facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لا نريد حروبا في المنطقة ..


مأمون مساد
26-12-2020 11:21 PM

يبدو ان المنطقة تسير الى مزيد من التوتر في منطقة الخليج العربي مع تبادل استعراض القوى بين معسكري اسرائيل والولايات المتحدة ومعسكر ايران خلال الساعات والايام الماضية ، فالهجوم على السفارة الامريكية في بغداد مجهول المصدر ، متهمة فيه ايران مع اقتراب الذكرى السنوية الأولى لاغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني بضربة أميركية في بغداد، مقابل ارسال واشنطن وتل ابيب للغواصات والطائرات الى المنطقة وتوعدها بالرد على التهديدات الايرانية .

كلا المعسكرين له مبررات في تصدير الازمات وافتعال التوتر الذي يتم في منطقة الخليج وتهديد الامن الدولي ، وربما كلا المعسكرين يريد فرض السيطرة على المنطقة ، وكلاهما يعرف اهمية المنطقة بالنسبة لهما ولمصالحهما ، ولكن المنطقة كما العالم لا يمكن ان يتحمل تصعيدا جديدا وغير مستعد لحرب جديدة تستنزف مقدرات المنطقة وتهدد سلمها البارد المشوب بحرب الوكلاء وهجمات لمصالح واهداف في اهداف دول حليفة في الخليج العربي .

لقد اثبتت السنوات الطويلة والعقود الاربعة الاخيرة ان خيار الصراع المسلح المباشر وغير المباشر لم يجر سواء القتل والخراب والدمار على دول الاقليم ليس بدء بالعراق او لبنان وسوريا حتى اليمن ، وكل هذه الدول ساحات استبيحت ودفعت من الاثمان المادية والبشرية ، ما يحتاج الى اجيال لرأب التصدعات واعادة اعمارها وتعويض خسائرها ، وما كانت لهذه الساحات ارادة فيما وصلت له الامور في صراع يفتقد بوصلة الهدف ولا يستقرئ مستقبل الصراع .

نعم كلا المعسكرين يدرك ان الحرب -اذا ما وقعت - لن تفرز نتائج نهائية او حاسمة ، فلا ايران قادرة على انهاء الكيان الاسرائيلي من الوجود ولا انهاء وجود الولايات المتحدة في المنطقة و فرض سيطرتها عليها ، ولا واشنطن واسرائيل قادرين على تغيير النظام الايراني والقضاء على ترسانة السلاح الايراني ، وفرض الامن في الخليج وان الخاسر سيكون امن الاقليم ومخزون الطاقة ، وامن الاقتصاد الاقليمي الذي يشهد تراجعا غير مسبوق ، ولذا فإن لسان الشعوب في الاقليم يقول انها لا تريد حربا جديدة على اراضيها ، ولربما لسان حالها يقول يكفينا حرب كورونا في هذه الايام .

mamoonmassad @hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :