facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هل يكون الصحافي محبوبا؟


ياسر ابوهلاله
07-08-2009 04:13 AM

يسعى الأشخاص الأسوياء في الحياة الخاصة إلى أن يكونوا محبوبين في محيطهم. وإن كان قول المتنبي "شر البلاد بلاد لا صديق بها" يصح إنسانيا إلا أنه ليس كذلك بالضرورة في المجال العام. ويكون المطلوب أن تغضب الجميع وتأنس بالوحدة مع ما تراه صوابا وتستوحش ولو مع الجموع في ما تراه باطلا. والأساس أن تحدق في المرآة فالإنسان على نفسه بصيرة لا أن يحدق في من يعجبون بقوله أو ينافقون له.

في الصحافة تغطية إخبارية ومقال وتعليق تكتسب الكثير من الخصوم، فالصحافي ليس موظف علاقات عامة دائم الابتسام في وجه الزبائن، الصحافي أقرب إلى شرطي السير الذي يوزع المخالفات. مهما كان الشرطي لبقا وباشا في وجهك فإن رؤيته لا تسر.

ما يزال دور الصحافي عندنا ملتبسا، فالدولة في العالم العربي ترى فيه جهاز دعاية وتعبئة، والمجتمع في المقابل يريده خط دفاع دائم عن مصالحه وقضاياه، والاستقطاب لا يظل ثنائيا فداخل الدولة تتضارب المصالح بين مجموعات النفوذ، والمجتمعات ليست موحدة دائما فكثيرا ما تتشظى إلى جماعات متنافرة.

عمن يعبر الصحافي إذن؟ يعبر عن نفسه فقط. يكتب لوجه الله، أي نخرج عبارة "والله من وراء القصد" من عبارة شكلية تذيل بها مقدمات الكتب إلى سلوك حقيقي. فليس سهلا أن تكون صحافيا، لأنك ستتخلى في مرحلة ما حتى عن نوازعك وأهوائك، وستغضب أقرب الناس إليك. وفي العموم ستكون في مواجهة مفتوحة مع الكبار.

عندما يكون الصحافي مع نفسه لا يكون متنبيا يزعم أنه يوحى إليه، هو مع ما تيسر له من معرفة محدودة، وقد يغير موقفه أن عرف أكثر أو اكتشف خطأ ما يعرف. ولكنه أمين مع قارئه فلا يخفي معلومة ولا يحرف ولا يكذب. فرق بين إخفاء معلومة تدليسا وبين تأجيل نشر معلومة بسبب العقبات القانونية والسياسية، والمهم هو الموقف الذي يتخذه الكاتب الصحافي بناء على ما تيسر له من معلومات، وليس المعلومة بذاتها.

ليس سؤالا بديهيا أن يكون الصحافي محبوبا، فاليوم يطالب الصحافي أن يكون مهرجا يثير البهجة في نفوس المسؤولين، وتجد من الصحافيين من يستمرئ الدور. البهجة زائلة وتظل الحقائق البشعة ماثلة للعيان.

الباحث عن الترفيه يمكن أن تجده في السينما والمسرح والدراما والفنون، ولتترك الصحافة السياسية تقوم بدورها المزعج. وكما قيل لعمر بن الخطاب "فلا تأسى على الحب إلا النساء".

yaser.hilala@alghad.jo




  • 1 11-10-2010 | 04:26 PM

    اي هوه هاض سؤال بنسال طبعا الجواب لا والسبب انه الصحفي بحكي الحق والي بحكي الحق دائما الناس بتزعل منه
    بعين الله


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :