facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





ولي العهد .. على درب والده وإرث أجداده


د.أسمهان ماجد الطاهر
17-01-2022 12:25 AM

قاد الهاشميون الأردن منذ أن تأسس، وذلك بعد الثورة العربية الكبرى، التي أطلقها الشريف الحسين بن علي، في مسيرة طويلة لبناء أردن قوي يزهو به الأردنيون معلنين للعالم نحن الوطن الكبير بشعبه المسلح بالعلم والمعرفة واليقين.

لقد أكمل المسيرة جلالة الملك عبدالله الثاني، ملك المملكة الأردنية الهاشمية من عام 1999، وإلى جانبه ولي عهده الأمين سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني.

وقد سار الأمير الشاب على خطى والده وإرث أجداده في العمل وفق إطار ممنهج للبناء والازدهار، وتنمية الإنسان الذي كان دائما أغلى ما يملك الأردن لتميز الأردنيين بحب العلم واندفاعهم بشغف نحو تسليح أبنائهم بشهادات علمية.

لقد تميز الأردن دائما بقلة نسبة الأمية وارتفاع نسبة الحاصلين على الدراسات العليا، نسبة إلى عدد السكان، فاستحق مقولة الملك الحسين بن طلال «الإنسان أغلى ما نملك».

وتعزيزا لحب العلم وتأكيدا من ولي العهد على استمرار المنافسة بتأهيل وتعليم الشاب الأردني جاءت جامعة الحسين التقنية (HTU) بهدف تقديم تعليم يعزز من المهارات الأساسية والتخصصات الحيوية المطلوبة لسوق العمل، وتعتبر الجامعة داعماً حقيقياً للتعليم المبني على العلوم التطبيقية المطابقة لأعلى المواصفات العالمية.

إن نشر روح المبادرة والعمل الفعّال والإبداع لدى الشباب، كان من أهم أهداف ولي العهد الشاب الذي حمل على عاتقه تعزيز الطاقات الإبداعية والفكرية للشباب الأردني من خلال جذب اهتمام طلبة المدارس ذكوراً وإناثاً للتخصصات العلمية والعملية المطلوبة في سوق العمل المحلي والإقليمي والعالمي.

وتنفيذاً لنهج صاحب السموّ الملكيّ الأمير الحسين بن عبدالله الثاني في دعم الشباب وتحفيزهم على الابتكار والإبداع، وسعياً لإيجاد مظلّة متكاملة تجمع الباحثين والدارسين والمخترعين جنباً إلى جنب من مختلف أنحاء الأردن، جاء «مختبر التصنيع"(FabLab) الذي يتمّ العمل على بنائه؛ ليكون مركزاً مثاليّاً للمبدعين المحليين والدوليين يتبادلون فيه الخبرات والأفكار؛ في مجال التكنولوجيا المتقدمة وأساليب التصنيع الرقمي المتقدمة.

لقد أطلق صاحب السمو الملكي ولي العهد أيضا عدداً من المبادرات المهمة من خلال مؤسسة ولي العهد، كان من ضمنها مبادرة «مسار» التي تهدف إلى إلهام ومعالجة شغف شبابنا بالابتكار في تكنولوجيا الفضاء.

وتنفيذاً لنهج صاحب السموّ الملكيّ الأمير الحسين بن عبدالله الثاني في دعم الشباب ورعايتهم نفسيا واجتماعيا تم إطلاق مبادرة «تحصين» إنشاء جيل أردني شاب قادر على العطاء ومحصن ضد الممارسات الخطرة والإدمان، حيث تهدف المبادرة إلى الوقاية والحد من الإدمان بأنواعه من خلال رفع الوعي لدى الأطفال واليافعين حول مخاطر الإدمان والتدخين.

ثم جاءت مبادرة (سمع بلا حدود) لتبث رسالة من نور عنوانها قوتنا بإنساننا، والكل لَه صوت، وصوت الجميع مسموع، وتلك هي الرسالَة الهاشمية التي تأسس وبني وتعزز عليها الأردن.

الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد لم يتوقف عن العمل الدؤوب للشباب من مختلف الفئات العمرية ومختلف الاهتمامات فكانت مبادرة «قصي» التي هدفت إلى تطوير أداء المعالجين في مجال علاج إصابات اللاعبين ورفع مستوى البرامج الخاصة بالعلاج الرياضي، وتمكينهم من الوصول إلى أعلى درجات المعرفة في مجالهم وتأهيلهم بأفضل الإمكانات.

ثم جاءت مبادرة «حقق» الذي أطلقها سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، بهدف الوصول بالفرد والجماعة إلى أعلى مستويات الاحتراف، من خلال جهد تنظيمي مخطط لتسهيل اكتساب الفريق للمهارات والمعارف والأعمال التطوعية وتجهيزه للعمل المثمر.

إن نهج عمل سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، تم تكريسه وتعزيزه من خلال عدة مبادرات، كان أهمها تواصل سموه مع مركز الأبحاث «ناسا أميس»، التابع للوكالة الوطنية للملاحة الفضائية والفضاء الأميركية (ناسا)، ومقره موفيت فيلد بولاية كاليفورنيا، لتوفير فرصة نادرة للشباب الأردني للتدرب في هذه الوكالة المتميزة.

ويشمل هذا التعاون بين الأردن والوكالة، برامج وبعثات تدريبية توعوية ضمن مهن تتعلق في مجال التكنولوجيا.

لقد آمن صاحب السمو الملكي الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، بضرورة توحيد الجهود المبذولة تجاه اللغة العربيّة، وتمكين شبابنا بالمزيد من المهارات في هذا القطاع، ليكونوا سفراء عالميين للغة العربية، أطلق سمو الأمير مبادرة «ض»، وهي مبادرة تهدف إلى خلق نموذج فريد للشباب المؤمن بلغته، والساعي لإبراز هويته.

حضور سمو ولي العهد، المحلي والإقليمي والعالمي يحمل رسالة قوية عنوانها الإدراك الكبير لأهمية دور الشباب الفاعل في بناء الأوطان.

لقد حرص سمو الأمير الحسين على متابعة كل ما يرتبط بمستقبل الشباب في الأردن، وانخراطهم في المجتمع وحصولهم على التعليم والفرص الاقتصادية والاجتماعية، وهو ما ظهر واضحا في مبادراته وبرامجه ونشاطاته الساعية للتواصل مع الشباب الأردني.

ولي العهد يسير على خطى والده وأجداده في بناء وإبراز الدور الأردني، إقليميا وعالميا من خلال صناعة جيش من الشباب المسلح بالهمّة والإرادة والعلم والتفوق التكنولوجي والتقني، ليكون المجتمع الأردني مثالاً يحتذى به. حمى الله الأردن

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :