facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لجنة الإصلاح الإداري


د. محمود عبابنة
17-01-2022 03:21 PM

لم يعد مُخجلاً القول أن جهاز الإدارة العامة في الأردن قد وصل الى حضيض الترهل وانعدام الكفاءة وهو مُصاب بعُسر الفهم وسوء التطبيق، بالرغم من الدعوات المتكررة لانتشال هذا القطاع مما هو فيه وانتهاج طريق الحاكمية الرشيدة، ورغم تقليعة اصدار مدونات السلوك التي لم تؤتِ أُكلها، وبقيت خطط الاصلاح بعد الانتهاء منها سجينة الادراج المغلقة، وإن تنفست الصعداء في عهود ودوائر محدودة، وباستثناء مؤسسة جائزة الملك عبد الله الثاني لقياس الأداء والشفافية التي نهضت ببعض الدوائر والوزارات نسبياً، فإن الإدارة العامة لم تخطُ الى الأمام سوى خطوات متواضعة ومتقطعة.

هذا الوضع المأساوي لما آلت إليه الإدارة الأردنية يكاد يعم معظم المؤسسات والدوائر الحكومية التي ينشغل عنها الوزير بفتح البريد وتوقيع المعاملات ومنح أجازة ونقل موظف وتوظيف أخر بدلاً منه وافتتاح ورشة عمل واستقبال نواب يخشى من سطوتهم وعدم تلبية طلباتهم الذين أسهموا على مدار اكثر من 20 سنة بحشو الدوائر والمؤسسات بكادر ضخم من الموظفين من ذوي الامكانيات المحدودة ومتوسطي الهمة وغدى معظمهم حمولة زائدة وثقيلة، بعد ان ازدحمت بهم غرف الدوائر والمؤسسات.

تشكيل لجنة للإصلاح الاداري برئاسة دولة رئيس الوزراء وتكراره تعهده بأنه سيشرف شخصياً على هذه اللجنة كان مبعث أمل، لكن مبعث الأمل الكبير هو لقاء رأس الدولة بلجنة تحديث القطاع العام، مما يعني ان مسألة اصلاح الإدارة العامة تحظى بأولوية قصوى في خضم الإصلاح الشامل بمختلف مناحيه، المطلوب هذه المرة ليس عروض بلغة الــPower Point والإعلان عن الخطط، بل يجب أن تكون غاية الاصلاح منوطة بالتنفيذ ضمن تصور واضح ومعلن ومحدد بمدد زمنية بعد المرور على التشريعات المعرقلة والأنظمة التي تصدرها السلطة التنفيذية، والتي تلوي عنق القوانين والتخلص منها، كما يجب أن تلتفت هذه اللجنة الى برنامج الحكومة الالكترونية الذي يعلن عن عدم كفاءته يوماً بعد يوم، بحيث يأتي الجواب: عدم اكتمال المعلومات او هناك نقص في البيانات او السيستم عطلان، مما يضطر المراجع للذهاب الى الدائرة او المؤسسة ثلاث او أربع مرات، ثم ندعي أن الخدمة تؤدى بالأون لاين.

إنّ عملية الإصلاح الاداري هي الأساس لعملية الإصلاح الشامل الموعودين بها، وتعزيز مفهوم التنمية المستدامة وتعظيم القدرة على الجذب الاستثماري، فلا يمكن الاستمرار بممارسة البيروقراطية الادارية في مجال الاستثمار، والتي أدت الى هروب الكثير من المستثمرين وقد تعرضنا سابقاً لتشريعات الاستثمار المتضاربة والجامدة، ولدور النافذة الاستثمارية الذي ما زال على ما هو عليه مشرعاً لرياح التغير التي لم تهب حتى الآن.

ختاماً فإن الإدارة الأردنية التي كانت مثلا يحتذي على المستوى العربي تحولت إلى إدارة قطاع عام تدار بطريقة مركزية بامتياز فلا تفويض للصلاحيات ولا وقت لدراسة تقارير المراجعة والتقييم وما زالت سياسية "الإرضاء وحايد عن ظهري بسيطة" هي العنوان الرئيسي في منهاج الإدارة الحكومية الجديدة ومن المؤسف أن يطال ذلك أجهزة محصنه من النقد أو إبداء الملاحظات على أعمالها فالقرارات المصيرية المتعلقة بحقوق الناس وأعراضهم وأموالهم لا تصدر إلا بعد شق الأنفس وبطريقة لا تخلو من تعجب مما أثر على الاستثمار الذي بدورة يعاني من الروتين والتخطيط والبيروقراطية والتي ساهمت بنجاعة في حمل كثير من المستثمرين الأجانب على حزم حقائبهم والتوجه الى مصر وتركيا.

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :