facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الأمين العام لدار الفتوى الأسترالية يبحث الوحدة الإسلامية في أبوظبي


14-05-2022 02:25 AM

عمون – من عبد العزيز اغراز - أوضح الدكتور سليم علوان، الأمين العام لدار الفتوى في أستراليا، أن الوحدة الإسلامية هي التي تجمع على الإيمان بالله وما جاء عنه، والإيمان برسوله وما جاء عنه، وعلى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، مستشهدا بقول الله تعالى في سورة آل عمران  "وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا"، كما أورد تفسير القرطبي: "فإن الله تعالى يأمر بالألفة وينهى عن الفرقة فإن الفرقة هلكة والجماعة نجاة".
 
جاء ذلك خلال مشاركة الدكتور سليم علوان في فعاليات مؤتمر "الوحدة الإسلامية.. المفهوم، الفرص والتحديات"، الذي نظمه المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة بأبوظبي، في الفترة من 08 الى 09 ماي الجاري، وعُقد تحت رعاية الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش في دولة الإمارات العربية المتحدة، وعرف مشاركة علماء وباحثين من أكثر من 150 دولة من جميع مناطق العالم.
 
ولفت الشيخ سليم علوان إلى أهمية التعاون ولا سيما مع أولي الأمر على نبذ التطرف ومكافحته، وعلى العدل والقسط والإنصاف، مستدلا بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "عَلَيْكُمْ بِالجَمَاعَةِ وَإِيَّاكُمْ وَالفُرْقَةَ فَإِنَّ الشَّيْطَانَ مَعَ الوَاحِدِ وَهُوَ مِنَ الاِثْنَيْنِ أَبْعَدُ، مَنْ أَرَادَ بُحْبُوحَةَ الجَنَّةِ فَلْيَلْزَمُ الجَمَاعَةَ، مَنْ سَرَّتْهُ حَسَنَتُهُ وَسَاءَتْهُ سَيِّئَتُهُ فَذَلِكَ الْمُؤْمِنُ"،  ونبه الى أن الفرص لا تزال متاحة بوجود أولي الأمر الذين يشجعون على هذه المبادرات، وبتماسك الراعي والرعية، وبتعاون أهل العلم بشتى اختصاصهم.
 
وبين أن أوجه الوحدة والبعد عن الفرقة تتجلى في وحدة العلماء وطلبة العلم والدعاة إلى الله وائتلاف قلوبهم والتزامهم بالجماعة، مبينا أن الوحدة الإسلامية ليس فيها أيُّ تهديد لأي مجتمع من المجتمعات، وإنما هي طريق وسبيل إلى البناء والانسجام الإيجابي مع المجتمعات حيث يعيش ويسكن المسلمون.
 
وتابع الشيخ علوان أن "التحديات كبيرة وكثيرة ومتنوعة من الداخل والخارج، ولا سيما من أناس من جلدتنا يتكلمون بألسنتنا تعرف منهم وتنكر، تنوعت أغراضهم وأهدافهم الدنية، وهان عليهم الغلو في التكفير والقتل ظلما والنهب والسرقة واستحلال الأعراض والأموال، وتشويه سمعة الدين، وتنفير الناس من دين العدل والرحمة الإسلام، لأجل مال أو شهرة أو منصب دنيوي ونحو ذلك"، مضيفا أنه مهما كان حال التحديات، فالسعي الصادق والحثيث نحو الوحدة السليمة يبدد التحديات أو يضعفها.
 
ويذكر أن المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة منظمة دولية غير حكومية تم تأسيسه في 8 مايو/أيار 2018، ويتخذ من العاصمة الإماراتية أبوظبي مقرا له وينضوي تحته أكثر من 900 منظمة ومؤسسة إسلامية من 142 دولة، ويعتبر بيت خبرة لترشيد المنظمات والجمعيات العاملة في المجتمعات المسلمة، وتجديد فكرها وتحسين أدائها والتنسيق فيما بينها.
                                                                               




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :