facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





موسكو تعتمد قانونا يسمح للطلاب الأجانب بالعمل على أراضيها


24-01-2020 10:30 PM

عمون - اعتمد الدوما (مجلس النواب) الروسي في جلسته العامة، أمس الخميس، مشروع قانون يسمح بتوظيف الطلاب الأجانب في روسيا الاتحادية دون إذن أو موافقات خاصة.

وطرح هذه المبادرة أعضاء في الدوما بمبادرة من فالنتينا ماتفيينكو، وفياتشيسلاف فولودين، حيث سيتم إجراء تغييرات على القانون الاتحادي بشأن "الوضع القانوني للمواطنين الأجانب في روسيا الاتحادية" تلبية لهذا الغرض.

وبحسب أصحاب المبادرة، فإنه وفقا للتشريع الحالي، يحق للطلاب للأجانب الذين يدرسون في إطار برامج التعليم المهني العالي فقط العمل دون الحصول على إذن العمل الخاص في روسيا، في أوقات فراغهم في المؤسسات التعليمية التي يدرسون فيها، أو في الجمعيات التجارية أو الشركات التي تم إنشاؤها من قبل المنظمات التعليمية ذات الميزانية أو المستقلة التي يدرسون فيها، بالإضافة إلى ذلك، يحق للأجانب الذين يدرسون، بدوام كامل العمل، داخل الأراضي الروسية، فقط على أساس تصريح عمل صادر وفقًا لقائمة شروط مححدة.

وينص مشروع القانون على إمكانية القيام بأنشطة العمل دون الحصول على إذن خاص بالعمل للمواطنين الأجانب، الذين يدرسون في روسيا الاتحادية بدوام كامل في المنظمات التعليمية المهنية ومؤسسات التعليم العالي، في إطار البرنامج التعليمي المهني الذي لديه اعتماد من الدولة والعمل في أوقات فراغهم، بحسب الملاحظة التوضيحية الخاصة بالوثيقة.

ومن الممكن أن يساهم هذا القانون بتخفيف الأعباء المالية عن آلاف الطلبة الأجانب في روسيا، ويسهل عليهم ظروف حياتهم، ويسهل من اندماجهم بالمجتمع الروسي، بهدف اكتساب مهارات جديدة من ناحية الاختصاص الذي يدرسة الطالب أو من النواحي المهنية بشكل عام.

وقال طالب الدكتوراة الحقوقي وئام حسن من جامعة سانت بطرسبورغ الحكومية، " أنه "عندما يتم سن القوانين يؤخذ بعين الاعتبار الواقع الحالي، أو متطلبات المراحل الحالية، وأتى هذا القانون ليلبي متطلبات الطلاب، ولكي يتناسب مع واقع الطلبة، ومن جهة أخرى، سيساهم عمل الطالب في تغطية النفاقته الدراسية، وسيشكل نقطة جذب للطلاب للدراسة في روسيا، لأنه سيحقق هدفين، الحصول على شهادة جامعية والعمل بنفس الوقت".

وبحسب طالب الماجستير المقيم حاليا في موسكو، هادي عبود، فإن هذا المشروع "سيشجع الكثير من الطلاب على الدراسة في روسيا، حيث أن الطالب لن يخشى ظروف المعشة، وسيكون قادرا على إعالة نفسه في أحدى أضخم مدن العالم".

ومن جهته قال طالب الماجستير أحمد بركات: "هي خطوة إيجابية ستزيد من رغبة الأجانب على الدراسة في روسيا، خصوصا الطلاب الراغبين للعمل ضمن اختصاصاتهم العلمية العالية، وبعد إنهاء الدراسة سيشجعهم على العمل، وهي كفاءات عالية سيكون لها إيجابيات لروسيا وللطلاب على حد سواء، بالإضافة إلى زيادة الإقبال على تعلم اللغة الروسية".

وكان بإمكان الطالب سابقا، وبعد الحصول على عقد عمل، التسجيل مراكز العمل الخاصة بالأجانب، والحصول على موافقات قانونية تتيح له مزاولة العمل بشكل رسمي، لكن المشروع الجديد، سيسهل هذه الإجراءات ويختصرها.

بلدان أخرى تسمح للطلاب الأجانب الدارسين بالعمل على أراضيها:
تتيح بريطانيا للطلاب الأجانب الدارسين على أراضيها إمكانية العمل على أن يكونوا مسجلين بدوام كامل أو جزئي في إحدى الجامعات المعترف بها رسميا من قبل الحكومة البريطانية، بمدة لا تقل عن 6 أشهر، بحسب " أي أف".

وتسمح القوانين البريطانية بساعات عمل محددة للطلاب الأجانب، على أن لا تزيد عن 20 ساعة في الأسبوع، ويكون عمر الطالب 16 عاما على الأقل.

ومن المهن التي يحق للطالب العمل بها في بريطانيا، مساعد مبيعات، سائق توصيل، مساعد في عيادة بيطرية، مساعد شخصي، موظف تسجيل، موظف في أحد المرافق الرياضية، بستاني، موظف خدمة عملاء، مترجم، موظف على صندوق المحاسبة، مدرّس شخصي، بالإضافة للعديد من الأعمال.

من جهة أخرى تشترط الحكومة الألمانية على الدارسين على أراضيها وضع مبلغ مالي مجمد في بنوكها يقدر بحوالي 8 آلاف يورو، كضمانه لتغطية نفقات الإقامة في الدولة، ومن جهة ثانية تمنح بعد الانتهاء من الدراسة ميزات كبيرة تتعلق بالإقامة أو بالحصول على هجرة دائمة وإمكانية العمل على أراضيها.

ويستخدم الكثير من الأشخاص هذه الطريقة (الدراسة) خصوصا في بلدان النزاع، للحصول على فرصة للهجرة إلى ألمانيا، حيث تقدم الحكومة الألمانية تسهيلات كبيرة بهذا الشأن.(سبوتنيك)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :