facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





جمعية المستشفيات الخاصة


أ.د. مصطفى محمد عيروط
11-09-2021 09:43 AM

اختار مالكو المستشفيات الخاصة إدارة تنفيذيه جديده برئاسة الدكتور فوزي الحموري رئيس مجلس إدارة المستشفى التخصصي والمدير العام له وتابعت اعضاء مجلس الإدارة الذين يمثلون مستشفيات في عمان وخارجها واختيار الدكتور فوزي الحموري رئيسا لها وكان رئيسها لمرات فهو يمثل ثقة في أعماله ومتابعته الموضوعيه المهنيه للمستشفيات والمواطنين فقد عرفت عن قرب عندما مكثت لأيام في المستشفى التخصصي أثناء اصابتي بالكورونا في المستشفى التخصصي وسط العاصمه بأن إدارة الدكتور فوزي الحموري ناجحه ويعمل بكفاءه وتطوير ويمثل المستشفى التخصصي قصة نجاح في خدماته وتخصصاته وادارته وفريق الأطباء والممرضين والخدمات وقد عرفت عن قرب وقد نجوت من الكورونا بفضل الله واشراف طبي وتمريضي راقي ودعوات الاسره ودعمهم والاهل والاصدقاء وانني امل ان اطرح على جمعية المستشفيات الخاصه ووزارة الصحه وأجهزة الدوله والمستثمرين.

اولا) الزرقاء مثلا ثاني مدن المملكه ومن غرب الزرقاء مثلا حتى صويلح لا يوجد فيها مستشفى خاص تتوافر فيه جميع التخصصات كالقلب وغيرها ولذلك يمكن التفكير من قبل المستثمرين في إنشاء مستشفى كبير أو التوسع أو فرع لمستشفى خاص سيخدم أيضا المفرق والزرقاء وجرش وشرق اربد خاصة بأن الزرقاء والمفرق قريبه من دول عربيه وفيها اي الزرقاء لوحدها ٥٢%من القطاع الصناعي ويمكن أن يقام في مدينة الشرق (مدينة خادم الحرمين الشريفين) في الزرقاء أو غربها أو قرب جامعة الزرقاء الخاصه أو الجامعه الهاشميه

ثانيا)اعتقد بأن وزارة الصحه وأجهزة الدوله و. جمعية المستشفيات الخاصه عليها دور في عدم المجامله وعدم الخضوع للضغوط في متابعه مستشفيات خاصه موضوعيا ومهنيا وتستمع للناس جميعها وان تتحقق من شروط إنشائها و السلامه العامه والكراجات وتوافر التخصصات والطوارئ وتعيينهم ام العمل على الإضافي وفواتير المستشفيات ومدى قبولها من المؤمنين على المرضى وخاصة من التامينات الخاصه وانشاء مكتب للشكاوى أو فتح صفحه على الفيس بوك ينقلها بشكل موضوعي وتتم المعالجه

ثالثا لا أحد ينكر أهمية إنجازات الصحه في القطاعين العام والخاص وأهمية السياحه العلاجيه والأردن مهيأ ان يكون مركزا للأمن الغذائي والصحي وفي رأيي يمكن أن يكون عالميا فالعالم وبعض دول العالم تحتاج إلى عشرات الالاف مثلا من الممرضين فجائحة كورونا غيرت العالم وأصبح الإقبال شديدا على دراسة التمريض والصيدله والتخدير والانعاش والمختبرات الطبيه والتخصصات الصحيه على مستوى الدبلوم والبكالوريوس والماجستير واعتقد في انشاء،مزيد من المستشفيات وتطوير المستشفيات القائمه فبعضها يحتاج إلى تطوير جذري مكانا ونوعا و تغيير في طريقة الادارة وجذب مستثمرين لهذا القطاع الواعد والهام والتوجه الحقيقي ليصبح القطاع كما هو الان نوعيا اكثر سيساهم في حل نسبه عاليه من مشكلة البطاله فالعالم تغير فالمانيا لوحدها كما تشير التقارير وما ينشر في بعض الاماكن تحتاج إلى الآلاف من الممرضين والممرضات. مثلا وفي حالة إنشاء مستشفيات وتطوير بعض القائم منها ستستوعب الالاف من الممرضين والممرضات

رابعا في أمريكا ودول العالم فإن التهرب الضريبي الشخصي والمؤسسي يعتبر جريمه وتمنع الإنسان من الترشح لأي انتخابات فأعتقد بانه لا بد من أن يكون قناعه ذاتيه لدى اي مكلف سواء الشخص أو المؤسسه بأن دفع الضريبه هو واجب وطني فقد يحدث سوء فهم ولكن بالحوار يتم معالجة اي سوء فهم أو اي عمل دون ضغوط وتهم غير صحيحه وتطوير القطاع الصحي سيكون له أثر أيضا في رفد الموازنه من الضرائب

خامسا اعتقد بأن جمعية المستشفيات الخاصه في إدارتها التنفيذيه برئاسة الدكتور فوزي الحموري مدعوه لاقامة علاقات واتفاقيات مع كليات الطب والجامعات وخاصة بوجود مستشفيات تعليميه وهناك كفاءات طبيه في كليات الطب يمكن الاستفادة منها وأيضا كفاءات تمريضيه وكفاءات علميه في الصيدله والتحاليل الطبيه والأسنان والمختبرات الطبيه وانا متفائل دائما بالدكتور فوزي الحموري رئيسا لجمعية المستشفيات الخاصة والإدارة التنفيذيه وتزداد كما اعرف عنه في متابعة النقد البناء فهناك مستشفيات تحتاج إلى متابعه
في رأي بأن جائحة كورونا فتحت المجال لتميز الاردن صحيا على مستوى العالم وكذلك غذائيا وصناعيا كيماويا خاصة ويحتاج ذلك إلى مسؤؤلين في القطاعين العام والخاص وادارات تتفيذيه تخطط وتنفذ لمستقبل واعد في حسن اختيار الإدارات التنفيذيه والتي يكون همهما العمل والإنجاز على الواقع ودعم قصص النجاح في القطاعين العام والخاص والجامعات الوطنيه

حمى الله الاردن والشعب والجيش والأجهزة الامنيه بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم وسمو ولي العهد الأمير الحسين المعظم




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :