facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ثلاث مصريات من لبنان: صالون وصالة وصحيفة


سمير عطا الله
10-09-2021 12:13 AM

كنت أعزو نجاح اللبنانيين في مصر، دائماً، إلى مصر. وليس ذلك من قبيل المفاضلة، أو التخلي عن مواطنيَّ، ولا من قبيل التعصب لمصر، فليس للعاطفة هنا دور أو مكان، لأن التاريخ الحقيقي لا يُكتب بالمشاعر. واللبنانيات الثلاث اللواتي اخترتهن تحت هذا العنوان لا دخل لي في الاختيار: ثلاث نساء مهاجرات، لهن إرادة عجيبة، يسيطرن، كلٌّ على طريقتها، على الحياة الأدبية والفنية، في مجتمع محافظ، ضخم، و«غريب» رغم تعدد عناصر القربى. كيف؟

السبب الأساسي حجم مصر ومكانتها. الثاني جمال وجاذبية وشجاعة الفارسات الثلاث. الآخر «الحقبة الجميلة» التي كانت تعيشها مصر، على طريقة باريس العشرينات، مع ازدهار وسائل الفرح: المسرح والغناء والاختلاط.

وكانت القاهرة والإسكندرية ومدن الساحل الأخرى، محافظة في جانبها المصري التقليدي، منفتحة في جانبها الكوزموبوليتي المتعدد. لذلك سبقت النساء الأجنبيات في الشهرة، بينما كانت المرأة المصرية لا تزال تخطو ببطء نحو العالم الجديد، الغامض والمشتبه. حتى الرجال المصريون (يوسف وهبي مثالاً) لم يكن أهلهم راضين عن دخولهم عالم الفن. وأم كلثوم كان والدها يرافقها إلى الموالد كي تغني.

لم يكن ذلك هماً عند فاطمة اليوسف أو بديعة مصابني، أو مانعاً في إنشاء «صالون مي زيادة». لكن حتى الصالون أيضاً، كان شرطه حضور والدها ووالدتها، اللذين يتوليان الاهتمام بالضيوف وحماية السمعة. كانت القاهرة يومها عاصمة العمل الوطني، والسياسي، والاستقلالي في الشرق، لكنها كانت أيضاً مدينة الحداثة والتفاعل والتواصل مع أوروبا واليونان المجاورة. لكن لم يكن ممكناً لسيدة مصرية أن تفتح كباريه مثل «كازينو بديعة»، أو ملتقى مثل «صالون مي». وأما فاطمة اليوسف، القادمة من طرابلس، فقد تجاوزت الأحلام: ممثلة أولى على المسرح تلقّب باسم «سارة برنار» العالمية يومها، ثم تترك المسرح لتنشئ أول دار صحافية تملكها امرأة، وتلعب دوراً سياسياً إلى جانب كبار المصريين، وتتحول دارها إلى مصنع يُخرج أكبر عدد من كبار الصحافيين في البلاد.

فيما كانت مي زيادة من المثقفات الكبار، كانت فاطمة اليوسف بالكاد تجيد الكتابة. وكانت بديعة تجيد القراءة وفقط حفظ أدوارها في الأفلام التي مثّلتها وأنتجتها.

كانت بيروت يومها مدينة صغيرة، متعددة ومحدودة، في ظل الانتداب الفرنسي، فيها جامعتان من أهم جامعات الشرق، وملاهٍ صغيرة على البحر.

إلى اللقاء...

الشرق الاوسط




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :