facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





نيمار: أحب باريس منذ كنت في برشلونة


19-09-2020 10:08 PM

عمون - يرتبط نيمار جونيور، نجم باريس سان جيرمان، كثيرًا بالعاصمة الفرنسية قبل انضمامه لفريقه الحالي في صيف 2017، قادما من برشلونة الإسباني، مقابل 222 مليون يورو.

وقال نيمار، في حوار لمجلة ناديه: "لطالما أحببت باريس، عندما كنت ألعب في برشلونة، اعتدت القدوم إلى هنا لقضاء أوقات الإجازة، أحببت باريس، وما زلت أحبها كثيرًا، وأتمنى أن يكون الفريق قادرا على تحقيق أهدافه، والاستمرار في كتابة التاريخ".

وكشف النجم البرازيلي عن أفضل لحظاته مع العملاق الباريسي، مضيفا: "لدي ذكريات رائعة، أولها عند التوقيع لباريس واستقبالي في النادي، وثانيا الفوز على بوروسيا دورتموند، رغم عدم حضور الجماهير، لكنها كانت مواجهة مهمة للغاية".

مسؤولية نجم الفريق

واستطرد: "تصنيفي نجما للفريق يعد سلاحا ذا حدين، فإذا خسر الفريق فإن المسؤولية الأكبر تقع عليك، ولكن من جانب آخر يمكن مساعدة الفريق بفضل إمكانات تصنع الفارق، ويسعدني أن أكون على مستوى عال، وأبذل قصارى جهدي لمساعدة فريقي".

وشدد نيمار: "لا أخاف الضغوط. اعتدت عليها، بل أحبها وأعشق المباريات الصعبة والأوقات الحرجة، أشعر بالراحة معها، لذا ليس لدي طقوس معينة قبل المباريات الكبيرة، ولا أفعل شيئا استثنائيا، ولا أغير عاداتي، بل أكتفي بمشاهدة المسلسلات والأفلام والاستماع للموسيقى".

وتابع: "في المنزل، أنا مثل أي شخص عادي، أقاربي لا يروني بالصورة التي يراني بها الناس في الشارع أو وسائل الإعلام، بل مجرد ابن وأب وصديق، نعم أنا شخص مشهور كوني لاعبا في باريس سان جيرمان ومنتخب البرازيل، ولكن أمارس حياتي الخاصة بشكل طبيعي".

وأوضح "أقضي الوقت في لعب ألعاب الفيديو، فهي تشغلني كثيرا عن التفكير في أمور أخرى، لأنه لسوء الحظ لا يمكن الذهاب للأماكن التي نحبها في الوقت الذي نريده، لذا أقضي الوقت مع زملائي في المنزل ونستمتع سويا بهذه اللحظات".

رونالدينيو حوّل كرة القدم إلى فن

وأكد نيمار اعتزازه كثيرا بنجوم البرازيل الذين سبق لهم ارتداء قميص باريس، مثل "راي ونيني وأليكس وزميله الحالي ماركينيوس"، قائلا: "أما رونالدينيو، فهو مصدر الفرح والسعادة، معه تحولت كرة القدم إلى فن، إنه أحد أكثر اللاعبين مهارة في التاريخ، ويُصنف دائما على أنه ساحر".

وأتم: "لاعبو البرازيل يتشابهون كثيرا مع لاعبي بي إس جي، ولكن هناك فارق، فالشعب البرازيلي يلعب كرة القدم في الشوارع للتخلص من المشاكل ويمارس اللعبة في ظروف استثنائية، وفي باريس تسير إدارة النادي على النهج نفسه، فهي تتعاقد مع لاعبين يقدمون أداء ممتعا في الملعب".

واستدرك في ختام تصريحاته: "لكن الأندية الكبيرة تحتاج لصرامة تكتيكية في أرض الملعب، لكي يتمكن المهاجمون من صناعة الفارق، هذا المزيج هو ما يميز الفرق الكبيرة".

كورة




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :