمكن لأفراد عاديين أن يقوموا به ولا يحتاج الأمر الى هكذا بهرجة خصوصا وأن رؤساء الجاهات يلقون الخطابات الرنانة طلبا ليد صاحبة الصون والعفاف وكأن أهل العروس يرفضون المصاهرة علما بأن عقد الزواج مكتوبا منذ أيام؟ مؤسف ما أراه عندما أعلم أن ذوات محترمة وشخوص عالية المستوى من الثقافة والتعليم تذهب لشخصيات رسمية كرئيس وزراء سابق أو عضو مجلس أعيان أو نواب يرجوه لأن يأتي ليتكلم نيابة عنه ويوافق على طلب يد ابنته؟
رؤساء الحكومات الأردنية ينبغي عليهم التوقف عن هكذا ممارسات لا تنسجم مع قيمة مواقعهم السابقة وينبغي أن يبحثوا عن مجالات أخرى لتفريغ طاقاتهم وإشغال أنفسهم بدلا من الجاهات المتخصصة في طلب العرايس. وفي هذا الصدد ينبغي أن يبادر النظام السياسي وكذلك رؤساء الحكومات السابقة بالقبول بإشغال مواقع محترمة مثل السفراء ومنتدبين يمثلوا الأردن في الهيئات الدولية والإقليمية والجامعة العربية مستفيدين من تجارب وخبرات دول أخرى بعضها قريب وبعضها بعيد عنا في هذا المجال .
إن كثرة تشكيل الحكومات الأردنية وقصر مدة خدمة رئيس الوزراء قد ضخمت من أعداد رؤساء الحكومات المتقاعدين الذين ليس لديهم ما يفعلوه مما جعلهم يقبلون لا بل يستمرؤون "مهنة خطبة العرايس وتزعم الجاهات العشائرية" بدلا من قيامهم بمساهمات إنسانية وقيادتهم للرأي العام والكتابة والتوعية السياسية والاجتماعية والتأثير في إحداث إصلاحات سياسية من خلال تقديم النصح السياسي الحقيقي وليس الشكلي والنفاق لأولي الأمر . على هؤلاء رؤساء الوزراء المتقاعدين أن يكسروا التقاليد الشكلية السائدة التي تحد من عمل رؤساء الوزراء في مناصب أقل شانا من مناصبهم السابقة ليقوموا بممارسة مهام تنفع بلدهم وتشغل وقتهم خصوصا وأن بعضهم أو كثيرا منهم ينتهي عمله وهو في بداية الخمسينات من أعمارهم المديدة المملوءة بطاعة الله ونظافة اليد.




  • 1 BDM 19-09-2017 | 08:16 PM

    صح لسانك د. انيس

    لكن العلة في الشعب. تخيل لو كان الاحترام والتوقير للوزير/الرئيس بناءً على إخلاصه وتفانيه في خدمة الشعب.
    الوزير/الرئيس الذي قام بخدمة الشعب بذمه وضمير الناس توقره وتحترمه ويرأس جاهات على كيفه والوزير/الرئيس الذي أهمل الشعب الشعب يهمله.

    ما اعتقد نشوف ولا وزير/رئيس في اَي جاهة

    ........

  • 2 طفيلي 19-09-2017 | 08:46 PM

    هههههههه والله كلام ولا اروع

  • 3 لا تنسى هدر الوقت والبنزين 19-09-2017 | 09:04 PM

    لا تنسى هدر الوقت والبنزين وأزمات السير والمواقف + الضرر الصحي من المشروبات السكرية والكنافة المشبعة بالقطر والنشا

  • 4 محامي 20-09-2017 | 12:52 AM

    دكتور أنيس أبدعت وكلام منطقي وبحب ازيد على ما تفضلت به أنه بحكم عملي ومهنتي وجدت أن نسبة لا بأس بها من الفتيات التي يتم طلبهن من قبل صاحب لقب دولة للأسف يكون حظها ومعيشتها نكد بنكد وضرب وإهانة والنتيجة طلاق يعني النحس لحق للعرائس لهذا يا أخوان أنا ضد ذلك كله وخلي الجاهة على وزير متقاعد او نائب عامل ممكن أكون وضع العرايس أفضل حالا ....
    واللي عنده رأي ذلك يعطيني مثال على عروس طلبت من قبل دولة ووضعها سعيد مع زوجها ...
    يا عمي شوفوا سلافة غير خطبة العرائس ...

  • 5 قصي القيسي 20-09-2017 | 08:32 AM

    ناس مقامات والاحترام الناس من عقائد ديننا الحنيف لا يعني عند تقدم رجل كبير في سن او رجل صاحب قرار دولي ان الجميع لا يعرفون التكلم فقط هو احترام لذات ولا يهمني عمل هذا شخص ناحج ام فاشل في عمله ...
    مع كافه الاحترام والتقدير

  • 6 امرؤ القيس 20-09-2017 | 11:58 AM

    سبق واني تطرقت وعلقت علي هذا الموضوع منذ سنتين

    نشكر الكاتب الفاضل علي اثارته للموضوع لعل وعسي هناك من يستوعب

  • 7 الوديان 20-09-2017 | 01:45 PM

    غير موفق في بعض الجوانب حيث اطلق عليه الميثاق الغليض من رب العزه كما ان اشهار العقد امر دعى له الدين والمضافات مكان له التقدير والاحترام وتكريم وتقديم رجالات الاردن لمثل هذه المناسبات امر لا ضير فيه لكن ما عليه خلاف هو التباهي بمكان الجاهات والله اعلم


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :