facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





رمضان غريب


قمر النابلسي
18-04-2022 04:17 AM

عندما نعرف أن عدد حالات الطلاق في الأسبوع الأول من رمضان وصلت إلى 276 حالة طلاق حقيقي يكون رمضان غريباً ,حين نقرأ عن مشاجرة في احدى مناطق عمان نتج عنها وفاة وعدد من الإصابات ,ومشاجرات تتكرر بشكل شبه يومي يكون رمضان غريباً ,حين نرى ارتفاع الأسعار بشكل سافر ونشاهد الفيديوهات من السوق المركزي والتي يتم فيها إتلاف كميات كبيرة من الخضار حتى لا تباع بأقل من الأسعار التي أرادها تجار جشعون لا يفكرون إلا بالربح الفاحش على حساب عباد الله الصائمين يكون رمضان حزيناً وغريباً ,حين يكون الشغل الشاغل خلال ساعات النهار لربة البيت والأم والزوجة في شهر الرحمات اعداد أصناف الطعام المختلفة حتى ترضي كل من في البيت وتلبي طلباتهم يكون رمضان غريباً ,حين يتم اهدار كميات كبيرة من الطعام في الوقت الذي يعاني فيه الكثيرون من عدم القدرة على توفير المتطلبات الأساسية لعائلاتهم يكون رمضان غريباً ,حين ينخفض انتاج وأداء الموظفين إلى أقل من النصف في رمضان ,وحين تجد التوتر في الشوارع وفي الاسواق بحجة الصيام هو سيد الموقف تتيقن أن رمضان غريب , وغيرها من الظواهر السلبية التي جعلوها مرتبطة بهذا الشهر الفضيل يكون رمضان فعلاً غريباً .

أصبحت الصورة النمطية لشهر رمضان و المطبوعة في أذهان الكثيرين أن رمضان شهر الطعام تعززها البرامج التلفزيونية الخاصة بتحضير مختلف الاصناف والتي تكثر بشكل كبير في هذا الشهر , شهر البرامج التلفزيونية حيث يبدأ سباق الاعلانات عن ما اسموه المسلسلات والبرامج الرمضاينة حوالي الشهر قبل رمضان بحيث لا يمكنك ولو أردت أن تتابعها لكثرتها فتسرق وقتك وتركيزك ,شهر الخيمات الرمضاينة والسهر ,شهر الكسل وقلة الانجاز,شهر الاستغلال من قبل بعض التجار لتحقيق الربح على حساب الصائمين, والأهم وللأسف شهر العصبية والنكد والمشاجرات .

كيف شوهنا الشهر الفضيل ؟ وأفرغناه من روحه ومعانيه ,وكيف أصبح عند الكثيرين هذا هو الانطباع العام والثابت والمكررعن شهر الرحمة والمغفرة .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :