facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ويكيلكس يفضح الشيطان


د. سمير حمدان
01-12-2010 09:15 PM

لعل الصدمة التي أحدثتها الوثائق والرسائل والبرقيات المنشورة على موقع ويكيلكس والمأخوذة من ملفات وزارة الخارجية الأمريكية تخص كل الذين ظهرت أسماؤهم دون سواهم وعليهم تقع مهمة تكذيب او تأنيب الراعي الأمريكي الذي أوهمهم لبعض الوقت بأنه حافظ لأسرارهم ومقدر لخدماتهم الجليلة .

وقد يكون بعضهم قد نسي أن الأمريكي سخي بالدفع في المرة الأولى التي يوقع فيها الضحية ومن ثم يبتزها كما المدخن يسحب آخر نفس من سيجارته التي أطفأت ظمأه وهدأت من روعه وقت الشًدة ولكنه في النهاية يدوسها بقدمة .

لا نحتاج إلى أدلة وبراهين لإثبات دموية الولايات المتحدة الأمريكية ونحن في العالم العربي أول من اكتوي بنارها ولا زلنا ندفع الثمن من دماء الأبرياء أطفالاً وشيوخاً ونساء . ولكن ما نحتاجه هو أن نعرف أن أمريكا تضع مصلحتها كقوة عظمى في المقدمة ولا تهادن حين تتعرض مصالحها للخطر. وإذا حدثت المعرفة يمكن أ ن يتبعها التعلم ونتذكر حينها أن لنا مصالح يجب أن ندافع عنها .

إن الدعاية الأمريكية والتي تسيطر على غالبية الإعلام العالمي تنسج القصص وتخرجها بالطريقة التي تخدم مصالحها . وهكذا علينا أن نصدق أن "ماننغ" شرطي بلا شرايط وخدمته في الجيش لا تتجاوز السنتين وفوق ذلك ناقص الرجولة "مثلي الجنس" ، هو من سرق وسرب تلك المعلومات . ولو كان "ماننغ" عسكري في أحد جيوش العالم الثالث لما تمكن من أن يحصل على وظيفة مأمور "كشك" أمني .

ففي عرف أمريكا من يسرب المعلومات لا يمكن أن يكون شخص مهم وسوي، لأن السياسييين الأمريكيين أنقياء أتقياء .

تماماً كما سوقوا أحداث الحادي عشر من أيلول - وأن من قاموا بها فتية سمر من منطقة الشرق الأوسط واستغفلوها وتتدربوا على قيادة الطائرات في معاهدها-واتخذوها ذريعة لمسح دول من الوجود وقتل الملايين من الأبرياء بحجة القضاء على الإرهاب في موطنه .

فعلينا أن نتعظ مما حدث لنا وليس لغيرنا . فالراعي لعملية السلام في الشرق الأوسط هو نفسة الراعي والمؤجج للإنقسام الفلسطيني ودافع السلطة الفلسطينية للاستسلام . وراعي سلام السودان هو نفسه الذي " لبنن" لبنان و " عرقن" العراق و "صمول " الصومال، وإن تمكن فسوف " يسودن" السودان . وهاهو يمد عنقه نحو اليمن ونحو أعالي النيل ليمنع الماء عن جياع مصر وفقراءالسودان .

لا نريد من هذا الكلام مناطحة أمريكا لأن قروننا من طين ، ولكن نريد ولو لمرة واحدة أن نعيش محترمين وغير مخدوعين .وهذا لن يحصل مادام ( ذان فيها طين وفي الأخرى عجين ).




  • 1 جمال عمرو 02-12-2010 | 12:40 AM

    كل التحية الى الاخ الدكتور سمير حمدان

  • 2 قـارء رايـق 02-12-2010 | 09:16 AM

    مقــال جيد

  • 3 د. بلال كمال رشيد 02-12-2010 | 10:10 AM

    صدقت وأجدت ... وفقك الله .

  • 4 د. بلال كمال رشيد 02-12-2010 | 10:10 AM

    صدقت وأجدت ... وفقك الله .

  • 5 د. بلال كمال رشيد 02-12-2010 | 10:10 AM

    صدقت وأجدت ... وفقك الله .

  • 6 فاطمة من الاردن الهاشمية الابية 03-12-2010 | 02:39 PM

    انا جدا مبسوطة من هذه الوثائق ليس لانها فضحت المستور لا بل لانها مؤشر حقيقي على انهيار وضعف امريكا من جميع الجوانب خاصة استراتيجيا وعسكريا لتحقيق اهدافها بالشرق الاوسط فلجات الى نبرة التهديد كوسيلة ضغط على الدول وسوف نرى لاحقا وثائق وتلفيقات اخرى من العيار الاثقل خاصة لدول معينة اذا العيار الاخف ما جاب نتيجة لكن اقول مهما كانت وزن هذه الوثائق فهي مؤشر وحيد بانها جميعا (حجة المفلس)

  • 7 تلميذتك فداء 06-12-2010 | 04:17 PM

    أجدت دكتوري الفاضل في هذا الطرح الراقي ولقد أصابت كلماتك الهدف
    نعم نحن لا نملك قرون قوية لمناطحة أمريكا لكننا نمتلك الاسلام وذاك الوعد بالنصر الذي وعدنا الله بتحقيقه.ترى هل ستكشف هذه الوريقات أمورآ أخرى أم أنها ستأرهب ماتبقى من الشرق الأوسط؟؟!
    متألق دكتورنا الطيب بوركت أناملك العطرة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :