facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الفلسطينيون يترقبون لقاء الملك مع بايدن


15-07-2021 05:45 PM

عمون - ترنو أنظار الفلسطينيين إلى لقاء القمة الذي يجمع جلالة الملك عبد الله الثاني مع رئيس الولايات المتحدة الاميركية جو بايدن بواشنطن في 19 تموز الجاري، وما يسفر عن نتائج تدفع إلى حل سياسي او إعادة اطلاق مفاوضات جادة وفاعلة.

ويعلق الفلسطينيون آمالهم كثيرا على زيارة جلالة الملك الذي اعتاد دائما أن يحمل في وجدانه وعقله هم التوصل إلى حل للقضية الفلسطينية حلا عادلا وشاملا في جميع المحافل السياسية والدولية.

وأكد الناطق الرسمي باسم حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح الدكتور حسين حمايل أن الشعب الفلسطيني بأطيافه كافة يقدر ويثمن عاليا ما يقوم به الاردن بشكل عام وجلالة الملك عبد الله الثاني على وجه الخصوص من دعم ومساندة ومساعدة متواصلة للشعب والقضية الفلسطينية على الصعد كافة وفي مختلف المجالات.

وقال إن جلالة الملك عبدالله الثاني حمل القضية الفلسطينية في قلبه وعقله ووجدانه وهي أولوية كبرى بالنسبة له في حله وترحاله وجولاته المؤثرة في دول العالم كافة، ويحظى جلالته بالثقة المطلقة في طرح القضية الفلسطينية والدفاع عنها وعن مدينة القدس المحتلة ومقدساتها الإسلامية والمسيحية وخصوصا المسجد الأقصى المبارك ضد اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين المتطرفين في المحافل الدولية كافة، وتحديدا أمام الإدارات الأميركية المتعاقبة.

وِشدد حمايل على أن التنسيق العالي بين جلالة الملك عبدالله الثاني والقيادة الفلسطينية في القضايا والمواضيع ذات الاهتمام المشترك يشكل تناغما سياسيا واضحا لا لبس فيه، مؤكدا حرص الاردن وجلالة الملك على حل القضية الفلسطينية حلا عادلا وشاملا من خلال إقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

واكد عضو المجلس الوطني الفلسطيني والكاتب والمحلل السياسي نبيل عمرو أن زيارة جلالة الملك المرتقبة لواشنطن مهمة جدا في وقت سياسي معقد وصعب يشهده الشرق الأوسط وخصوصا القضية الفلسطينية.

ويرى عمرو أن الاحترام الذي يتمتع به جلالة الملك عبد الله الثاني عند الاطياف السياسية الاميركية كافة، ولاسيما الحزب الديمقراطي الذي يتقلد زمام الحكم الآن في الولايات المتحدة الاميركية من شأنه أن يسهم إيجابيا في وضع القضية الفلسطينية على اولويات الإدارة الاميركية الحالية، خصوصا مع تزاحم الملفات الشائكة وغياب وتراجع وهج الملف الفلسطيني عن اجندات هذه الإدارة.

وأردف قائلا: لكن حكمة وتوازن ودور جلالة الملك الايجابي في المنطقة والاحترام الذي يتمتع به من قبل إدارة بايدن كل ذلك من شأنه أن يجعل جلالة الملك قادرا وبشكل فعال على طرح القضية الفلسطينية أمام هذه الادارة، وأن تكون ضمن أولوياتها وكذلك إعادة الزخم لعملية السلام المتعثرة بين الفلسطينيين والاسرائيليين منذ عدة سنوات.

وأكد عمرو أن القيادة الفلسطينية فوضت جلالة الملك للتحدث عن هموم ومطالب وحقوق الشعب الفلسطيني كما لو كانت هي من يتكلم في هذا اللقاء، ما يدل على الثقة العالية والدور المحوري والإيجابي لجلالة الملك ليس فقط في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وانما في كافة الملفات والقضايا الشائكة التي تعاني منها المنطقة.

وأوضح عمرو أن موقف جلالة الملك عبد الله الثاني الصلب ضد صفقة القرن أعطاه قوة واحتراما وثقة لدى الفلسطينيين، وهو الذي يحرص على حمل قضية فلسطين والقدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية ولاسيما المسجد الأقصى المبارك بكل شجاعة واقتدار في المحافل الدولية كافة.

(بترا - محمود الفروخ)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :