facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





جمعية غراس للفكر والثقافة تقيم أمسية نقدية


20-05-2022 05:59 PM

عمون - تزامنا مع إعلان إربد عاصمة للثقافة العربية، وتحت رعاية المهندس هشام التل أقامت جمعية غراس للفكر والثقافة ممثلة برئيس الجمعية الروائية ايمان كريمين، أمسية نقدية لديوان الشاعر الدكتور حربي المصري بعنوان ( روافدي في كل بحر ) في القاعة الهاشمية لبلدية اربد الكبرى . حيث شارك في القراءة النقدية الدكتور ابراهيم الياسين من جامعة الطفيلة التقنية، وقراءة نقدية للروائية ايمان كريمين.

وحضر الندوة رئيس تجمع اربد للمتقاعدين العسكريين العميد المتقاعد محمد المناجرة وثلة من المثقفين والروائيين والكتاب ممن يتذوقون الشعر ويبحرون في جنباته وبقراءة نقدية للدكتور الياسين من خلال الديوان قال:

" يُطلُّ علينا الشاعر د. حربي طعمة المصري بديوانه الذي حمل عنوان: روافدي في كل بحر ، جاءت على كل البحور الشعرية ، ليُسجِّل السبق في ذلك ، إذ أنه سيكون الأول الذي تمكن من تقديم كل بحور الشعر بين دفتي ديوان واحد ، رغم معرفتنا بأن هناك من الشعراء الذين غطت قصائدهم بحور الشعر كاملة، لكن ضمن أعمالهم الشعرية الكاملة ، وليس في ديوان واحد كما هو عند شاعرنا المصري .

وذكر تفاصيل من خلال إختيار الغلاف والاسم والتصميم الذي جعل من الديوان أنموذجاً يحتذى به في بحور الشعر ، حيث يعد المصري شاعرا فطريا متمكناً يملك بصمته الخاصة به وسيظل حرفه سَيفاً يذبّ عن حياض الشِّعر واللّغة . فالناقد ابراهيم الياسين يصفه بأنه صوتٌ شعري عميق ولافت مضمَّخ بشذا الرُّؤى ومخضَّل بالقيم الإنسانية السَّامية يعبق صهيله في براري الإبداع والتّميّز ويرفرفُ بنا في أمداءٍ رحيبة من النَّشوة ويطلق في شرايين اللّغة براعم الأمل حين يصدح مهجوسا بألمنا وأملنا بغدٍ أشهى وحياة أجمل ، ويقول عنه الياسين كلّما قرأت له جديداً ، يفتح لك من فضاءات جمالية آسرة لا تستطيع الفِكاك منها. فهو شاعر مطبوع يُطربك وأنت تقرأ نصّه، إذ هو يمتلك لغته الخاصة به ، المطاوعة لحالته الشُّعورية حيث يتمرئى ما يعتمل بداخله ويجيش".

وذكر الياسين أن المصري يرفعُ بكامل الحبِّ والوفاء شعار الشّعر المقدَّس ، ويشعل منارته ويُطلق قصيدته ليرتدّ الصّوت والمعنى بأكثر من صدى .. يستدرجُ مفرادته بوعي بعيداً عن التأليف ويصطادها في كمائن صورٍ فنيّةٍ متجددة. نراهُ محترفاً بتطويع الخيال حتى نرى اختلافاً واضحاً للوقت والمكان عن المألوف فنصاب بالدّهشة".

ويَعِدُّ النَّاقد الدكتور إبراهيم اليَّاسين هذا الدِّيوانَ الشِّعريَّ الأول من نوعه ، إذ تقصَّد الشَّاعرُ فيه إختيار قصائده على كلِّ البُحور الشِّعريَّة والبالغة ستَّة عَشر بحراً وفي موضوعاتٍ شعريَّةٍ مختلفة، الأمر الَّذي يَعكس مقدرتهُ الفنَّية من جهة ، ويجسِّد ثقافته العميقة في عِلم العروض والقافية بوصفهما رُكني الشِّعر الأساسيين من جهة أخرى، قائلا، إنه شاعِر بارِع يُحسِن الإمساك بتلابيب الحروف ، ونواصي الكلمات ، تمتطي حروفه صهوة القوافي بفروسيّة لا يُشقّ غبارها ، شعْره عذْب رصْين رَقيق يعتمِد على الهمْس ؛ مما يجعل النّفْس تتشـرّب المعاني بهدوء وسَكينة، فتتسـرّب إلى أعماق الوجدان كما يتسرّب الماء في جذوع الأشجار. لِكلِماته أعماق لا يسْبُر غَورها إلا خبير لُغويّ ، وشاعِر فحْل مِن رُماة الحدَق في ميادين الشِّعر. ولِشاعرنا د. حربي قُدرة فائقة على التّجوّل بين أغراض الشِّعر المتنوّعة، حيث تجد في شِعره حدائق غنّاء لكلّ غرَض، تقطِف مِن جَناها ما طاب لك. ، الذي لا يمكن أن تقرأ د.حربي المصري من خلال نصٍّ أو من خلال سمرته أو من خلال نبرته الرِّيفية الرِّبداوية إنه مزيج من كلِّ هذا المكونات ربّما عندما نخلطها معاً في درجة حبٍّ معينة وعلى مقدار معياري بين المنطق واللامنطق وفي لحظة انصهارها جميعاً في بوتقة فلسفة الوجود ووجود اللامعقول ينتج لدينا مركب كيميائي خطير لمن لا يدرك لغة الجمال ومانع لمن يعرف معنى الجمال هذا المرّكب هو الشَّاعر الدكتور حربي المصري.

وتغني راعي الحفل الأستاذ هشام التل بما سمع من عبق القصيد في ديوان المصري مرحبا بكل الحضور كل بإسمه ومسماه وقدم النقد الشاعر خالد مياس الذي أدار الجلسة بكل ثقة وعز.

ودار نقاش بين الحضور وبين الناقد والشاعر، حيث قدم المصري قصيدة عن اربد وأهلها ومدى عشقه لإربد وسهولها حاضرها وماضيها متذوقاً أعذب الكلمات التي رنت في أذان المستمعين فأطربتهم مصفقين لهذا العشق الربداوي وتم تكريم الناقد إبراهيم الياسن والمصري بدروع تذكارية.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :