facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





7 طرق علمية تعتبر وصفة النجاح


02-08-2020 10:30 PM

عمون - ليس سراً أن الكثير من الأشخاص الناجحين بإمكانهم الحفاظ على هدوئهم في أي موقف تقريباً. من وجهة النظر العلمية، يسمى البقاء هادئاً تحت الضغط "التحكم الإدراكي". وفي حال التمتع بدرجة كبيرة من هذا التحكم، يقدر الأشخاص الناجحون على أداء الحركات الصحيحة في الأوقات المناسبة.

فكيف يتمكنون من ذلك؟

يعني التحكم الإدراكي مواءمة أفعالنا وأفكارنا وعواطفنا لمعرفة متى يجب اتباع القواعد ومتى نخرقها. لكن كيف لنا نحن البشر الأقل نجاحاً، أن نفعل ذلك دون الشعور بالتوتر بشأن الحفاظ على هدوئنا؟

من الواضح أن التحكم الإداركي الأكثر فاعلية قابلٌ للتعلم بغض النظر عما إذا كان أداؤنا جيداً في المدرسة أم لا. مع ذلك، فإن مفتاح إتقانه ينطوي على تحديد القلق والتعامل معه.

فحتى نسبة قليلة من التوتر قادرة على أن تعطل التحكم الإدراكي بشكل سيئ.

وهنا يأتي دور علم السلوك.

ومن خلال مراقبة عادات الأشخاص الناجحين، يمكننا أن نرى المرحلة التي يتبعون فيها استراتيجيات للبقاء هادئين.

فيما يلي 7 من هذه العادات التي يجب الانتباه إليها، بحسب ما عددتها مجلة Forbes الأمريكية:

7 طرق علمية لوصفة النجاح

لا تحاوِل أن تهدأ: بدلاً من ذلك، تحمَّس.
يفترض معظمنا أن أفضل استجابة لموقف عصيب هي إجبار أنفسنا على الهدوء. مع ذلك، اكتشف باحثو السلوك من مدرسة هارفارد للأعمال أن هذا الإجبار من أسوأ ما يمكن فعله.

إذ لاحظوا أن التوتر غالباً ينبع من القلق من حدوث أشياء سيئة، حتى لو كانت غير محتملة.

وفي هذه الحالة، أن تجبر نفسك على البقاء هادئاً لا يزيل تلك الأفكار السيئة بل يدفنها فقط. ومن ثم تغير الأفكار السيئة والمخاوف مسارها وتسمح للتوتر بالتزايد.

تتمثل الاستجابة الأفضل في الشعور بالحماسة بشأن إمكانية حدوث أشياء إيجابية.

وبعبارة أخرى، في حدود المعقول، يولد التحمس لما قد يأتي من الخير هدوءاً حقيقياً. والشيء الذي يجب تذكره هنا بالطبع هو الحفاظ على التحكم الإدراكي؛ ما يجعل التعامل مع الأشياء السيئة أسهل وأكثر فاعلية.

افهم حدود المهام المتعددة الخاصة بك
بالطبع، لا نتساوى جميعاً في القدرة الطبيعية على البقاء هادئين. في الواقع، اكتشف الباحثون من جامعة "كايس وسترن" أن متعددي المهام أفضل في التعامل مع الضغط.

وهذا هو الحال بشكل خاص عندما يتعرضون للضغط الناتج عن انتقادات الآخرين.

من الرائع حقاً معرفة كيف ينجحون في ذلك… قد يعتقد المرء أن متعددي المهام يتعاملون مع الضغط بشكل أفضل لأنهم يستطيعون التوفيق بين أشياء عدة في وقت واحد.

لكن العلماء وجدوا أن متعددي المهام قادرون على الحفاظ على الهدوء من خلال فعل شيء يسمى "الادعاء المفرط". أي عندما يشعرون بالضغط ويتعرضون للنقد، فإنهم يتفاخرون وهذا يجعلهم يهدأون.

لا شك في أن هذا الأمر غير مقبول اجتماعياً (لا سيما إذا حدث هذا بصوت مسموع)، لكنه ينجح! وبالمقارنة، فإن الأشخاص الضعفاء يتباهون أقل عند تنفيذ مهام متعددة ويتعرضون للنقد ويستوعبون المزيد من قلقهم نتيجة لذلك.

تتمثل العبرة في معرفة مكانتك بصفتك متعدد المهام.

تخلَّص من عادة تكوين توقعات
أحد الأسباب التقليدية للشعور بالقلق هو القلق من خيبة الأمل في المستقبل. وتتمثل الآلية الأعمق للعمل هنا، في التحيز الإدراكي المعروف بالنفور من الخسارة.

فالنفور من الخسارة يشوّه كيفية رؤيتنا وإقدامنا على المجازفة. على سبيل المثال، لو ظننا أن توقعاتنا لن تتحقق، فسنشعر بالإثارة، وسيرتفع ضغط الدم، ونخوض مغامرات متهورة.

من ناحية أخرى، لو كنا نعتقد أننا على الطريق الصحيح لتحقيق هدف ما، فسنصير متحفظين بدرجة أكبر من اللازم. وسنتجاهل الفرص لأداء عمل أفضل. وليس ثمة ما يقنعنا!

في حين أن الأعراض الجسدية لتضييع الفرص ستكون أقل وضوحاً من أعراض التعرض لخسارة، فإن الشعور بالضغط ليس كذلك.

في الواقع، بدلاً من الخوف من الخسارة، فإننا نلقي باللوم على أنفسنا دون وعي بدافع الندم. وفي كلتا الحالتين، نفتقر إلى التحكم الإدراكي والمرونة الإدراكية.

وفقط من خلال تجنب التوقعات المسبقة يمكن أن نبقى هادئين. ولتحقيق هذا، علينا أن نقنع أنفسنا بأن لدينا القليل لنخسره والكثير لنكسبه.

اصنع تحولاً سريعاً
تركز الأفلام المشوقة على الفكرة المتكررة للأبطال الذين يهربون من الأشرار، واضعين أهدافهم نصب أعينهم. مع ذلك، اكتشف الباحثون بجامعة إلينوي نهجاً أفضل.

من خلال التجارب، وجدوا أن أخذ فترات راحة لتصفية الذهن يفضي إلى أداءٍ أفضل بشكل كبير.

بعبارة أخرى، يولّد التركيز الشديد على مهمة ما ضغطاً يقوّض في النهاية التحكم الإدراكي. لذا رغم أنه من المشكوك فيه ما إذا كان لعب السودوكو من شأنه إنقاذ الموقف، فإنه حتماً يزيد فاعليتك أثناء عملك.

أبعِد نفسك عن المواقف العصيبة
يُعد التعامل مع زميل أو رئيس مؤذٍ أحد المواقف الأكثر إجهاداً التي يمكن أن تتعرض لها.

ومع ذلك، بسبب مخاطرها العالية، فهي كذلك واحدة من أهم المواقف التي تجعلك على الطريق الصحيح. لسوء الحظ، يتبع معظمنا حدسه عندما يحدث ذلك. إذ نستوعب الهجوم، ثم نفكر فيما يفعله الشخص الآخر بنا، ثم نصبح غاضبين.

ومع ذلك، وجد علماء من جامعة ولاية أوهايو، أن الابتعاد الذاتي أكثر فاعلية. في الواقع، إنًّ تخيُّل الموقف عن بعد، أي كما لو أنك مجرد ظل، يساعد في الحد من المشاعر السيئة.

إنَّ فعل ذلك في خضم اللحظة على وجه الخصوص يقلل من مشاعر الغضب والضغط ويجلب المزيد من مشاعر الهدوء.

تحدَّث إلى نفسك
ربما تعتقد أن التحدث إلى نفسك علامة على المرض العقلي. مع ذلك، في ظل ظروف مجهدة، يمكن أن يكون التحدث إلى النفس في الواقع مهدئاً من الناحية العقلية والجسدية.

في الواقع، اكتشف علماء أعصاب من جامعة ميشيغان هذا بالضبط. من خلال التجارب، خلصوا إلى أن التحدث مع النفس (بصمت) بضمير الغائب يقلل من العواطف المتقلبة ويعزز التحكم الإدراكي.

ولتوضيح وجهة نظرهم، تخيَّل الموقف: لو قطع عليك أحدٌ الطريق في إشارة مرور، فقل لنفسك: "لماذا أنت على وشك الصياح بالشتائم في وجه هذا الشخص؟"، وستكون فرصة جيدة لتشعر بالتحسن.

احصل على مزيد من النوم!
نميل إلى التفكير في أن تحقيق النجاح يعني السهر طوال الليل، مع ذلك، تُظهر سلسلة طويلة من الأبحاث أن الحرمان من النوم يضر بالتفكير حتى إنه يدمر الدماغ.

في الواقع، يعرقل قلة النوم أداءنا في أسوأ الأوقات. علاوة على ذلك، يُقال إن كل شخص مشهور وناجح، من جيف بيزوس إلى ليبرون جيمس، يقسم بالحصول على كثير من النوم.

وبالتأكيد، من الضروري أن يظل بالإمكان العمل بجد منقطع النظير في الشباب من أجل المضي قدماً.

مع ذلك، لو كان الشخص منظماً بشكل جيد، فإن الحصول على قسط كافٍ من النوم طريقة أكيدة للحفاظ على الهدوء عندما يهجم الإجهاد.

يُعد الحفاظ على الهدوء عندما تصبح الأمور مضطربة فناً وعلماً أيضاً. لكن في حين يتطلب الجزء الفني الإبداعية والموهبة الطبيعية، فإن الجزء العلمي هو الأسهل في التعلم.

وخلاصة القول إننا يجب أن نحاول الدفاع عن قدرات التحكم الإدراكي لدينا وتعزيزها، يجب كذلك أن نأخذ استراحات ونتجنب الميل إلى رؤية الجانب السلبي.

وعلينا أن نكف عن التوقعات، وبدلاً من ذلك نتعلم كيفية التحكم في الذات رداً على الضغوطات. وكل هذا من وجهة نظر العلم وصفة النجاح.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :