facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هكذا سيتغير مستقبل الطيران بسبب كورونا


03-08-2020 10:30 PM

عمون - مثلت عودة المسافرين لأول مرة منذ أكثر من 3 أشهر، مشهدا سعيدا للموظفين في مطارات العالم، ومع ذلك، لم يكن الأمر طبيعيا مثل السابق.

واستقبلت المطارات المسافرين، بوجوههم المغطاة بأقنعة إلزامية، من خلال أنظمة عن بعد، بينما غطت علامات "التباعد الاجتماعي" جميع أنحاء مباني المطارات.

وركبت المطارات المطهرات اليدوية كل بضعة أمتار، بينما انشغلت كاميرات التصوير الحراري بقراءة درجات حرارة الركاب، وفحصت الماسحات الضوئية الجديدة عالية الدقة حقائب اليد، دون الحاجة إلى إزالة السوائل وأجهزة الكمبيوتر المحمولة من الحقائب، مما قلل من "الاتصال غير الضروري" مع موظفي الأمن.

ومن ناحيتها، خفتت أضواء المتاجر والمطاعم والمقاهي، التي أغلقت، بما في ذلك السوق الحرة. وفي صالة المغادرة تم عزل عدد كبير من المقاعد لفصل الركاب عن بعضهم البعض قبل الركوب.

أزمة عاصفة

وتواجه شركات الطيران والمطارات حول العالم نفس التحدي، وهو الخروج مما وصفه الخبراء "بأكبر أزمة في تاريخ الطيران التجاري".

ويقدر التحليل الصادر عن اتحاد النقل الجوي الدولي، أن شركات الطيران في جميع أنحاء العالم ستشهد خسائر في الإيرادات بمقدار 436 مليار دولار بنهاية هذا العام، مقارنة بعام 2019.

ومنذ مارس الماضي، انهارت 13 شركة طيران على الأقل أو أعلنت إفلاسها، بما في ذلك "فلاي بي" في بريطانيا، و"فيرجن" في أستراليا، وأكبر شركة طيران في أمريكا الجنوبية "لاتام"، والناقل الرسمي الكولومبي "أفيانكا".

وتوقع محلل الطيران، كريس تاري "انخفاضا هيكليا في قطاع الطيران والعاملين فيه بنحو 30 في المائة" وفقا لصحيفة "ذا تايمز".

واضطرت معظم شركات الطيران إلى إيقاف أكبر وأغلى طائراتها - بما في ذلك إيرباص A380 وبوينغ 747 - إلى أجل غير مسمى، لخفض التكاليف. وقد لا تطير العديد من هذه الطائرات العملاقة مرة أخرى أبدا.

ويقول أندرو تشارلتون، محلل الطيران، أن شركات الطيران ستغمر السوق خلال الأشهر القادمة بتذاكر رخيصة لتحفيز المبيعات، مما يوفر دفعة للعملاء المحتملين الذين يريدون قضاء عطلة الصيف، لكنه يصر على أن هذا سوف يسرع من انهيار بعض شركات الطيران ونهايتها.

وأضاف تشارلتون: "سيطرحون تذاكر رخيصة لمحاولة تشجيع الناس على السفر. الأطفال يسافرون مجانا مثلا، 50 بالمئة خصم على التذاكر للبالغين، هذا النوع من الأشياء".

وتابع "بحلول نهاية الصيف، ستكون الكثير من شركات الطيران في وضع لا تملك فيه الكثير من المال، وبحلول فصل الشتاء سوف تكون في وضع سيء. عند هذه النقطة سيكون هناك حتما ترشيد. سيكون هناك عدد أقل من شركات الطيران، وعدد أقل من الرحلات الجوية، وعدد أقل من الطائرات".

تغييرات ما بعد كورونا

ويقول خبراء إن التغييرات القادمة في عالم ما بعد "كوفيد-19" ستكون أكثر تعقيدا من التغييرات التي طبقتها المطارات بعد الهجمات الإرهابية. الكل سيشعر بتشديدات بالأمن البيولوجي الصارم، في كل مرحلة من مراحل تجربة الطيران.

وأدخلت العديد من المطارات فحوصات إلزامية لدرجات الحرارة على جميع الركاب، كما تحدد الكاميرات الحرارية أولئك الذين يصلون أو يغادرون عند درجة حرارة أعلى من 38 درجة مئوية.

ويتم الإبلاغ عن المسافرين الذين يعانون من الحمى، أحد الأعراض الرئيسية "لكوفيد-19"، عند المغادرة إلى الطائرات، مما قد يمنعهم من الطيران، في حين يتم حث القادمين الذين يعانون من ارتفاع في درجة الحرارة على العزلة الذاتية على الفور.

ومن المحتمل أن يتم استبدال التكنولوجيا في نهاية المطاف من خلال اختبار Covid-19 الكامل على الحدود ، على الأقل لأن اختبارات درجة الحرارة تفشل في تحديد أعداد كبيرة من الركاب عديمي الأعراض. جعلت أيسلندا وهونغ كونغ بالفعل الاختبارات إلزامية لجميع الوافدين.

ولتقليل الازدحام، ستمنع العديد من المطارات، أي شخص من دخول مبنى الركاب، من دون تذكرة للسفر، مما يمنع الأصدقاء والعائلة من الانضمام إلى الركاب لتناول القهوة ما قبل الرحلة.

كما طبق عدد من المطارات تقنية تستخدم الكاميرات الذكية لاكتشاف الأماكن التي يتجمع فيها الكثير من الأشخاص، مما يسمح للموظفين بتوجيه الركاب في مكان آخر.

داخل الطائرة

ومثل تجربة الإجراءات، ستتغير تجربة السفر داخل الطائرة كذلك، والبداية بالأقنعة الواقية التي تفرضها شركات الطيران على الركاب، والتي قد تصل لفرض ارتداء القناع البلاستيكي الكامل خلال الرحلة.

كما قلصت بعض شركات الطيران من الوزن المسموح لحقائب اليد، لتسريع عملية ركوب الطائرة.

كما تم حظر طابور المراحيض لمنع الركاب من التجمع في الممرات؛ وألغيت مبيعات العربات، وتمت إزالة المجلات على متن الطائرة لرفع مستوى النظافة، واستخدام جهاز الهاتف النقال لمشاهدة البرامج الترفيهية، عبر تطبيقات خاصة للطيران.

في النهاية، علينا أن نتذكر أن شركات الطيران في أوروبا استغرقت 10 أعوام، من 2007 إلى 2017، للتعافي تماما من الأزمة الاقتصادية التي ضربتها.

ومن المحتمل أن ننتظر حتى 2030، أو أبعد من ذلك، حتى نرى تعافيا كاملا لشركات الطيران وتجربة الطيران، من أزمة كورونا.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :