facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أما من معتذر


علاء عواد
18-01-2021 01:11 PM

إن من يحدّق في أحداث اليوم ومجرياتها ،يدرك حقا أن شر البلية ليس مضحكا بقدر ما هو محزن مؤلم قد أصاب الكثير من شعب لا يستحق إلا الوقوف بجانبه ،والشدّ من عضده ليحيا حياة كريمة طيبة.

وعن أي حياة نتحدث ،ونحن على أعتاب موت داخلي من القهر على شبابنا المصطفين في طوابير أقل ما نصفها بأنها نهر جار ٍ من حبر طلبات توظيفهم لم ولن يتوقف .قهر من استقواء الذين استوزروا على العوام في إلغاء الحظر والتلويح بإعادته ،وكأن الناس بيادق شطرنج تتحرك كيفما أرادوا.

ألم يعلموا أن الالتزام بقوانينهم كان أشبه بمقصلة على الرقاب ،وأن العفو على المحكوم بلا حكم ليس من طيب مقدرتهم ؟! ألم يعلموا أننا اليوم سنكون أهل الجزاء والحساب على مخالفتهم بتجمع هو الأسوأ تحت قبة البرلمان لمنح الثقة لمن لا ثقة بهم ؟!

وهل ينتظرون منا التصفيق كما صفقوا لبعضهم ،واستعلاؤهم على من أمسك جناحي طيره أملا ببيع يوفر خبزه وقوت أبنائه ما زال ينخر في قلبه حرقة وحسرة . أمَا من معتذر لقلبه ؟!

أما من آسفٍ لوطن يتسول أبناؤه على أرضه المجبولة بدموع الآسفين على حياتهم المغبرّة بغبار الظلم ، وهم ينتزعون -جبرا وعنوة- الدنانير من جيوبهم المهترئة لدفع مخالفة عدم ارتداء الكمامة التي حقا لم نعد نعرف أين توضع ، على العقل أم على الوجه ؟!




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :